الرجاء الانتظار
  • ما هو الساد (الكتاراكت)؟

    هو فقدان الطبقة الشفافة التي تلي الطبقة الملونة من العين شفافيتها لسبب من الأسباب، فتصبح الرؤية ضبابية. تختلف درجة الإصابة بالمرض لتبدأ بالرؤية الضبابية حتى تصل إلى عدم رؤية. مرض الساد هو أهم الأمراض التي تسبب العمى في العالم و هو مرض قابل للعلاج.

  • ما هي أسباب الإصابة بمرض الساد؟
    • الشيخوخة: أهم العوامل المسببة لمرض الساد، إذ يبدأ تعكر العدسة العينية في سن الستين ويزداد تدريجياً مع التقدم في السن.
    • الصدمات والكدمات العينية.
    • الأمراض: بعض الأمراض كالسكر وارتفاع ضغط الدم والالتهابات والعمليات الجراحية تزيد من احتمالية الإصابة بالساد.
    • الأدوية والعلاج بالأشعة: استعمال بعض الأدوية كالتي تحتوي على الكورتيزون لفترات طويلة من الزمن والعلاج بالأشعة قد تؤدي إلى الإصابة بالساد.
    • سوء التغذية وخاصة نقص فيتامين C.
    • التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
    • الساد الخلقي: ومن أهم أسبابه بعض الأمراض التي تتعرض لها الأم أثناء الحمل مثل الحصبة الألمانية، وبعض الأدوية التي تستخدمها، والتعرض لأشعة السينية وعوامل مثل اضطراب الصبغيات الوراثية.
  • ما هي أسباب انتشار المرض في أفريقيا؟

    ينتشر مرض الساد في أفريقيا انتشاراً واسعاً نتيجة ضعف الإمكانات المادية والتقنية وارتفاع درجات الحرارة وسوء التغذية بالإضافة إلى ندرة أطباء العيون ما ينتهي بالمصابين بالمرض إلى العمى الكلي.

  • ما هي أعراض الإصابة بمرض الساد؟

    عدم وضوح في الرؤية (غبش)، وإبهار البصر، وصعوبة تمييز الألوان، وفقدان تمييز العمق، وضعف الرؤية المتزايد باستمرار وغير مرفق بالألم، وشحوب الألوان واصفرارها، والحاجة إلى مزيد من الإضاءة. ظهور قصر النظر المتأخر، والمراحل المتقدمة من قلة النظر وبياض عدسة العين. وإذا لم يعالج المرض في الوقت المناسب فإنه يتطور ويصل إلى حالة لا يرى فيها المريض الأجسام بل يميز الضوء وجهة الضوء.

  • هل تقتصر الإصابة بالمرض على كبار السن فقط؟

    لا تقتصر الإصابة بالساد على المتقدمين في السن بل يمكن أن يصيب الشباب والأطفال أيضاً إذا توفرت العوامل المسببة.

  • هل يصيب المرض كلتا العينين معاً؟

    الساد، بشكل عام، مرض يصيب كلتا العينين معاً. ويمكن أن يبدأ أحياناً بعين واحدة لكن العينين تتأثران معاً مع تقدم المرض.

  • ما هي سرعة تطور المرض؟

    تختلف سرعة تطور مرض الساد من شخص لآخر، وتختلف حتى بين العينين. بعض الأشخاص يتطور المرض عندهم ببطء على مدى سنوات، ويتطور عند البعض الآخر الآخر تطوراً سريعاً لا سيما مرضى السكر.

  • ما طريقة علاج مرض الساد؟

    يعالج مرض الساد بإجراء عملية جراحية ولا يوجد طريقة أخرى للعلاج.

  • متى يصبح من الضروري إجراء العملية الجراحية؟

    ينبغي إجراء العملية الجراحية لمريض الساد دون تأخير خاصة إذا كان سبب المرض التهاب أو إذا كان هناك شعور بالضغط في العينين.

  • كيف تجرى عملية الساد؟

    يستغرق إجراء عملية الساد 15 دقيقة لا غير، مع وجود بعض الاختلافات التقنية في العمليات بين الأطفال و المسنين، ويستبدل عدسة العين المصابة بعدسة صناعية.

  • متى بدأت IHH بحملتها لمكافحة مرض الساد ؟

    أطلقت الهيئة حملتها لمكافحة مرض الساد في عام 2007.

  • هل يقتصر دعم الهيئة على الجزء المادي في إجراء عمليات الساد؟

    بالإضافة إلى الدعم المادي الذي تقدمه الهيئة لإجراء عمليات الساد، تقوم أيضاً بتزويد المناطق التي تنشط فيها الفرق الطبية والخبراء.

     

  • ما هي البلدان التي تشملها حملة مكافحة مرض الساد؟

    منذ عام 2007 وحتى الآن، تجري الهيئة عمليات الساد على نحو دوري في 13 دولة أفريقية. وهي: توغو وبنين ونيجيريا وغانا وتشاد وأوغندا وتنزانيا وسيراليون والنيجر والسودان وإثيوبيا وموزمبيق والصومال. كما تقوم بإجراء العمليات الجراحية بانتظام في النيجر بعد إنشاء مستشفى لأمراض العيون هناك عام 2014.

  • ما هي الفئة العمرية المستهدفة في عمليات الساد؟

    تجري الهيئة العمليات الجراحية لجميع الفئات العمرية وذلك وفق شروط واحتياجات المناطق.

  • كم تكلف عملية الساد لمريض واحد؟

    500 ليرة تركية.

  • أنا طبيب عيون، هل بإمكاني المساهمة في إجراء عمليات الساد؟

    بالطبع، يمكنك التواصل معنا على الرقم 2121 631 0212 0090. تشرف الهيئة على إجراء عمليات الساد عن طريق فريق من الأطباء الدوليين ويمكن لأطباء العيون الانضمام لهذا الفريق متى شاؤوا.
    للتطوع اضغط هنا.

  • هل بالإمكان التبرع بالأجهزة الطبية اللازمة لإجراء العمليات؟

    بالطبع، بإمكانكم التواصل معنا على الرقم 2121 631 0212 0090.

  • هل يمكن تخصيص زكاة أموالي لعمليات الساد؟

    بالطبع، يمكن تخصيص زكاة الأموال لإجراء عمليات الساد.