الشاحنة الخامسة عشر من مدينة جوروم إلى سوريا
يواصل متطوعو هيئة الإغاثة الإنسانية بمدينة جوروم التركية منذ بداية الحرب الأهلية في سوريا بذل ما بوسعهم من أجل دعم الشعب المظلوم هناك
تركيا 07.04.2014

في تعاون مشترك بين متطوعين من هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمدينة جوروم التركية وفرع المدينة لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين '' موسياد ''، خرجت 4 شاحنات مليئة بما يقرب من 100 طن من المواد الغذائية تحمل أسماء 4 من شهداء مافي مرمرة في طريقها إلى سوريا

وفي كلمة القاها في اللقاء الذي نظم لهذا الغرض امام مقر فرع هيئة الإغاثة الإنسانية أفاد السيد سليم اوزكاباكجي ممثل الهيئة هناك انهم قاموا حتى الان بإرسال 15 شاحنة تحمل معونات إنسانية من جوروم إلى المتضررين من الحرب الاهلية في المناطق الداخلية من سوريا وذلك بمساعدات ومساهمات قيمة من أهل الخير والإحسان في المدينة

وقمنا بالمشاركة بتوزيع ما قمنا بإرساله في المناطق الداخلية بسوريا وهدفنا الأول لهذا العام 2014 هو أن نرسل 9 شاحنات بالإمدادات الإنسانية تحمل اسماء شهداء مافي مرمرة. نريد ان تحمل كل شاحنة نرسلها إسم احد شهدائنا. تحمل هذه الشاحنات الاربع اسماء شهداء مافي مرمرة الأبرار فرقان دوغان وجودت كيليجلار ونجدت يلدرم وفخري يالدز وسنرسل بإذن الله تعالى شاحنات مليئة بالمساعدات الإنسانية تحمل أسماء شهداء مافي مرمرة الباقين

وعبر السيد اوزكاباكجي عن شكره الجزيل لأعضاء جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين '' موسياد '' في مدينة جوروم والذين كان لهم الفضل الأكبر في جمع هذه الكمية من المعونات . وكان قد جمع مثل هذه الكمية من التبرعات نتيجة لعرض قمت به في فرع جمعية '' موسياد '' في المدينة حول المأساة في سوريا ليجد هذا الصوت ردا من قبل اعضاء الجمعية في سويسرا الذين تحركوا من اجل المساهمة في هذا العمل الخيري لذلك اتقدم بالشكر الجزيل لهم ولكل من ساهم في إنجاز هذا العمل الطيب والجميل والكريم مهما كان قدر هذه المساهمة

كما واشار السيد اوزكاباكجي إلى ان هذه الشاحنات الاربع تحتوي على 50 طنا من الطحين و50 طنا من المعكرونة حيث سيتم تسليمها لمراكز تنسيق انشطة الإغاثة التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية على شكل شاحنتين في مركز ريحانلي بمدينة هطاي ومركز مدينة كيليس ومن ثم سيتم إرسالها إلى اصحاب الحاجة في المناطق الداخلية في سوريا

كما وبشر السيد اوزكاباكجي بان الهيئة في المدينة ستبدأ في وقت قريب بتقديم خدماتها في مقرها الجديد ونهدف إلى إفتتاح مقرنا الجديد بالمدينة قبل الذكرى السنوية لمذبحة مافي مرمرة في 31 مايو. حيث سيتمكن متطوعونا ومتطوعاتنا من العمل بشكل أكثر كفاءة في بيئة أفضل ومنفصل في مكتب واسع تبلغ مساحته حوالي 500 متر مربع وجو مريح وهادئ يليق بهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات ومتطوعيها. سيحتوي مقرنا على قاعة للندوات تتسع لمائة شخص كما ونحرص على تخصيص غرفة للقراءة تحمل إسم شهيد مافي مرمرة شهيد الحرية فرقان دوغان



وسننشئ مع شبابنا المتطوعين قسم خاص بمتطوعي الهيئة من الشباب في جوروم كما وسنقوم بتنظيم انشطة إجتماعية وترفيهية وتعليمية من بينها مسابقات تنس الطاولة والشطرنج وانشطة القراءة. ونخطط للقيام بأنشطة خاصة بشبابنا في جامعة هيتيت وطلاب المرحلة الثانوية بالمدينة. نامل ان نقوم في المستقبل القريب جنبا إلى جنب مع متطوعينا بمشاريع وانشطة اجمل واكبر واكثر فائدة. بهذه المناسبة، نتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم ويساهم من اصدقائنا ماديا ومعنويا في إنشاء مركزنا الجديد

في اعقاب خطاب السيد اوزكاباكجي في اللقاء، خرجت الشاحنات بالادعية في طريقها إلى سوريا


 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.