الثامن عشر من ديسمبر 2010: بداية الربيع العربي
إنطلقت يوم 18 ديسمبر 2010 الإحتجاجات ضد النظام الحاكم في تونس لتنتشر بتأثير الدومينو في البلدان التي تواجه مشاكل مماثلة في العالم العربي
ليبيا, مصر, سوريا, تونس 19.12.2014


إنطلقت يوم 18 ديسمبر 2010 الإحتجاجات ضد النظام الحاكم في تونس لتنتشر بتأثير الدومينو في البلدان التي تواجه مشاكل مماثلة في العالم العربي

قرر البوعزيزى فى 17 ديسمبر 2010 قبل أربعة أعوام، إضرام النار في نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد في تونس احتجاجًا على مصادرة السلطات البلدية في المدينة عربة الخضار والفواكه التي يملكها ويتكسب منها قوت يومه. نتيجة لذلك، خرج الآلاف من ابناء الشعب التونسي يوم 18 ديسمبر إلى الميادين للإحتجاج وليكون حرق بوعزيزي لنفسه الشرارة التي اطلقت لكي تبدأ بما يسمى بالربيع العربي وصوت لشعوب تحلم بالحرية

محمد البوعزيزي (29 مارس 1984 ء 4 يناير 2011)، شاب تونسي قام يوم الجمعة 17 ديسمبر/كانون الأول عام 2010م بإضرام النار في نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجاً على مصادرة السلطات البلدية في مدينة سيدي بو زيد لعربة كان يبيع عليها الخضار والفواكه لكسب رزقه، وللتنديد برفض سلطات المحافظة قبول شكوى أراد تقديمها في حق الشرطية فادية حمدي التي صفعته أمام الملأ وتعرض لمختلف انواع العنف. توفى محمد بعد 18 يوما اي يوم 4 يناير 2011 قضاها في المستشفى بحروق تجاوزت 90 بالمئة من جسمه

أدى ذلك إلى اندلاع شرارة المظاهرات في يوم 18 ديسمبر 2010 وخروج آلاف التونسيين الرافضين لما اعتبروه أوضاع البطالة وعدم وجود العدالة الاجتماعية وتفاقم الفساد داخل النظام الحاكم. ونتج عن هذه المظاهرات التي شملت مدن عديدة في تونس عن سقوط العديد من القتلى والجرحى من المتظاهرين نتيجة تصادمهم مع قوات الأمن، وأجبرت الرئيس زين العابدين بن علي على إقالة عدد من الوزراء بينهم وزير الداخلية وتقديم وعود لمعالجة المشاكل التي نادى بحلها المتظاهرون، وإنتهت بهروب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي مكث في الحكم 23 عاما إلى خارج البلاد في 14 يناير 2011 ويتمكن حزب النهضة الإسلامي من الدخول في الحكم بعد إنتخابات نزيهة نتجت عن ما سمي بعد ذاك بثورة الياسمين

وإنتشرت الإحتجاجات التي بدأت في تونس لتشمل مختلف بلاد العالم العربي التي تواجه مشاكل مماثلة ولتنتهي هذه الإحتجاجات التي شملت مختلف البلاد في منطقتي الشرق الاوسط وشمال افريقيا بتنحية الديكتاتور المصري حسني مبارك بعد 30 سنة والديكتاتور الليبي معمر القذافي بعد 42 سنة من الحكم

ولكن وللاسف الشديد تحول الربيع العربي في مصر إلى شتاء بعد ان قام وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان المصري عبد اللطيف السيسي في 3 يوليو 2013 بإنقلاب عسكري ضد اول رئيس منتخب ديمقراطيا محمد مرسي وإعتقاله وتقديمه للمحاكمة بتهم فارغة. في الأيام التالية ، قامت قوات الامن المصرية بإطلاق النار على المتظاهرين احتجاجا على الانقلاب وقتل المئات منهم. ويستمر النظام العسكري الجديد بذل جهوده من اجل العودة من جديد لفترة حكم مبارك وذلك بحظر جماعة الإخوان المسلمين وإعتقال قادتها ومحاكمتهم

وفي سوريا تحولت التظاهرات السلمية ضد النظام الحاكم في البلاد '' نظام الاسد '' إلى حرب اهلية نتيجة للرد العنيف الذي قامت به قوات الامن ضد المتظاهرين. واسفرت الحرب الاهلية حتى الآن عن مقتل مئات الالاف من المدنيين وشريد الملايين منهم 2 مليون منهم

ولا تزال آثار الربيع العربي الذي بدأ قبل 4 سنوات بتاريخ 18 ديسمبر 2010 ظاهرة في كافة انحاء مناطق الشرق الاوسط وشمال افريقيا والعديد من بلدان الشرق الادنى لتكو بمثابه إستلهام لكافة الشعوب الراغبة بتحديد مستقبلها بانفسها
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.