الرجاء الانتظار
< كل الأخبار

إفتتاح دارين جديدتين للايتام في فطاني

في إطار زيارات لإقليم فطاني جنوب تايلاند ومن ضمن انشطتها في ايام التضامن مع الايتام لهذا العام، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بإفتتاح دارين جديدتين للايتام بإسم فرقان امرك كيسيك وياشار زردالي وذلك يومي العاشر والثالث عشر من شهر ابريل الماضي
05.05.2014 , اليتيم باتاني


ملاجئ الهيئة للايتام ونظامها لرعايتهم وكفالتهم

تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بتقديم مساعداتها الدائمة لاكثر من 42 الف يتيم ومساعداتها الدورية لحوالي 100 يتيم في مختلف بقاع الارض. يزداد كل يوم بيوم عدد الايتام الذي يتم مد يد العون لهم من خلال نظام هيئة الإغاثة الانسانية '' نظام رعاية الايتام '' والذي بفضله يمكن للافراد والاسر والمؤسسات والمنظمات والمدارس والفصول المدرسية او مجموعة من الاصدقاء مقابل 90 ليرة تركية فقط (حوالي 45 دولار امريكي) تقديم دعمها لاحد الايتام المحتاجين. يتيح هذا النظام فرصة العيش بكرامة لعشرات الالاف من الايتام الذين يواجهون صعوبات في العيش في أجزاء مختلفة من العالم

يقدم هذا النظام مساعداته الشهرية المنتظمة للايتام سواء كانوا يعيشون بجانب احد اقاربهم او في ملاجئ الايتام التي تحرص هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات إنشائها من اجل الايتام او الإشراف على الموجود منها. هناك 23 دار للايتام تشرف عليها الهيئة في أجزاء مختلفة من العالم ليس كمأوى آمن فقط بل مركزا يلبي إحتياجات الايتام في مجالات التعليم والصحة و المرافق الاجتماعية في حين يزداد عدد دور الايتام هذه بشكل سريع. ومؤخرا، في إطار زيارات لإقليم فطاني جنوب تايلاند ومن ضمن انشطتها في ايام التضامن مع الايتام لهذا العام، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بإفتتاح دارين جديدتين للايتام بإسم فرقان امرك كيسيك وياشار زردالي وذلك يومي العاشر والثالث عشر من شهر ابريل الماضي ليصل عدد دور الايتام التي قامت الهيئة بإنشائها إلى تسعة دور للايتام

دار فرقان امره كيسيك للايتام

وحكاية دار الايتام هذه هي بالواقع حكاية فرقان امره كيسيك بنفسه الذي اصيب بمرض خبيث ليس له اي علاج ويصيب شخص واحد من كل المليون وهو لا يزال في الرابعة من العمر. كان حلم فرقان الوحيد وهو يواجه مخالب هذا المرض القاسية الذهاب الى الاراضي المباركة واداء العمرة. وكان مشروعه الثاني هو ما التخطيط مع شقيقته للمساهمة في إفتتاح دار للايتام ولم ينتظروا للبدء بالمشروع وقاموا بدعم من والدهم ومساهمة الاقارب والجيران واهل الخير تم جمع الاموال اللزمة لبناء دار الايتام هذه ويتم إنشائها وإفتتاحها بالفعل ولكن للاسف الشديد لم يكفي عمر فرقان لرؤية دار الايتام التي تحمل إسمه. وقد اراد فرقان بشكل مباشر إنشاء دار الايتام هذه في فطاني بالتحديد لسبب غير معروف

 

تحمل قصة فرقان امره كيسيك عائلته إلى فطاني على حدود تايلاند التي تبعد آلاف الكيلومترات عن تركيا التي تكفلت إنشاء دار الايتام هذه التي ستحمل من بعد إسم إبنهم فرقان. قام السيد إبراهيم كيسيك والد المرحوم فرقان بإفتتاح دار الايتام التي اوصى إبنه بإنشائها في حين إحتضن والدة فرقان الاطفال التي ترى إبنها فرقان في عيون الايتام المقيمين في الملجأ. لديها الان 40 إبن جديد في اقصى الشرق. تساقطت دموع الفرح في إقليم فطاني بعيدا جدا عن ارض الوطن. لقد أصبح حلم الفرقان واقعا ملموسا ولكن ينبغي إخفاء هذه الدموع حتى لا يحزن الايتام الذين بدأوا باللعب واللهو بطفولتهم البريئة غير مبالين بما يحدث حولهم ويحتضنون ام فرقان بحثا عن حنان الام فيها

كما هو الحال في اي دار للايتام تشرف الهيئة عليها في اي مكان في العالم، تقومون باللعب مع الايتام وتصادقونهم ليبدأ حزن كبير عندما يحون الاون لمغادرة المكان. الفراق اهو اكثر الاشياء صعوبة في كل رحلة نقوم بها فالبكاء ممنوع فيدكم التي تمسكون بها يد احد الايتام بالحنان والفرح والمودة تكفي لإسعاده والسعادة التي ترونها في اعين الايتام تكفي ان تمنع تساقط الدموع من عيونكم. ولكن الامهات تعرف الضحك عند البكاء وإخفاء دموعهن خلف ابتسامات عريضة


لماذا فطاني؟

 

فطاني هي منطقة تقع على الحدود في تايلاند يقطنها مسلمون ينتمون إلى عرق الملايو. أجبر مسلمو فطاني على العيش في ظل القمع لسنوات عديدة في تايلاند وإشتباكات قتل فيها عدد كبير من رجالها ولكنها تشهد لفترة من الوقت عملية سلام لم تخفف من الضغوط التي يتعرضون إليها. يبذل مسلمون فطاني بالغ جهدهم من اجل إنشاء مدارس تعليمية ومدارس دينية وذلك لتوفير فرص التعليم لاطفالهم الذين يجبرون على الدراسة في مدارس الدولة التي تخضع لنظام التعليم الإلزامي البوذي والتي يحظر فيها تماما إستخدام لغتهم الاصلية. وتقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بإنشاء دور الايتام هناك كجزء من هذا ليس كمأوى فحسب بل وفي نفس الوقت تعمل كمركز ثقافي وإجتماعي من اجل تثقيف الجيل القادم والحول دون نسيانهم لدينهم وشخصياتهم الاساسية. لذلك تحمل دور الايتام في فطاني اهمية بالغة جدا في هذه المجالات
 

[videoGaleri-441]

أخر الأخبار المتعلقة بـ

تدور الدواسات لأجل الأيتام
ينطلق إحسان كيليش؛ أحد متطوعي فرع ملاطيا في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH من محافظة ملاطيا محاولاً لفتاً الأنظار وتوجيهها نحو قضايا الأيتام. سيجوب كيليش 13 محافظة تركية قاطعاً مسافة 1500 كم على الدراجة الهوائية.
23.09.2020
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
قام فريق المتطوعين الشباب في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH، فرع كوتاهيا، بدعم من أهل الخير بترميم منزل أحد المواطنين المحتاجين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
22.09.2020
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي برز من العروسين كوتشر و آي دمير، اللذين تزوجا في مدينة قرامان التركية. حيث تبرعا بوجبات زفافهما لدار للأيتام التابعة لهيئة للإغاثة الإنسانية IHH في مدينة فاطاني بتايلاند.
27.08.2020

أحدث الأخبار

  • الدورة العاشرة لفعالية أيام التضامن مع اليتيم
    01.09.2020
    تحيي هيئة الإغاثة الإنسانية IHH هذا العام فعاليات الدورة العاشرة لأيام التضامن مع اليتيم، وتنفذ الهيئة 236 مشروعاً في 25 دولة حول العالم ومن ضمنها تركيا. ويبلغ عدد الأيتام الذين ترعاهم الهيئة حوالي 92 ألف يتيماً في تركيا والعالم.
  • كيف كان عام 2020 على الأيتام؟
    09.01.2021
    لبت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH الاحتياجات المختلفة لأكثر من 106 ألف يتيم حول العالم خلال العام 2020 من خلال الدعم الشهري عبر برنامجها لكفال اليتيم. كما واصلت استضافتها للأيتام في 39 ميتماً.
  • حملة تركية لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
    21.12.2020
    اجتمعت 22 منظمة تركية على رأسها هيئة الإغاثة الإنسانية IHH لإطلاق حملة لتحسين الوضع المعيشي للاجئين الفلسطينيين في لبنان، أُطلقت الحملة في مقر جمعية جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين (موصياد) تحت شعار"المخيمات الفلسطينية - حملة التنمية والتحسين"
  • انتهاكات حقوق الإنسان في تركستان الشرقية
    18.12.2020
    تقدمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH بطلب خطي إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وذلك عقب متابعتها الحثيثة لانتهاكات الصين لحقوق المدنيين في تركستان الشرقية.
  • تركيا تمد يد العون لللاجئين الفلسطينيين في لبنان
    15.12.2020
    أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH بالتعاون مع 20 منظمة تركية غير حكومية حملة لدعم الفلسطينيين في لبنان، وقامت في إطار المرحلة الأولى من هذه الحملة الإغاثية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى 15 ألف لاجئ.