قافلة مساعدات من 20 شاحنة للاجئين العراقيين
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية بإرسال قافلة مكونة من 20 شاحنة للمساعدات الإنسانية تحتوي على 500 طن من مختلف المواد الغذائية ومستلزمات النظافة وحزم اغذية الاطفال على اللاجئين التركمان والأكراد والعرب المقيمين بالقرب من الموصل وكركوك وتلعفر وطوز خرماتو
العراق 28.06.2014


تواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات تقديم مساعداتها للاجئين العراقيين من التركمان والاكراد والعرب الفارين من مختلف المدن السورية في أعقاب سيطرة منظمة داعش على مدينة الموصل والمدن المحيطة بها

بالإضافة إلى ما قامت وتقوم به هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات من مساعدات للتركمان والاكراد والعرب اللاجئين لكركوك واربيل وداهوك منذ الأيام الأولى المستمرة هناك، قامت الهيئة بإرسال قافلة مكونة من 20 شاحنة للمساعدات الإنسانية تحتوي على 500 طن من مختلف المواد الغذائية ومستلزمات النظافة وحزم اغذية الاطفال

خرجت هذه القافلة على شكل جزئين الجزء الاول بخمسة شاحنات من إسطنبول والخمسة عشر الاخيرة من مختلف مدن الاناضول ستلتقي في الطريق إلى المناطق الحدودية مع العراق

وقد أقيم حفل وداع في ميدان إسبارك في اتجاه جسر جالاتا القديم قبل ان تخرج الشاحنات الخمسة من إسطنبول شارك فيه عدد من الضيوف الكرام من بينهم السا دة اعضاء مجلس إدارة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات والسيد مدحت إبراهيم رئيس جمعية التضامن والتعاون والعدل لاتراك العراق

وضع اللاجئين العراقيين والمساعدات المقدمة لهم

وفي كلمة له في اللقاء، افاد السيد يافوز دده نائب رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية انه بسبب الإشتباكات المتواصلة بين القوات الحكومية العراقية وتنظيم داعش وبسبب الخطر الذي يحيط باهل المنطقة ولا سيما في بغداد والرمادي والفلوجة، إضطر عدد كبير من العراقيين إلى اللجؤ إلى المناطق الامنة نسبيا مثل شمال العراق وكركوك والبلدات المجاورة لبغداد

كما واكد السيد دده على انهم في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات يبذلون قصارى جهدهم من اجل إغاثة اللاجئين في كركوك وشمال العراق مضيفا: '' نواصل مساعداتنا وانشطتنا في المنطقة من خلال المنظمة الشريكة العاملة هناك. تتشكل مساعداتنا هذه للمحتاجين من لاجئي المنطقة من مختلف المواد الغذائية والبطانيات والفراش والفرش واللحف ولوازم المطبخ

وافاد السيد دده ان الجيش العراقي إضطر لمغادرة الموصل نتيجة للإشتباكات الدائرة بين منظمة '' داعش '' وقبائل المنطقة قائلا : '' بلغ عدد اللاجئين العراقيين من الموصل إلى مناطق اربيل وداهوك في شمال العراق حوالي 800 ألف شخص 600 الف منهم في مدن اربيل وداهول 200 الف الباقين في المنطقة المتنازع عليها بين الموصل واربيل. من بين الاماكن التي لجئ إليها الفنادق والمساجد وبيوت الاقارب ومنازل المستضيفين من اهل المنطقة

كما وتقدم السيد دده بمعلومات مفصلة حول جهود هيئة الإغاثة الانسانية منذ بداية الازمة لاغاثة اللاجئين في المناطق القريبة من الحدود مع الموصل في سبيل تضميد جراح الشعب العراقي الشقيق مضيافا: '' منطقة هاظر هي اقرب ثاني نقطة عسكرية لحدود الموصل حيث تقيم حوالي 50 عائلة في معسكر خيام انشأته الامم المتحدة. وإنتشرت جهود الإغاثة الطارئة لفرقنا لتصل إلى مدينة داهوك والقرى المحيطة بها القريبة من الموصل وتستمر حتى الان مساعداتنا الإنسانية للنازحين العراقيين في قرية شيخان اقرب القرى لحدود مدينة الموصل. خلال أسبوع واحد من بداية الأزمة، بدأ النازحون العراقيون في اربيل وداهوك في العودة إلى الموصل. حتى هذه اللحظة، عاد 90 في المائة من لاجئين الموصل إلى ديارهم. في الوقت ذاته، تواصل هيئتنا تقديم المساعدات الإنسانية لاجئين القادمين من بغداد والرمادي والفلوجة في منطقة داهوك. نعمل جاهدين من اجل مساعدة النازحين السوريين في مناطق داهوك واربيل بشكل دوري ومنتظم. وقد قامت فرق الهيئة مؤخرا بتقديم مساعدات طارئة لحوالي 30 الف لاجئ قدموا من مدينة ريجوفا إلى هناك. يوجد حاليا حوالي 50 الف شخص يقيمون في منطقة سنجار الخاضعة تحت سيطرة البشمركة الاكراد قدم بعضهم من مناطق تلعفر وطوز خرماتو والمناطق المجاورة لها في اعقاب الأحداث الأخيرة في المنطقة. في هذه الأثناء، تواصل منظمتنا الشريكة العاملة في المنطقة توزيعها مختلف الإحتياجات الإنسانية من الماء و وجبات الغداء والعشاء وحفاضات الاطفال ومستلزمات النظافة. ومن هذه المناطق ايضا، يوجد حوالي 4 الاف اسرة (ما يقرب من 20 الف شخص ) من بين النازحين الذين استقروا في كركوك نقدم لهم ما بايدينا من معونات طارئة لجميعهم دون التمييز بينهم في الدين او اللغة او العرق. وسنسرع بإذن الله تعالى في جهودنا لمساعدة المحتاجين في ولاية سنجار

وها هي قائمة للقرى التركمانية التي شهدت هجرة إلى ولاية سنجار

طوز خورماتو
تازة خرماتو
امرلي
بستانلي
زنجيلي
قاره ناز
جارداخلي
البوحسن
البوحسن الصغيرة
عبود
بير أحمدلي
صياد
دره اوباسي

محتويات القافلة التي ارسلتها هيئة الإغاثة الإنسانية والمكونة من 20 شاحنة

المواد الغذائية / 10 شاحنات / 11500 سلة غذائية جاهزة
زيوت نباتية / شاحنة واحدة / 25 الف عدد
بسكويت اطفال / 3 شاحنات / 42 الف علبة
طعام الرضع والاطفال / شاحنتان / 6 الاف علبة
حليب / شاحنتان / 46080 علبة
السعر الإجمالي: 1.200.000 ليرة تركية اي ما يقرب من 567 الف دولار امريكي
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.