ستون طن مساعدات من هيئة الإغاثة الإنسانية إلى لاجئي افريقيا الوسطى
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية بتنفيذ سلسلة من أعمال المساعدة للاجئين الذين تركوا منازلهم ولجأوا الى الدول المجاورة فرا من المجازر التي ترتكب ضدهم في جمهورية أفريقيا الوسطى. في المرحلة الأولى من هذه المساعدات، تم توزيع ما يقرب من 60 طنا من المعونات على اللاجئين سيستفيد منها حوالي 14 ألف شخص
أفريقيا 23.05.2014


تزداد الهجمات ضد المسلمين في جمهورية افريقيا الوسطى شدة وعنفا كل يوم بيوم مما دفع الاغلبية العظمى من المسلمين المقيمين في العاصمة بانغي إلى الفرار ومغادرة البلاد هربا بارواحهم فيما يواجه العدد القليل جدا من المسلمين المتبقين في المدينة تحت خطر الموت في أي لحظة. لقد اسفرت الاحداث الدامية المستمرة في جمهورية افريقيا الوسطى منذ بدايتها عن مقتل عدد كبير جدا من المسلمين لا يمكن تحديد عددهم بشكل صحيح. صور مرعبة لقتل وتعذيب تجمد الدم منذ بداية الاحداث اصبحت ملامحا طبيعية للمنطقة من بينها ذبح الاطفال وفصل رؤوسهم عن اجسادهم وبقر بطون النساء الحوامل وقتل المسلمين ضربا وحرقهم في منتصف الشوارع والميادين وغيرها من المشاهد البشعة غير الإنسانية



يواصل مسلمون جمهورية افريقيا الوسطى فرارهم وترك بيوتهم واوطانهم خوفا من تعرضهم للقتل او التنكيل والتعذيب. ولكن حتى الفرار لا يكفيهم بعض الاحيان حيث يوضع من يمسكون بهم في حافلات ويقتلون هناك على الفور. ومن يعتبر '' محظوظا '' يكون بإمكانه عبور الحدود واللجؤ إلى احدى الدول المجاورة جمهورية الكونغو الديمقراطية وتشاد والكاميرون

ولكن هناك في انتظارهم ظروف صعبة للغاية حيث يشرعون للتخييم في اول مكان مقطون يواجهونه في خيام بدائية يقومون بصنعها من قطع القماش ويعانون من جوع وعطش قاتلين

معونات للاجئين في تشاد

قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات قبل عدة أشهر باطلاق حمله اعمال جديدة لإغاثة مسلمين جمهورية افريقيا الوسطى الذين اضطروا لمغادرة وطنهم. قامت فرق الهيئة كجزء اول من الحملة بتوزيع مختلف المعونات من مواد غذائية ومستلزمات النظافة على المقيمين في مخيمات غور ودوبي التي يقيم فيها حوالي 10 الاف شخص. لم تشهد هذه المخيمات من قبل اي مساعدات سوى معونات بالادوية والمستلزمات الطبية قامت هيئة الامم المتحدة بتقديمها لمرة واحدة فقط ولم تصل اي معونات غيرها من اي مكان اخر

هيئة الاغاثة الإنسانية بجانب اللاجئين في الكاميرون

كما وقامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية هذه المرة بتقديم سلسلة من انشطة الإغاثة الطارئة في مخيمات اللاجئين بمنطقة غارابولي في الكاميرن. في هذا السياق، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بتوزيع حوالي 60 طنا من إمدادات الإغاثة من بينها الأرز والمعكرونة والسكر والملح والزيت ومعجون الطماطم ومستلزمات النظافة والملابس وغيرها سيستفيد منها في المقام الأول حوالي 14 ألف شخص

ولم تكتف فرق الهيئة بتقديم المعونات للاجئين بل قاموا بالتجول في المخيمات من اجل تحديد إحتياجاتها الاساسية التي ستواصل الهيئة تقديمها للاجئين القادمين من جمهورية افريقيا الوسطى إلى الكاميرون وغيرها من البلدان المجاورة

يقدر عدد لاجئين جمهورية افريقيا الوسطى في الكاميرون بأكثر من 100 ألف إنسان يكافحون من اجل البقاء على قيد الحياة مخيمات اللاجئين برتاو وغارابولي وماغانغا وانغافي وفودا في الكاميرون في حين يواصل لاجئون جدد عبورهم عبر الحدود

اضغط هنا للتبرع لأفريقيا الوسطى

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.