حملة جماهيرية ضخمة لمساعدة سوريا
إنطلقت حملة ضخمة جديدة تحت مظلة '' منتدى الإغاثة الإنسانية '' بشعار '' انا بحاجة إليك '' في سبيل المساهمة في تضميد جراح ومساعدة المحتاجين من ابناء الشعب السوري الذين يشكل الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى اغلبيتهم
سوريا 27.01.2014

تزداد الاحداث الدامية والصراع الداخلي المستمرة منذ عام 2011 عنفا يوما بيوم. في الوقت ذاته، تجاوز عدد السوريين الذين في حاجة ماسة وطارئة للمساعدات الإنسانية حوالي 10 ملايين شخص في البلاد التي كان عدد سكانها قبل بدء الاحداث ما يقرب من 20 مليون نسمة. فقد إضطر اكثر من 6.5 مليون سوري لمغادرة منازلهم واللجوء إلى اماكن اكثر امنا نسبياً اما 3 ملايين منهم فغادروا البلاد ليقيموا كلاجئين في البلدان المجاورة

اكثر من مليون طفل

يمثل الاطفال والنساء ثلاثة ارباع السوريين الذين اجبروا على مغادرة البلاد. حيث يحاول حوالي مليون طفل سوري مواصلة حياته في ظل ظروف صعبة في بلاد بعيدة عن اوطانهم ومنازلهم. في الوقت الذي تزداد في حالات الوفيات بسبب الجوع وظروف الشتاء القاسية في سوريا، هناك الكثير من الناس في حاجة إلى المساعدات الإنسانية بشكل طارئ وبكافة اشكالها

لذلك يجب إتخاذ التدابير العاجلة من اجل تحسين أوضاع اللاجئين السوريين. فمع العدد المتزايد بسرعة من اللاجئين كل يوم، لا يمكن للاسف تلبية الاحتياجات الاساسية من المواد الغذائية وغيرها بشكل صحي وكافي. كما وهناك كثير من الأماكن التي لا تعمل الافران فيها بسبب نقص الدقيق. ومن اكثر الإمدادات الغذائية الأساسية حاجة في تلك المناطق : الدقيق والسكر والبرغل والارز والزيت

كما ويزداد وضع اللاجئين المقيمين في مخيم باب السلام مقابل مدينة كيليس التركية سوءاً وخاصة الأطفال وكبار السن الاكثر تضررا من الطقس البارد. وبحلول فصل الشتاء ببرده القارس، تزداد الامراض المعدية والاوبئة بشكل مخيف بين اللاجئين المقيمين في خيام من البلاستيك. ومن اهم الإحتياجات الاساسية التي يحتاجها اهل المنطقه: الخيام والبطانيات والدفايات الكهربائية والمواد الغذائية بكافة انواعها فضلا عن ملابس داخلية للنساء والاطفال واحذية شتوية وقفازات وجوارب وغيرها من الملابس الشتوية

وقد تم إطلاق هذه الحملة الجديدة وذلك لإزدياد عدد المحتاجين إلى المساعدة الطارئة وزيادة عدد الوفيات بينهم بسبب الاحداث الجارية هناك وظروف الشتاء القاسية والجوع

وتهدف هذه الحملة التي ترعاها رئاسة إدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية التابعة لرئاسة الوزراء التركية وتساهم فيها العديد من منظمات المجتمع المدني وعلى رأسها هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات إلى تضميد جراح ومساعدة المحتاجين من ابناء الشعب السوري الذين يشكل الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى اغلبيتهم

ويشرف على هذه الحملة المدعومة من عدد كبير من منظمات المجتمع المدني '' منتدى الإغاثة الإنسانية '' الذي قام العام الماضي بتنظيم حملة رغيف وبطانية من اجل سوريا

المنظمات الداعمة للحملة

رئاسة إدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية التابعة لرئاسة الوزراء التركية ونقابة هاك إش العمالية واتحاد المنظمات المدنية في العالم الإسلامي وإتحاد نقابات الموظفين وهيئة الاديان التركية وهيئة المنظمات التطوعية في تركيا ومنتدى رابعة الدولي و وكالة الأناضول للانباء والرابطة الدولية للاطباء وجمعية رجال الأعمال الشبان في انقرة ودمشق وجمعية بشير وجمعية جان سويو (ماء الحياة ) للتضامن والتعاون وجمعية دنيز فنري (المنارة) وجمعية دوست ايلي للتضامن والتعاون ومؤسسة ايتام العالم وجمعية الخيرات للمساعدات الإنسانية وهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات وجمعية الإسراء الدولية للتعاون والتضامن وجمعية الخير الدولية للتعاون والتضامن وجمعية كيمسه يوك مو (هل من احد) الدولية للتعاون والتضامن وجمعية صدقة تاشي ومنتدى الشفاء وجمعية فيرانال (اليد المعطية) وجمعية يارديم إلي (يد المساعدة ) ومنظمة اطباء العالم

للمشاركة في دعم الحملة

ا. القدوم مباشرة وتقديم الدعم النقدي في المقر الرئيسي لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في الفاتح بإسطنبول
ب. بإمكانكم إرسال تبرعاتكم بالاتصال المباشر بهاتف الهيئة
00902126312121
ج. بإمكانكم التبرع باستخدام نظام التبرع على الانترنت
د. بإمكانكم إرسال حوالة مصرفية إلى أرقام الحسابات المصرفية التابعة للهيئة المذكورة في موقعنا
ه. بإمكانكم إرسال حوالة شيكية بريدية إلى أرقام الحسابات التابعة للهيئة المذكورة في موقعنا

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.