إطلاق حملة لإغاثة إدلب
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH حملة مساعدات عاجلة إلى إدلب تحت شعار "3 ملايين إدلبي يستغيثون" وذلك إبان بدء قوات النظام السوري وحلفائه هجمة عسكرية على المنطقة المتأزمة إنسانياً.
سوريا 10.09.2018

ويعيش في إدلب التي كانت في الفترة الأخيرة ملاذاً لمئات الآلاف من المهجرين والنازحين في سوريا ما يزيد عن 3 ملايين ونصف مدني، وهم في حاجة ماسة للإغاثة والمساعدات الإنسانية.

وبدأت الحملة بإرسال 20 شاحنة مساعدات إنسانية انطلقت من ساحة غازلي جشمة في إسطنبول وذلك بعد مؤتمر صحفي عقدته الهيئة والمؤسسات المشاركة.

yardim-tirlari-idlib-icin-yola-cikti3.jpg

وفي كلمة له خلال المؤتمر شدد رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية IHH على أن الهيئة تهدف إلى تأمين وإرسال ألف شاحنة مساعدات لإغاثة المنكوبين في إدلب.

وأضاف يلدرم قائلاً "إننا نتواجد في مناطق الحروب منذ 30 عاماً، ولسوء الحظ، لكل حرب سلبياتها التي تنعكس على الإنسانية. في هذه الحرب نرى القانون الدولي يمرغ في التراب. قوات النظام الآن تشن حرباً من طرف واحد الآن، حيث تستهدف المدنيين من الأطفال والنساء. أما الدول الكبرى فتتنقل بين ردهات الدبلوماسية شاهدة على قتل الأطفال دون تحريك ساكن. لكننا دوماً اخترنا الوقوف إلى جانب المستضعفين. إن البراميل المتفجرة لا تفرق بين بين مدني أو عسكري، كبير أو صغير. وروسيا تشارك في القتل وتدمير المشافي والبنى التحتية وقد استشهد طبيبان في استهداف المشفى الأخير. إنهم يريدون إنهاء وجود رجال الدفاع المدني والمستشفيات ومنظمات الإغاثة في المنطقة.

bulent-yildirim.jpg

يجري القضاء على مناطق خفض التوتر، التي كانت مكيدة، واحدة تلو الأخرى. تضم إدلب أكثر من 3 ملايين لاجئ. ثلثي هؤلاء يعيشون على المساعدات الخارجية. فإذا استمر الهجوم سنشهد موجة من النزوح تشمل ما بين  700 ألف ومليون شخصاً. وهذه مسألة لا تخص تركيا فقط بل تمتد إلى أوربا أيضاً. فإذا بقيت أوربا ساكتة تجاه هذه المسألة فإننا كمنظمة مدنية لن نتوانى في تيسير حركة انتقال الناس إلى أوروبا.

وأشار يلديريم إلى الهجمات في الأيام التسعة الأخيرة في إدلب أدت إلى سقوط 29 قتيلاً  إلى جانب 58 جريحاً ونزوح أكثر من 3 آلاف مدنياً نحو المناطق الشمالية وأنهم قاموا بنصب خيامهم الخاصة في الأماكن القريبة من سكن أقربائهم.

yardim-tirlari-idlib-icin-yola-cikti5.jpg

إنني أناشد مؤسسات الإغاثية، أرجوكم تحركوا من أجل تلبية نداءات إخواننا النازحين. لقد توقفت الأفران عن إنتاج الخبز، والناس جائعون، وفي الأساس كان الأطفال محرومين من المساعدات بسبب العجز، وسوف تزداد الحاجة إلى مواد المساعدات خلال موجة النزوح القادمة. وقد أعلنت IHH عن قائمة المواد المطلوبة. إلا أن القيام بهذه المهمة يفوق قدرة تركيا لوحدها، وإني أناشد العالم العربي خاصة للتحرك في هذا المجال.

وهنا أريد أن أشير إلى أن التاريخ سيحاسب القادة الصامتين من أجل الحفاظ على مناصبه. إن آهات أطفال سوريا ستقلب عروش أولئك القادة، فلم يشهد التاريخ قائداً استطاع في الحياة ظلماً."

yardim-tirlari-idlib-icin-yola-cikti8.jpg

واندلعت الأحداث في سوريا عام 2011 بعد خروج الشعب السوري في مظاهرات تطالب بالإصلاحات، واجهها النظام السوري بقوة السلاح بلا رحمة، ثم تحولت سوريا إلى ساحة لتصفية الحسابات الدولية ما أدى إلى قتل أكثر من 500 ألف شخص ونزوح أكثر من 5 ملايين شخص وحدوث أزمة إنسانية رهيبة.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.