شاحنات المساعدات التركية تصل إلى سوريا
في نطاق حملات هيئة الإغاثة الإنسانية التي قامت بإطلاقها في سبيل إغاثة الشعب السوري الشقيق، بدأت شاحنات المساعدات الإنسانية التي أرسلت يوم الأحد 23 فبراير من إسطنبول ومن مختلف مدن الأناضول في الوصول إلى المنطقة
تركيا 25.02.2014

 في إطار حملات '' أنا بحاجة إليك '' و '' من أجل حق الجار '' التي تشارك فيها هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات مع منظمات أهلية تركية، يستمر وصول إمدادات الإغاثة إلى مخيمات اللاجئين وبشكل سريع . فقد وصل حتى الآن 80 شاحنة إلى بلدة ريحانلي بمدينة هطاي ووصلت 70 شاحنة إلى مدينة كلس وذلك من مجموع 229 شاحنة التي تم إرسالها من مختلف أنحاء تركيا

وقد بدأت بالفعل إرسال الشاحنات الثمانين التي وصلت إلى بلدة ريحانلي حيث تم حتى ساعة نشر هذا الخبر إرسال 25 شاحنة معونات إلى المناطق الداخلية من سوريا. في حين خرجت 20 شاحنة من المساعدات من مدينة كلس في طريقها إلى سرايا ليتم تسليمها للمناطق ذو الحاجة

كما وقدم معونات مختلفة للمقيمين في مخيم باب النور للاجئين الذي مازال انشائه مستمرا بعد أن امتلأت مخيم باب السلام تماما

إستمرار الهجمات بالبراميل المتفجرة

ومن ناحية أخرى، يزداد كل يوم عدد المدنيين السوريين المطرين على الهروب بأرواحهم مع استمرار القصف بالبراميل والقنابل والمتفجرات التي تلقيها القوات الجوية التابعة للنظام السوري بشكل عشوائي ودون تمييز لمنازلهم في حين يواصل جزء كبير من السوريين الذين يعيشون في حلب وما حولها الصمود ولا يريدون مغادرة منازلهم بالرغم من خطر الموت الذي يحوم في سماء المنطقة . في حين تواصل قوات نظام الأسد تدمير أحياء مدينة حلب واحدا تلو الأخرى بطريقة ممنهجة لإجبارجميع المدنيين على الهجرة

في تصريحات حول آخر تطورات الأوضاع في المنطقة قال السيد أورهان يامالاك مسؤول مكتب هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمدينة كلس ومنسق الأنشطة وتوزيع المساعدات الإنسانية المرسلة عن طريق كيليس " المأساة الإنسانية في سوريا ستذكر في العقود المقبلة وستبقى كوصمة عار للبشرية ، وسيتكلمون كيف دنس كرامة الإنسان بشكل قذر وبشع. نحن لا نعمل فقط من أجل بقاء السوريين أو الأبرياء على قيد الحياة بل نسعى جاهدين لتغطية العيوب التي يشارك فيها البشرية ونعاون مع من يشاركنا ضمير الإنسانية. وهناك الآلآف من أيتامنا في الداخل مما يدفعنا للتعامل بحساسية أكبر من أجلهم.


وأضاف : نؤمن بأنهم سيمثلون الجيل الجديد الذين سيبنون حضارة المستقبل . وسوف نواصل العمل بكل قوتنا لحماية كرامة الإنسان والبشرية كماوأكد يامالاك إلى أنهم في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات سيواصلون دعمهم للشعب السوري الشقيق حتى نهاية الأزمة الإنسانية عديمة الضمير والأخلاق وقال: '' الشاحنات التي ارسلناها في طريقها إلى سوريا تحتوي على معونات مختلفة من الإغاثة الأساسية ومن المواد الغذائية والأدوية والملابس. ولهذه المعونات أهمية كبيرة للشعب السوري المظلوم

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.