إستمرار الفرار من المذابح في اراكان
لا زالت الضغوط التي تمارسها الحكومة في ميانمار ضد المسلمين في اراكان مستمرة دون توقف. في الوقت ذاته يواصل مسلمون اراكان فرارهم من الإضطهاد البوذي في محاولة للجؤ إلى بنغلاديش عن طريق نهر ناف الفاصل بين
أراكان, جنوب آسيا 31.07.2012

 

لا تزال احداث العنف الجارية في منطقة اراكان المسلمة بميانمار والتي بدأت في يونيو مستمرة حتى الآن. وتركزت الاحداث والمذابح والاعتداأت على المسلمين في البداية في مراكز المدن لتشمل بعد ذلك المناطق الريفية والقرى. وبحلول شهر رمضان المبارك، إزداد التعذيب والقمع ضد المسلمين وبخاصة رجال الدين وعلماء المسلمين

ولا تسمح حكومة ميانمار بدخول اي من المراقبين الدوليين ومنظمات المساعدات الإنسانية والصحفيين بدخول المنطقة ولا يمكن الحصول على معلومات حول ما يجري إلا من المسلمين الفارين إلى البلدان المجاورة وعلى رأسها بنغلاديش

كما ولا يسمح للمسلمين في أراكان إستخدام الهاتف الخليوي لذا لا يمكن وصول صور او اي معلومات من الداخل لتوعية الرأي العام العالمي

رحلة الموت في نهر ناف

ويحاول الفارون من الإضطهادات المستمرة في اراكان عبور نهر ناف للإحتماء في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش. ويصل كل يوم حوالي 100 شخص إلى بنغلاديش في رحلات ليلية صعبة مليئة بالمخاطر يلقى فيها العديد منهم حتفهم
إستمرار هطول الامطار الموسمية

وتنتظر من ينجح في عبور نهر ناف حياة صعبة للغاية في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش المعدومة كل سبل الحياة ويزداد بدئ هطول الامطار الموسمية في المنطقة الوضع أكثر تعقيدا لنقص إمكانياتهم من مسكن وغذاء ورعاية صحية
 
نقص المياه الصالحة للشرب

وبعد بداية الأحداث مباشرة، قامت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات والتي تعمل في المنطقة منذ 14 عاما بإرسال فرقها للطوارئ إلى المنطقة والقيام بأعمال إغاثة لاهل اراكان سواء في اراكان او في مخيمات اللاجئين في المناطق الحدودية. حيث قامت فرق الهيئة بتوزيع 240 طن من الارز على اللاجئين المقيمين في المخيمات بالإضافة إلى مد يد المساعدة للمسلمين في رحلاتهم للوصول إلى هذه المخيمات وتلبية كافة إحتياجاتهم دون إنقطاع. وإزدادت الامطار الموسمية من تعقد الموقف في المخيمات التي لا يوجد فيها اي بنية تحتية مما يسبب مشاكل صحية خطيرة في المنطقة. ولهذا بدأت فرق الهيئة التخطيط لمشاريع حفر آبار مياه كما قامت من قبل لتلبية إحتياجات سكان المخيمات من المياه الصالحة للشرب
 
للراغبين من اهل الخير والمحسنين في تقديم المساعدات لإخواننا المسلمين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات اللاجئين على الحدود بين ميانمار وبنغلاديش، بإمكانهم التبرع عبر الانترنت عن طريق موقعنا على الإنترنت
www.ihh.org.tr
او الإتصال برقم مقر الهيئة
02126312121
اضغط هنا للحصول على كل ما ترغب بمعرفته في تقرير هيئة الإغاثة الإنسانية بشأن اراكان
اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت
اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.