الطفلة بانا العبد تزور الطفل عبد الباسط الذي بترت ساقاه في القصف.
قامت الطفلة بانا العبد المعروفة "بأيقونة حلب" بزيارة للطفل عبد الباسط الذي فقد ساقيه في المستشفى الذي يُعالج به في تركيا.
18.02.2017

وكان الطفل عبد الباسط السطوف (10 سنوات) قد أصيب نتيجة القصف الجوي الذي استهدف منزل عائلته في بلدة الهبيط في ريف إدلب وراح ضحيته والدة الطفل وشقيقته. وقامت هيئة الإغاثة الإنسانية بإحضاره إلى تركيا لتلقي العلاج.

ويظهر الطفل عبد الباسط بعد القصف فوراً في فيديو مؤلم تناقله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وقد فقد ساقيه وهو يستغيث بوالده المفجوع بما نزل بعائلته. وهو الآن يتلقى العلاج في أحد المشافي في مدينة أنطاكيا جنوب تركيا.

بانا العابد (7 سنوات) التي اشتهرت بنقلها للعالم أجمع لمعاناة أهالي حلب في فترة الحصار. وطالبت العبد في فيديو نشرته على حسابها، وبجانبها الطفل عبد الباسط، العالم أجمع بالتدخل لوقف الحرب في سوريا حيث يُقتل الأطفال بدم بارد مضيفة "نحن أقوياء".

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.