قبطان مرمرة الزرقاء يتحدث
تحدث الشاب محمود طورال قبطان سفينة مرمرة الزرقاء التي تعرضت للإعتداء الإسرائيلي
فلسطين, الشرق الأوسط, تركيا 16.06.2010

قال طورال لم تعطي اسرائيل اي تحذير قبل الهجوم. على طول الرحلة لم ندخل المياه الإسرائيلية ولكي تظهر اننا مذنبون فقد حاولوا  اجبارنا على دخول مياههم لكنني استطعت تفادي ذلك وتغيير الوجهه. كان بإمكاننا الوصول الى ميناء اشدود من دون ان يصاب اي احدا باذى فهناك عدة طرق لكن اسرائيل اختارت اخرها و قتلت تسعة اشخاص.

اجاب طورال على كل الأسئله المتعلقة نالأحداث قبل و بعد الهجوم.

 

كيف بدأ الحدث هل يمكنك ان تخبرنا عن تلك اللحظة؟

 

بعد ان تجمعت السفن في جنوب قبرص خرجنا في ٣٠مايو الساعة ١٦:٠٠وسارت السفن على شكل اصطول. وكان اول تماس مع إسرائيل في الساعة ٢٢:٣٠ سألونا عن معلومات و تفاصيل السفينة ثماطلبوا ان نغير وجهتنا في هذه الاثناء كنا في المياه الدولية على بعد ٧٥ميل بحري عن الشواطئ الإسرائيلية بعيدين تماما عن مياه اسرائيل وكنا نسير في اتجاه الجنوب الغربي. اخبرناهم اننا في المياه الدولية و اننا لم ندخل حدود المياه الإسرائيلية.

 

لم يعطونا اي تحذير قبل الهجوم

 

هل شاهدتم  السفن الإسرائيلية؟

 

لا. لم تكن السفن الإسرائيلية ترى بالعين لكن من الرادار كنت اتوقع وجودها على بعد ٣-٤اميال. في الساعة ٢٢:٣٠ انحرفنا بزاوية ١٨٥ هدفنا كان السير على بعد ٧٠ميلا بحريا عن اسرائيل ولم ندخل مياهها ابدا. من الساعة ٢٢:٣٠ – ٠٢:٠٠ كان هناك نداءات متقطعة، بعد تلك الساعة لم نتلقى اي نداء او تحذير بالهجوم. وفي الساعة ٠٤:٠٠ باغتت المروحية الإسرائيلية من الجو وبدأت بامطارنا بالنار.

 

اعتدوا علينا في المياه الدولية

 

هل كنتم تتوقعون هجوما اسرائيليا كذلك الذي حدث؟

 

توقعنا كل الإحتمالات قبل خروجنا لكننا لم نتوقع ان تهاجمنا اسرائيل و نحن في المياه الدولية. في الساعة ٠٤:٠٠ احطنا بالجنود الإسرائليين المدججين بالسلاح والقناصة وبدأت المروحية الإسرائيلية بانزال الجنود الى السفينة. قبل الإنزال امطرونا بالقنابل الغازية، كانت السفينة ومن عليها مدنيين تماما و خاليين من السلاح لذلك حدثت هذه المجزرة فكانت ردة الفعل الطبيعية لكل شخص هي محاولة الدفاع عن نفسه.

 

هل حدثت مقاومة على السفينة؟

 

ان مقولتهم\" بسبب مقاومتهم لنا اطلقنا النار\" خاطئة، كان هناك الجرحى في كل مكان على سطح السفينة قبل ان يتم الإنزال، بالبداية نزل ٣ جنود فاخذنا الاسلحة منهم و كتفناهم ولم نستخدم الاسلحة ضدهم بل رميناها في البحر.

 

كان الجنود يطلقون النار بإستمرار

 

ما نوع الاسلحة التي كانت مع الجنود؟

 

كان مع الجنود اسلحة لرمي الرصاص المطاطي، اسلحة لرمي الكرات الزجاجية التي تسبب الألم، اسلحة طويلة و قصيرة لرمي الرصاص الحي. ان معظم الجرحى و القتلى كان بسبب الرصاص الحي الذين اطلقوه من المروحية و اثناء إقتحام السفينة. استغرق نزولهم من سطح السفينة الى الاسفل ٣٠ دقيقة طول هذه المدة استمر إطلاق النار من اعلى الى الاسفل بدون توقف.

 

هل كان بإمكان اسرائيل ان تقود السفينة الى ميناء اشدود من دون ان يصاب احدا باذى؟

هناك طرق عديدة يمكن القيام بها لإيقاف اية سفينة مدنية، لكن ان يتم اطلاق النار من اعلى ثم يتم الانزال فهذا يحمل معنى اخر. بعد بدء التماس مع اسرائيل غيرنا الإتجاه من ١٨٥ الى ٢٧٠ و زدنا سرعة السفينة لنبتعد عن مياه إسرائيل. كان هناك فرقتان تحاولان ان تجبرانا على الإقتراب من شواطئ اسرائيل لكننا ابتعدنا تماما.

صعدوا الى اطار السفينة الخلفي ثم اطلقوا النيران وكسروا الزجاج و دخلوا. كان مستحيلا ان تتم مقاومة ١٠رجال من الكوماندوز اقتحموا السفينة اثناء ذلك الوقت كان هناك ٤ شهداء وعدد كبير من الجرحى، ولتفادي وقوع عدد كبير من الجرحى تم تسليم السفينة.

 

كيف تعامل الجنود معكم بعد إستسلامكم؟

 

بعد صعود الجنود الى السفينة قامو بطرح طاقم السفينة ارضا و تقييد ايديدهم، رفضت ان ان انبطح فجرت مناقشة قصيرة  ثم اجلسوني على مقعد و طلبوا مننا ايقاف المحركات، لم يصعد الجنود الإسرائيليون الى السفينة قبل ان يتم السيطرة تماما عليها. كنا نتحدث باللاسلكي مع القسم السفلي وطلبوا مننا تدخل طبي عاجل فنقلت ذلك للجنود عدة مرات لكنهم رفضوا و

 قالوا لن نفعل شيئا قبل الوصول الى ميناء اشدود، تحركت محركات السفينة مجددا و اتجهنا نحو ميناء اشدود، كان على السفينة جميع معدات الإسعافات الأولية لكنهم لم يسمحوا لأطبائنا باستخدامها.

 

القيام بضغط نفسي بالمروحية

 

بعد هذه الأحداث كقبطان للسفينة ماذا عملتم؟

 

تضررت انظمة تحكم السفينة و مداخلها  اثناء البحث، اثناء وجودنا في المياه الدولية كنا متأكدين من وصول امداد لمساعدتنا في تصليح الماكئن المتضررة. وضعوا القيود على ايديدنا و انزلونا بين المسافرين ثم قيدوا جميع المسافرين واخرجوهم الى سطح السفينة و امروهم بالجلوس على ركبهم. ثم اتت المروحية وكانت تقذف مياه البحر الباردة فوقهم استمروا بذلك لساعات.

 

احداث اثناء التحقيقات و في ميناء اشدود

 

عندما اتيتم الى اسرائيل ماذا رأيتم؟

 

وصلنا الى ميناء اشدود في الساعة ٢٠:٣٠ ثم قيدوا يداي و اخرجوني من السفينة، بعد اجراء فحص طبي عام اخذوني الى قسم التحقيق، لانني كنت الأول  لم اكن اعلم ماذا يجري لبقية الركاب. انتظرت من ٤-٥ ساعات ثم اخذوني الى غرفة تحقيق منفردة، و بدأوا باستجوابي ابتداءا من هناك حتى وصولي الى المطار في هذه الاثناء لم يسمح لي بلقاء احد.

 

استخدموا كاميرا مخفية اثناء التحقيقات

 

كانت اسرائيل تبحث عن ذريعة باي طريقة تبرر بها فعلتها الوحشية للعالم، كانت تبحث عن اسماء. لم ارى كاميرا في غرفة التحقيق فقد كانت مخفية، بدأوا استجوابي من الميناء وفي غرفة التحقيقات سألوني نفس الاسئله مرات عديدة على فترات متقطعة، كانت اسئلتهم كلها باللغة التركية فقط الاسئله الاخيرة كانت باللغة الانجليزية.

 

كانوا يريدون مني اي اسم لإدانته

 

هل طلبوا منكم ذكر اسماء؟

 

كان هدفهم ادانة اي شخص من وقف الحقوق و الحريات، سألوني باستمرار من الذي نظم ارسال السفينة طلبوا مني ذكر اسماء، فقلت لهم انها منظمة ليست سرية وان هدفها فقط المساعدة الإنسانية و يمكنكم اخذ الكثير من المعلومات من موقع الوقف على الإنترنت. في اخر التحقيق سألوني من الذي قاوم الجنود اثناء نزولهم من السفينة ومن الذي نزم ذلك.

 

ماذا عملتم امام هذه الاسئله؟

 

قلت لهم انها محاولات شخصية من اولائك الافراد للدفاع عن انفسهم ولم يكن هناك اي منظم او منسق للقيام بتلك المقاومة.

لقد نشروا مشاهد من التحقيق الذي اجروه معي في التلفزيون، نشروا إعطائي نفس الجواب لنفس السؤال الذي كرروه عدة مرات مع اختلاف بسيط في شكل احد الإجابات  فضلوا نشر عدة دقائق عن نشره كله لإن الحقائق كانت ستظهر.

 

اثناء الرحلة هل حدث هناك خلاف ببعض النقاط مع اعضاء وقف الحقوق؟

 

ارادت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية و التركية ان تظهر انه كان هناك خلاف بيني و بين اعضاء من الوقف على السفينة. على طول الرحلة لم يكن هناك اي خلاف مع احد من اعضاء الوقف ابدا فقد كانت آراءنا منسجمة مع بعضها من اجل سير الرحلة على اكمل وجه.

 

لا يوجد اي شئ ابدا يجعل هذه الوحشية مشروعة

 

تحاول اسرائيل اليوم ان تجد لها مبررات امام العالم لإعتدائها غير المشروع على سفينة مساعدات انسانية مدنية لكنه لا يوجد اي مبرر يبرر لها هذه الوحشية الهمجية.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.