الاطفال في الصومال في إنتظار الموت
ما زالت آثار الجفاف تؤثر سلبا على الحياة في بلدان شرق افريقيا كينيا والصومال واثيوبيا وجيبوتي وأوغندا . وخاصة في الصومال فالحال هناك يرثى له و بالاخص الناس الذين يعيشون في المناطق الجنوبية من البلاد
الصومال 27.07.2011

كما بدأت الاوبئة بالإنتشار في المنطقة

و بعد إزدياد الصعوبات في المنطقة سافرت فرقنا في البداية إلى كينيا لإجراء دراسات في المنطقة عبروا بعدها الحدود إلى الصومال. و قامت فرق الطوارئ التابعة لهيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية بزيارة المخيمات في العاصمة مقديشو و بدأت العمل بسرعة لتحديد ما يمكن القيام به على المدى القصير والبعيد . و افاد منسق الاعمال في كينيا و من ثم في الصومال السيد رجب غوزل ان ما يعيشه الناس هناك ما هو إلا بداية لمزيد من الكوارث الكبرى في المنطقة . و اضاف السيد غوزل بانه شارك في جهود الإغاثة في حالات الطوارئ في أنحاء كثيرة من العالم إلا انه لم يرى من قبل مثل هذه المأساة التي تواجه الإنسانية هناك .

اكثر مشهد مؤلم رأيته في حياتي كلها

و عبر السيد غوزل عن إنطباعاته بعد زيارته للمخيمات في مقديشو و مستشفيات النساء و الاطفال هناك قائلا : \'\' بعد اعمالنا و جهودنا في كينيا وصلنا إلى العاصمة الصومالية مقديشو حيث واصلنا أعمالنا هناك . أستطيع أن أقول أن ما يحدث هو نهاية للإنسانية . شاركت في جهود الإغاثة في حالات الطوارئ في أنحاء كثيرة من العالم إلا انني لم أرى من قبل مثل هذه المأساة التي تواجه الإنسانية هناك و لم ارى مشاهد مؤلمة اكثر من ذلك . لا يمكن لأي مساعدات وصولها للجنوب لأسباب أمنية لهذا يضطر الناس هناك إلى الهجرة الى العاصمة مقديشو سيرا على الاقدام لطريق يقرب من 500 كم متعبين و منهكين بسبب الجوع و الجفاف الذي يواجهونه.

شخص على الاقل يتوفى من كل عائلة

و افاد السيد غوزل ان الذين إضطروا لمغادرة منازلهم يعانون من مشاكل و مخاطرات كبيرة أثناء سيرهم مضيفا : \'\' يفقد الكثير من اللاجئين حياتهم اثناء سيرهم هذه المسافة و التي تبلغ 500 كيلومترا. يموت على طول الطريق على الأقل شخص واحد من كل عائلة . على النقيض من كينيا ، تتكون المخيمات هنا من مناطق صغيرة يعيش في كل منها 150/200 عائلة .

كم هو مؤلم إنتظار وفاة طفل

و اشار السيد رجب غوزل إلى انه و كما هو الحال دائما فإن الجوع و الجفاف و الحرارة المتزايدة تؤثر اكثر في الاطفال و يخبرنا عن ما رآه في مستشفى النساء و الاطفال هناك قائلا : \'\' يسقط من يستطيع الوصول إلى مقديشو منهكا من التعب و الجوع و يزداد وضعهم تدهورا لعدم تناولهم الغذاء الكافي . و النساء والأطفال لا يعودوا قادرون على المشي و حتى الوقوف على اقدامهم. و كم هو تشبيه مؤلم و لكنهم يشبهون بالفعل الهياكل العظمية . و في مستشفى قمنا بزيارتها رأينا طفلا لا يمكن رؤية وجهه بسبب الذباب عليه . كانوا يعالجونه بالمصل و لكنه لا يمكنه النظر الى مكان معين . لم اشعر في حياتي كلها بكل هذا العجز. فأنا أرى الطفل يموت ببطء أمام عيني وأنا لا أستطيع فعل أي شئ !!!

الاوبئة بدأت تنتشر في المنطقة

و صرح السيد غوزل بان الامراض المعدية و الاوبئة قد بدأت تنتشر بسرعة بالغة في المنطقة مضيفا : \'\' زادت هذه الازمة من صعوبة معيشة هؤلاء الناس الذين يعانون بالفعل من الفقر و الحروب الاهلية . المخيمات خاوية من كل الإحتياجات الاساسية . و الامراض ينتشر بسرعة . إنه وضع مؤلم جدا , فهؤلاء الناس في المخيمات ينتظرون الموت بالفعل . ففي مخيم قمنا بزيارته يعيش فيه 100 عائلة فقط, و خلال بضع ساعات فقط فقد 8 اطفال حياتهم . و لانعدام السلطة هناك, لا يوجد اي ارقام رسمية بهذا الشأن . لا احد يعرف كم شخص يعيش في المخيم او كم منهم توفى هناك , كل الارقام مجرد ارقام تقديرية غير مؤكدة.!!!

هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية توصل المساعدات إلى 45 الف إنسان.

و افاد السيد رجب غوزل إلى انهم كهيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية و كمرحلة أولى قد قاموا بتوزيع المواد الغذائية على 45 الف شخص مقيمين في المخيمات الصومالية , و ان ما لديهم يكفيهم طوال شهر رمضان المبارك , مشيرا إلى أن هيئة الإغاثة ستواصل العمل في المنطقة و بذل كل جهودها.

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت.

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.