مدينة كرفانات من هيئة الإغاثة الإنسانية لستة آلاف شخص
مدينة كرفانات من هيئة الإغاثة الإنسانية لستة آلاف شخص
سوريا 10.02.2015


تساهم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في إنشاء مدينة حاويات للاجئين السوريين في منطقة الشمارين وذلك بالتعاون مع مؤسسة قطر الخيرية

تواصل قوات نظام الأسد في سوريا وبمنتهى القسوة والسرعة توجيه هجماتها ضد المدنيين الأبرياء هناك. فقد اسفرت الهجمات المستمرة منذ مارس 2011 ولنحو أربع سنوات عن مقتل اكثر من 200 الف إنسان وتحول اكثر من 6.5 مليون شخص إلى لاجئين داخل بلادهم في حين إضطر ما يقرب من 4 ملايين سوري لمغادرة ديارهم واللجوء إلى البلدان المجاورة يمثل النساء والأطفال ثلاثة أرباعهم.في الوقت الذي يحاول فيه اكثر من مليون طفل وطفلة البقاء على قيد الحياة تحت ظروف صعبة في مناطق الإشتباكات الدامية، يوجد الآن حوالي 10 مليون إنسان في سوريا في حاجة إلى المساعدة الإنسانية الطارئة والمتواصلة

في هذا الإطار، تم التوقيع على عقد جديد يهدف إلى إنشاء مدينة كرفانات سكنية تتألف من 1000 حاوية في منطقة الشمارين في سوريا وذلك بمساهمات مباركة من شريكتنا الإستراتيجية مؤسسة '' قطر الخيرية '' التي طالما ساهمت في تنفيذ عدد كبير من مشاريع الهيئة الخيرية
ومن المستهدف ان يستفيد حوالي 6 آلاف لاجئ سوري من هذا المشروع الكبير الذي سيتكلف حوالي 9 ملايين دولار والذي نهدف إلى  الإنتهاء منه في غضون ثمانية أشهر. مساحة الكرفانة السكنية الواحدة 17.5 متر مربع. كما وستحتوي المدينة على عيادة صحية ومسجد ومدرسة وقاعات متعددة الأغراض. حضر حفل التوقيع على البرتوكول الرئيسي لتنفيذ المشروع كل من السيد بولنت يلدرم الرئيس العام لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات والسيد يوسف بن احمد الكواري رئيس جمعية قطر الخيرية التنفيذي

مدرسة جاهزة للاجئين

كما وتقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمشاركة المنظمات الشريكة العاملة في الخارج بالسعي من اجل تنفيذ مشاريع دائمة لإنتاج حلول طويلة الأجل لمشكلة اللاجئين. من ضمن هذه المشاريع، يتم إنشاء مدارس جاهزة يتلقى فيها بناء اللاجئين تعليمهم. كما وقامت هيئة الإغاثة الإنسانية بالتعاون مع المنظمات الشريكة في الداخل والخارج حتى الآن بإنشاء 17 معسكر خيام وحاويات سكنية جاهزة في المناطق السورية القريبة من الحدود مع تركيا توفر الفرصة للاجئين العيش بشكل إنساني. يقيم في هذه الأماكن نحو 50 الف سوري يتم تلبية إحتياجاتهم الأساسية فضلا عن خدمات الدعم النفسي والاجتماعي من مراكز الترفيه وملاهي الأطفال والمساجد والمدارس وخدمات البنية التحتية ومحلات تجارية للراغبين بالتسوق شخصيا. فضلا عن ذلك، تقدم الهيئة بمشاركة ما يقرب من 300 مدرس ومدرسة خدمات تعليمية في 17 مدرسة تم إنشائها في هذه المخيمات لطلاب في كافة المراحل من الحضانة حتى الثانوية
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.