إستمرار الوفيات الناجمة عن الجوع في سوريا
تتسبب الهجمات المتزايدة ضد المدنيين في سوريا في تحركات جماهيرية كبيرة من المواطنين السوريين الذين يضطرون للهجرة من مدهم وقراهم إلى مناطق اكثر امانا يعيشون فيها ظروف معيشية صعبة للغاية للبقاء على قد الحياة
سوريا 04.12.2013

ومدينة السفيرة هي واحدة من تلك المدن، والتي تشهد هجرة جماعية منها ومن المناطق المجاورة لها وذلك منذ سيطرة قوات النظام السوري عليها قبل ما يقرب من شهر ونصف

والاسوأ من ذلك، وبسيطرة قوات النظام السوري على مدينة السفيرة التي تعتبر بوابة مفتوحة على مدينة حلب، فقد تسبب ذلك بإغلاق كافة قنوات المساعدات الإنسانية للمدن و البلدات القريبة والمجاورة ما يسفر عن وفيات تزداد يوما بيوم نتيجة لعدم وصول اي معونات إنسانية لاهل المنطقة ولفترات طويلة

 

هجرة 140 الف سوري من السفيرة

وفقا للمعلومات التي وصلت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات، بلغ عدد النازحين من المدنيين السوريين في مدينة السفيرة إلى المناطق المجاورة حوالي 140 الف شخص وخاصة في مناطق منبيش والباب يعيشون في ظل ظروف صعبة للغاية

ويقيم السوريون النازحون إلى تلك المناطق الامنة نسبيا في خيام من قماش لا يقيهم البرد في اي اراضي وجدوها فارغة او في مباني لم يتم الانتهاء منها دون ابواب او نوافذ

وبإزدياد عدد خيام النازحين هناك، تشكلت ما يشبه بمعسكرات خيام غير منتظمة وبشكل عشوائي ليس لديهم اي سبل لتوفير الكهرباء او مياه الشرب يضطرون لحفر ابار مياه او السير لكيلومترات للحصول على اي مياه يمكنهم إستخدامها

كما ويحرص النازحون السوريون الفارون من الهجمات الشرسة التي تقوم بها قوات النظام السوري على إنشاء خيامهم تحت الأشجار تجنبا لرؤية الطائرات الحربية السورية لهم والتي تجول المنطقة بشكل مستمر

معونات غذائية وملابس من هيئة الإغاثة الإنسانية

في هذا الإطار، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات وبشكل طارئ بإرسال معونات مختلفة إلى النازحين السوريين تحتوي على 7 اطنان من الدقيق وحزم غذائية و10 الاف رغيف خبز وملابس شتوية متنوعة

و وفقا للمعلومات التي وصلت لفرق الهيئة من تلك المناطق، هناك حاجة ماسة للعديد من المستلزمات الاساسية كالملابس الشتوية والبطانيات والخيام فضلا عن الدقيق ومياه الشرب

من ناحية أخرى، يشهد اهل المنطقة بحلول فصلا الشتاء بردا قارصا تزداد شدته يوما بيوم مما يزيد من خطر الامراض المعدية والاوباء في المنطقة التي تنقصها كافة المستلزمات الطبية والادوية الاساسية

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.