بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة IHH تنظم مباراة لمبتوري الأطراف في عفرين
نظمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH مباراة كرة قدم ودية في مدينة عفرين شمالي غربي سوريا. وذلك بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة في 3 كانون الأول/ ديسمبر. شارك في المباراة رياضيون من مبتوري الأطراف.
سوريا 03.12.2020

نظمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH  مباراة كرة قدم ودية لمبتوري الأطراف وذلك في منطقة عفرين شمالي غربي سوريا. وشارك في المباراة فريقان يتألف كل منهما من 7 رياضيين ممن فقدوا أطرافهم خلال الحرب في سوريا.

أقيمت مباراة كرة القدم في بيئة ودية وانتهت بالتعادل بين الفريقين وتم قبيل المباراة تسخين الرياضيين للعب وذلك من قبل فريق تقني رياضي خبير كما تم التقاط صور تذكارية لهم.

وفي تصريحه، قال منسق أعمال الإغاثة لـ IHH في سوريا، زكي طاهر أوغلو، أن الهيئة نظمت مباراة كرة القدم لمبتوري الأطراف وذلك بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإغاقة والذي يصادف 3 كانون الأول/ ديسمبر من كل عام.

1-2.jpeg

وأشار طاهر أوغلو إلى أن الهيئة تواصل تضميد الجروح التي خلفتها الحرب في سوريا، وأضاف قائلاً: "فقد العديد من المدنيين أطرافهم بسبب الحرب في سوريا، وبالرغم من ذلك فلم يفقدوا أملهم وحبهم للحياة وتمسكهم بها. وقال متابعاً: "قامت هيئة IHH في إطار مساعيها لدعم الرياضيين بجمع الرياضيين الذين يعيشون في عفرين والذين كانوا سابقاً قادرين على المشاركة في مبارايات كرة القدم ضمن مختلف الأندية في سوريا".

وأوضح زكي طاهر أوغلو أن مباراة كرة القدم التي أقيمت في بيئة ودية حفزت الرياضيين وشجعتهم، وقال أيضاً:

"من المتعارف عليه أنه تم إعلان الثالث من كانون الأول/ديسمبر من كل عام يوماً عالمياً للأشخاص من ذوي الإعاقة، وهناك العديد من القصص التي تثبت لنا أن الإعاقات الجسدية ليست عقبة أمام استمرار دوران عجلة الحياة. وفي هذا السياق فقد شهدنا مشاركة الرياضيون مبتوري الأطراف في هذه المباراة التي نظمتها هيئة IHH في منطقة عفرين بسوريا ولمسنا نشاطهم وروحهم المعنوية العالية خلال هذه المباراة. في ختام المباراة، قدمت هيئة IHH باقة من الهدايا لكلا الفريقين، وتضمنت الهدايا الأحذية، والملابس الرياضية، والجوارب، والسراويل ، والقمصان الرياضية ، والملابس الشتوية".

1-1.jpeg

تواصل هيئة الإغاثة الإنسانية IHH دعم الشعب السوري ومساندته وتقدم مختلف المساعدات التعليمية والصحية والغذائية له بالإضافة للإيواء وذلك منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.