نظام الأسد يهاجم إدلب مستخدما غاز الكلور
نظام الأسد يهاجم إدلب مستخدما غاز الكلور
سوريا 07.04.2015


في أعقاب سيطرة قوات المعارضة بشكل تام على مدينة إدلب السورية، لم يتورع نظام الاسد عن قصف المدينة بغاز الكلور السام. هناك حاجة ماسة وطارئة لمختلف المعونات من خيام ومواد غذائية وبطانيات وغيرها من الإحتياجات الاساسية لإغاثة اهل المدينة

اسفرت الاحداث الدامية المستمرة في سوريا والتي دخلت عامها الخامس عن مقتل ما لا يقل عن 250 الف مدني حتى الآن في ظل صمت قاتل من الرأي العام العالمي تجاه نظام الاسد الذي يقتل ابناء شعبه مستخدما اسلحة الدمار الشامل ضدهم. بينما يستمر النظام السوري في استهداف النساء والأطفال، قامت قوات النظام السوري مؤخرا بإستخدام قنابل غاز الكلور السام في هجوماتها على مدينة إدلب التي نجح الثوار في السيطرة عليها بشكل تام
ونتيجة للضربات الجوية المكثفة التي تتعرض لها المدينة، إضطرت الآلاف من العائلات إلى مغادرة منازلها واللجوء إلى اماكن اكثر امنة نسبيا وخاصة نحو الهجرة إلى الحدود مع تركيا. تفيد الاخبار الواردة إلى المنطقة عن توجه من 40 إلى 50 الف شخص إلى الحدود مع تركيا فارين من الموت المحتم في بلادهم وحاملين معهم ما تمكنوا من حمله من متاع. ومن المتوقع زيادة هذا العدد مع إستمرار الإشتباكات.

ويشكل الاطفال والنساء الجزء الاكبر من هؤلاء النازحين الذين يكافحون من اجل البقاء على قيد الحياة دون اي مأوى. لذلك هناك حاجة ماسة وطارئة لمختلف المعونات من خيام ومواد غذائية وبطانيات وغيرها من الإحتياجات الاساسية لإغاثتهم
 

 
أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.