اسطول الحرية في طريقه إلى غزة
يواصل أسطول الحرية، الذي انطلق من موانئ إيطاليا، رحلته إلى غزة بهدف جذب انتباه الرأي العالمي العام حول قضية المدينة المحاصرة منذ سنوات.
أوروبا, فلسطين غزة 24.07.2018

وكان الأسطول، الذي انطلق من النرويج قبل ما يناهز الشهرين، قد توقف في أكثر من 15 ميناء أوروبي من أجل حشد الدعم الشعبي، ويتألف من 3 سفن محملة بالأجهزة والمواد الطبية وعلى متنها العشرات من النشطاء والعاملين في مجال الإغاثة حيث تشارك هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في تنظيم الحملة. وتحمل السفن المشاركة الثلاث أسماء العودة وفلسطينا وفريدم. 

وقام المشاركون حيثما ذهبوا في أوروبا بتنظيم حملات توعية حول قضية قطاع غزة الذي يخضع للحصار الإسرائيلي الجائر منذ عام 2006، والعمل على حشد الرأي العام للضغط على المسئولين من أجل التحرك في سبيل رفع الحصار. 

ozgurluk-filosu-gazze-yolunda1.jpeg

سفينة مافي مرمرة

يذكر أن الهيئة كانت قد نظمت عام 2010 حملة لكسر الحصار على القطاع، شارك فيها أكثر من 500 ناشط من مختلف أرجاء العالم، وفي 31 مايو/آيار تعرض الأسطول في المياه الدولية لهجوم إسرائيلي جائر سقط جراءه 10 شهداء وعشرات الجرحى. 

الحصار ما زال مستمر 

ويخضع قطاع غزة منذ 2006 لحصار اسرائيلي مطبق أدى إلى حدوث أزمة إنسانية خطيرة في القطاع، حيث يحرم الغزاويون من أهم الاحتياجات الأساسية في حياتهم.  

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.