إستمرار المجازر الجماعية في حمص
بلغ عدد القتلى في مدينة حمص السورية منذ بداية الاحداث هناك حوالي 12 الف قتيل بينما اصيب ما لا يقل عن 25 الف جريح معظمهم لا يزالون طريحي الفراش في حين ورد حدوث ما لا يقل عن خمسة مذابح جماعية في المدينة
10.01.2014

لا تزال قوات نظام بشار الأسد تمارس إنتهاكاتها لحقوق الإنسان منذ حوالي 3 اعوام امام اعين العالم باسره. خلال هذه الفترة، تجاوز عدد القتلى المدنيين 100 الف قتيل بينما تحولت المدن إلى خراب وعلى رأسها مدينة حمص

في هذا الإطار، إلتقت منظمات المجتمع المدني في حمص تحت إسم '' المجلس الحر '' واعدت تقريرا مفصلا حول الوضع المتدهور في المدينة

افاد الرئيس محمد الجندل في التقرير الذي قدمه لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات انه قد بلغ عدد القتلى في مدينة حمص السورية منذ بداية الاحداث هناك حوالي 12 الف قتيل بينما اصيب ما لا يقل عن 25 الف جريح معظمهم لا يزالون طريحي الفراش في حين ورد حدوث ما لا يقل عن خمسة مذابح جماعية في المدينة ولا يزال ما لا يقل عن تسعة آلاف شخص في عداد المفقودين

ولإنقطاع الاتصال ببعض المناطق، لا يمكن تحديد عدد القتلى والجرحى وخاصة في المناطق الموجودة تحت سيطرة النظام مما يقدر ان تكون هذه الارقام أعلى من ذلك بكثير

 

مقتل 1.315 طفل

وافاد التقرير عن مقتل 1.315 طفل و893 إمرأة خلال هجمات وقصف قوات النظام المتواصل على حمص. غالبية الاطفال لقوا حتفهم اثناء تواجدهم في المدارس

ويذكر التقرير حدوث ما لا يقل عن خمسة مذابح جماعية في احياء مختلفة في المدينة وهي كرم الزيتون ودير بعلبة والحلوة وبابا عمر والصنعة مع وجود جثث لاشخاص قتلوا تحت التعذيب بأدوات حادة

 

دمار 40 بالمئة من البلاد

وفقا للتقرير، فإن حمص هي المدينة الثانية بعد العاصمة دمشق من حيث نسبة الدمار فيها الذي تجاوز 40 بالمئة

وتستهدف قوات النظام في هجماتها وقصفها المتواصل المدنيين بشكل خاص. بلغ عدد المنازل المدمرة في حمص 60.832 منزل بينما إضطر اكثر من 350 الف إنسان لمغادرة منازلهم واللجؤ إلى مناطق اخرى في سوريا او إلى مخيمات اللاجئين في البلدان المجاورة

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.