هيئة الإغاثة الإنسانية توصل مساعدات ل200 الف من مسلمين اراكان
تواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات أعمالها دون إنقطاع في إقليم اراكان بميانمار والذي يشهد منذ الثالث من يونيو/حزيران 2012 مذابح دموية وإنتهاكات لحقوق الإنسان تستهدف الاقلية المسلمة في
أراكان, بنغلاديش, جنوب آسيا, بورما 25.08.2012

 

 وتتركز حملة المساعدات التي تتبناها فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بشكل خاص في مخيمات اللاجئين المسلمين الفارين إلى بنغلاديش حيث وصلت المساعدات في غضون الشهور الثلاثة الأخيرة لاكثر من 200 الف اراكاني مسلم 

 

وتقوم فرق هيئة الإغاثة الإنسانية من جانب بالمساهمة في تلبية الإحتياجات الأساسية للمقيمين في المخيمات من مأوى وغذاء ورعاية طبية، بينما تسعى من جانب آخر إلى مد يد المساعدة اللازمة للقادمين الجدد والفارين بأرواحهم تاركين خلسهم كل ما يملكون.  و وصلت المساعدات التي قامت فرق الهيئة بتقديمها في المنطقة في غضون الشهور الثلاثة الماضية لاكثر من 200 الف اراكاني مسلم

 

وعلى رأس هذه المساعدات، تواصل فرق الهيئة لحالات الطوارئ انشطتها في مخيمات اللاجئين على الحدود بين ميانمار وبنغلاديش وتسعى بخبرتها التي تجاوزت 17 عاما من العمل المتواصل في المنطقة من اجل تقييم الوضع هناك والقيام بمشاريع دائمة حسب الحاجة

 

وتبذل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات جهودها منذ عام 1995 في سبيل حل أزمة المسلمين في اراكان والتخفيف من آلامهم وتوعية الرأي العام العالمي بما يعانون من إضطهاد وظلم وإنتهاكات شنيعة لحقوق الإنسان. وبعد الاحداث الاخيرة, قامت الهيئة بإرسال فرقها إلى المنطقة مباشرة  وتنظيم مكتب لحل الأزمات هناك. وكمرحلة اولى، قامت الهيئة بتقديم مساعدات طارئة ومعونات نقدية لمسلمين الاراكان المقيمين في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش

 

وتقوم فرق هيئة الإغاثة الإنسانية من جانب بالمساهمة في تلبية الإحتياجات الأساسية للمقيمين في المخيمات، بينما تسعى من جانب آخر إلى تقييم الوضع هناك وتحديد الإحتياجات الاساسية لاهل المنطقة

 

وفي التقرير الذي أعدته هيئة الإغاثة الإنسانية بهذا الشأن، تم جمع الإحتياجات العاجلة تحت ثلاثة عناوين رئيسية وعلى رأسها واكثرها اهمية المواد الغذائية الأساسية لسكان المخيمات القدم منهم والجدد

 

كما وهناك حاجة ماسة للخيام والقماش المشمع والنايلون المقاوم للماء بسبب الأمطار الموسمية الفعالة جدا في هذا الموسم. كما وهناك حاجة لادوات المطبخ ومستلزمات النظافة المتعددة لان المسلمين الفارين من اراكان لم تتاح لهم الفرصة لحمل اي شئ من ممتلكاتهم

 

وكمرحلة أولى، قامت فرق الهيئة في المنطقة بتوزيع حزمات من المواد الغذائية إستفاد منها حوالي 33 الف شخص من المقيمين في مخيمات اللاجئين والقرى المحيطة بها

 

وبالإضافة إلى ذلك، تم تقديم مساعدات مؤقتة وطارئة للقادمين الجدد إلى هذه المخيمات. وتحتوي هذه المساعدات المؤقتة الطارئة والتي وزعت على 3 آلاف عائلة على الادوية ومواد التنظيف والأغطية البلاستيكية والبطانيات والناموسيات وملابس واواني ومواد غذائية من بينها الأرز والسكر والملح والحليب المجفف والزيت والدقيق البطاطا والحمص وغيرها بالإضافة إلى مقدار من المساعدات النقدية

 

توزيع ذبائح العقيقة والنذر على مسلمين اراكان

 

كما وقامت الهيئة بتوصيل ذبائح النذر والعقيقة من المواشي التي تبرع بها اهل الخير والإحسان لصالح مسلمين اراكان وتوزيع لحومها على حوالي 5000 عائلة من المقيمين في مخيمات اللاجئين والقرى المحيطة بها

 

وفي الوقت ذاته، يستمر للاسف الشديد تدفق المهاجرين من المسلمين في إقليم اراكان إلى الحدود مع بنغلاديش هربا من ما يمارسه النظام في ميانمار ضدهم من قمع وهجمات وحشية وذلك عن طريق نهر ناف مستخدمين قوارب نهرية بدائية في محاولات خطيرة للوصول إلى مخيمات اللاجئين على الحدود بين ميانمار وبنغلاديش. ويحاول من ينجح في الوصول حيا إلى المخيمات البقاء على قيد الحياة في ظل ظروف صعبة وقاسية

 

اضغط هنا للحصول على تقرير هيئة الإغاثة الإنسانية بشأن اراكان

 

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت

 

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية
أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.