إجتماع لمساعدة الشعبين السوري و اليمني
شارك وفد من هيئة الاغاثة الانسانية و حقوق الانسان و الحريات في إجتماع عقدته المنظمات الدولية , منسقة الأمم المتحدة للشئون الإنسانية , وحدة المساعدات الإنسانية التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي و المنتدى
سوريا, اليمن 28.12.2011

كما شارك في الاجتماع الذي عقد ليوم واحد في القاهرة العديد من المنظمات المحلية و الدولية من كلا البلدين و من بلدان المنطقة . و هدف هذا الاجتماع إلى تحديد الاحتياجات اللازمة بعد الأزمة الإنسانية الناجمة عن الثورات العربية في هذين البلدين , إعداد خطة عمل للمساعدات , ضمان وصول مصادر التمويل للمنظمات العاملة في هذا المجال و زيادة الوعي و حساسية الرأي العام العالمي حول الأزمة . و في كلمات القاها كل من رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية السيد عبد الحق أميري والسفير عطا المنان بخيت الأمين العام المساعد لمنظمة المؤتمر الإسلامي للشؤون الإنسانية اكدوا على ابعاد الكارثة الانسانية التي يواجهها الشعبين السوري و اليمني و اهمية تقديم المساعدات الطارئة لهم في اقرب وقت ممكن .

و استنادا إلى التقرير الذي أعدته الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في سوريا , فقد اكثر من 5000 حياتهم , بينما تم إعتقال حوالي 14000 شخص , بينما اضطر عشرات الآلاف من السوريين للهجرة خارج البلاد و ما يقرب من مليون منهم داخل سوريا إلى مناطق اكثر امانا . كما افاد التقرير ان حوالي 40000 ملتجئ في البلاد المجاورة تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر وليبيا في الحاجة الماسة للمساعدات الاساسية من الغذاء و المأوى و الخدمات الصحية و التعليمية بالاضافة إلى الدعم المعنوي لهم .

و اشار التقرير إلى الصعوبات التي تواجهها عمليات تقديم المساعدات لمئات الالاف في سوريا بسبب التهديدات المستمرة و نقص التمويل بالاضافة إلى عدم كفاية المؤسسات المدنية هناك . و بخاصة الإعاقات التي يواجهها الجرحى و منعهم من تلقي العلاج اللازم بالإضافة إلى التهديدات التي تتلقاها المستشفيات و الاطباء لعدم تقديم اي مساعدات طبية للثوار الجرحى.

و في اليمن, اكد الممثلون المحليون الذين حضروا الاجتماع ان الوضع هناك لا يختلف كثيرا عن ما هو في سوريا. و ان الشعب الفقير هناك يجبر على العيش في ظل ظروف صعبة . و من ضمن المعلومات الواردة من المنطقة , هناك حوالي 12000 شخص قد إضطروا للهجرة من العاصمة صنعاء و عدن و تعز و غيرها من المدن التي تتعرض لضغوطات وتهديدات , و ان المستشفيات التي إستهدفتها الهجمات عاجزة عن تقديم المساعدات الطبية للجرحى و المرضى , مع نقص الامكانيات اللازمة لتلبية الاحتياجات الأساسية من الغذاء والمأوى والتعليم . و يحذر المشاركون في المؤتمر من ان الوضع سيزداد سؤا إذا لم يتم مد يد المساعدة لاهل اليمن مع العلم ان هناك حوالي 850000 لاجئ صومالي واريتري يقيمون في مخيمات لاجئين في اليمن .

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.