تواصل أعمال الإغاثة في باكستان :
خوفا من موجة فيضانات جديدة، يتم إجلاء العديد من المنازل في مناطق مختلفة في باكستان. و تقوم فرق هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية بتسريع أعمال الإغاثة التي تضطلع بها في المنطقة، حيث ستقوم بتوزيع المسا
باكستان 24.08.2010

ينتظر أن تجتاج موجة فيضانات جديدة العديد من المناطق في باكستان، التي تعيش على إثر أسوأ فيضانات في تاريخها، و مع حلول موسم الأمطار في باكستان الأسبوع المقبل، يرتقب أن تؤثر هذه الأمطار بشكل سلبي على المناطق التي ستهطل بها، لهذا يتم إجلاء العديدين في القرى و المناطق المحتمل تعرضها لأخطار الفياضانات.

و تزداد مخلفات الفيضانات يوما بعد يوم، مع عدم كفاية المساعدات و الإغاثات الدولية التي أرسلت للمنطقة، كما فقد ما يقارب 56 شخص حياتهم بسبب انتشار الأمراض الوبائية، و معظمهم من الأطفال.

و قد سارعت فرق هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية إلى باكستان، منذ الأيام الأولى للكارثة، لتقوم بتقديم الإغاثة للشعب الباكستاني، حيث توزع الوجبات الساخنة يوميا على ما يقارب 5 آلاف شخص في المناطق المنكوبة، كما تخاط يوميا ثياب لما يقارب 200 شخص في مشغل أعد لهذا الغرض، و توزع مع الأحذية و الأغذية و الأغطية على المنكوبين.

المروحيات تصل إلى المناطق المنكوبة :

مازال الوصول إلى بعض المناطق المنكوبة مشكلة يواجهها المنقذون و القائمون على أعمال الإغاثة في باكستان، لهذا ستستخدم فرق هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية المروحيات لتوزيع الأغذية و المساعدات، و ينتظر تجهيز هذه المروحية قريبا للقيام بهذه المهمة.

و أعلنت نالان دال، إحدى المسؤولين عن أعمال الإغاثة التي تقوم بها الهيئة في باكستان، أن مكتبا ثانيا تم

افتتاحه في منطقة البنجاب من أجل تسريع أعمال المساعدة في منطقة البنجاب.

 كما أشارت إلى أن الناس يواصلون ترك منازلهم هروبا من موجات فيضانات جديدة، و في منطقة شاحدادكوت فقط، ترك 100 ألف شخص منازهم خوفا من السيول.

تضرر المحاصيل و الأراضي الزراعية :

 أشارت نالان إلى أن الفيضانات لم تضر فقط المناطق و ساكنيها بل بالمحاصيل و الأراضي الزراعية و تابعت : \'\' لم تدمر الفيضانات فقط المنازل و البيوت، بل غمرت الأراضي الزراعية و نفقت أعداد كبيرة من المواشي، و يقدر أن حوالي 3.5 مليون هكتار من الأراضي قد تضرر، و لم تعد العديد من الأراضي صالحة حتى للمواسم الزراعية المقبلة. إلى جانب أن 600 ألف من القمح قد أتلف داخل المستودعات بسبب الفيضانات.

المدارس تحولت إلى ملاجىء :

تضررت العديد من المدارس في مختلف مناطق باكستان التي جرفتها السيول، و عرفت دمارا كاملا أو جزئيا، و يبلغ عدد هذه المدارس المدمرة حوالي 7 آلاف و 820 . كما تحولت 4 آلاف و 935 مدرسة إلى ملاجىء.

الأمراض الوبائية تهدد حوالي 20 مليون باكستاني :

مازالت باكستان تعاني من المشاكل الصحية و الأمراض الناتجة عن الفيضانات، و تفد أخبار من بعض المناطق التي مازال يتعذر الوصول إليها عن وفيات بسبب الأمراض و قلة الرعاية الصحية.

و يواجه حوالي 20 مليون شخص خطر الأمراض الوبائية و غيرها. و لغاية الآن، اجتاز 1.5 مليون شخصا فقط الفحص الطبي.

الحوامل و المرضعات ضحايا الفيضانات :

توجد ضمن ضحايا الفيضانات في باكستان ما مجموعه 960 ألف إمرأة حاملة و مرضعة، و سيواجه المواليد الجدد المنتظر قدومهم قريبا خطر فقدان حياتهم بسبب الوضع المأساوي في المنطقة.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.