هيئة الإغاثة الإنسانية تمد يد العون لمساعدة أهالي غزة
قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمد يد العون من اجل مساعدة اهل قطاع غزة الذين يعانون من الامطار الغزيرة والعواصف التي ضربت المنطقة والذين يواجهون صعوبات معيشية كبيرة بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض عليهم منذ سنوات
فلسطين, فلسطين غزة 18.12.2013

تسببت العواصف والامطار الغزيرة التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط باكملها في شلل تام للحياة في قطاع غزة وزيادة في معاناة شعبه الذين يعيشون تحت الحصار الاسرائيلي منذ سنوات

ويذكر ان هناك العديد من المنازل والمحلات قد غمرتها مياه الامطار وتلف كبير في مساحة واسعة من الأراضي الزراعية

ونتيجة لذلك، فقد إضطرت حوالي 7 الاف اسرة اي ما يقابل 42 الف شخص لمغادرة منازلهم. وتقدر الخسائر المادية لهذه العواصف حوالي 40 مليون دولار

[videoGaleri-405]

كما وتقدر الخسائر التي اصابت شبكات الإتصال والمياه والكهرباء و الصرف الصحي باكثر من 12 مليون دولار

في بيان صادر عن وزارة الاقتصاد، تعاني القطاعات الصناعية و التجارية من خسائر بمقدار 3 ملايين دولار وان هناك ما يقرب من ألف مركز صناعي قد تضرر بشكل كبير فيما تضررت وسائل النقل بقيمة مليوني دولار وان هناك اكثر من 200 حافلة لا تزال تحت مياه الامطار

ويفيد الخبراء انه دون إزالة إسرائيل حصارها غير المشروع لقطاع غزة، لن يكون بالامكان إنشاء البنية التحتية في قطاع غزة وإتخاذ تدابير لمواجهة الكوارث الطبيعية. ويرجع ذلك إلى العديد من المشاريع التي لا يمكن تنفيذها بسبب الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عام 2007 على قطاع غزة

 

إمدادات الإغاثة من فرق الهيئة لاهالي غزة

في هذا السياق قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بتقديم معونات لاهالي قطاع غزة الذين يعانون بالفعل من اثار الحصار الإسرائيلي عليهم

و وفقا للمعلومات التي ذكرها السيد محمد كايا ممثل الهيئة في القطاع، فإنه هناك حوالي 2,500 شخص شردوا دون مأوى حتى الان بسبب الأمطار الغزيرة

كما ويسفر إغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح الحدودي وتدميرها لكافة الانفاق التي كانت بمثابة شرايين الحياة في غزة عن تضخم كبير لهذه الماساة الإنسانية

كما واشار السيد كايا إلى إرتفاع نسبة البطالة في المنطقة ونقص المياه والكهرباء والغذاء والرعاية الصحية مضيفا: '' لقد تحول الالاف من العمال الذين يكسبون عيشهم من خلال هذه الانفاق إلى عاطلين عن العمل بعد تدميرها. لقد كان اهل قطاع غزة يوفرون انذاك إحتياجهم من الوقود من مصر ولكنهم الان يضطرون لشراء كميات قليلة من الديزل من إسرائيل باسعار مرتفعة. لذلك لا يمكن تشغيل مولدات الكهرباء حيث لا يمكن توفير الكهرباء للقطاع إلا لمدة 6 ساعات يوميا. كما ولا تعمل ابار المياه بشكل جيد على المستوى المطلوب. ومحركات الصرف الصحي تعمل خلال ساعات محدودة. وبنفس الطريقة، يضطر اهل القطاع لشراء بعض المواد الغذائية من إسرائيل باسعار مرتفعة بعد ان كانوا يوفرونها من مصر مما يزيد من صعوبة القدرة الشرائية للشعب هناك

واضاف السيد كايا انهم قد قاموا في هيئة الإغاثة الإنسانية بتوزيع مواد غذائية تكفي لثلاثة ايام على 1,500 شخص من اهل المنطقة

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.