هيئة الإغاثة الإنسانية تمد يد المساعدة لتركمان تشوبانبي
تمد هيئة الإغاثة الإنسانية يد المساعدة لتركمان تشوبانبي الذين يتدفقون إلى حدود تركيا هربا من الإشتباكات الدموية المستمرة هناك
سوريا 05.02.2014

يواجه اهل بلدة تشوبانبي التابعة لمدينة حلب السورية صعوبات في البقاء على قيد الحياة في ظل ظروف صعبة نتيجة للإشتباكات والقصف المستمر على المنطقة. لذلك يتدفق المئات من اهل البلدة التي يبلغ عدد سكانها 15 الف شخص معظمهم من التركمان إلى المناطق المجاورة للحدود التركية التي يعتبرونها اكثر امنا نسبيا حيث بلغ عدد التركمان الذين لجأوا الى المناطق المجاورة للحدود حوالي 4 الاف شخص

اصوات الاسلحة تسمع كل يوم

جلبت الإشتباكات في الاونة الاخيرة الحياة إلى نقطة التوقف تمام حيث تسمع اصوات الاسلحة والإشتباكات كل يوم بعد ان كانت مناطق التركمان هادئة نسبيا. وبسبب تعطيل سير الاعمال اليومية في المنطقة، يواجه اهل المنطقة صعوبات في الوصول إلى الإحتياجات الاساسية للبقاء على قيد الحياة

اكبر مشكلة : نقص الخبز

ويمثل المعبر الحدودي المؤقت الدي تم فتحه في الأشهر الماضية في تشوبانبيالنقطة الوحيدة لمرور المساعدات الإنسانية. ونتيجة لتوقف الافران عن العمل، يعاني اهل المنطقة من صعوبات في العثور على الخبز. لذلك تعتبر حدودنا بمثابة القصبة الهوائية للشعب السوري لتلبية إحتياجاتهم الانسانية

في هذا السياق، هبت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات لإغاثة إخواننا واخواتنا من بلدة تشوبانبي الذين يكافحون من اجل البقاء على قيد الحياة على الحدود. حيث تقوم فرق الهيئة بإرسال من 5 إلى 10 الاف رغيف خبز يوميا لاهل تشوبانبي فضلا عن 7 اطنان من التمر و1.200 كيلو من الزيتون وغيرها من الإمدادات الغذائية الجاهزة قامت بإرسالها الأيام الماضية

عشرة الاف شخص على الحدود

وفقا للمعلومات الواردة من المسؤولين في المنطقة، مع إستمرار الاشتباكات في المنطقة سيصل عدد اللاجئين من بلدة تشوبانبي حوالي 10 الاف شخص من 15 الف شخص هم مجموع سكان البلدة

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.