هيئة الإغاثة الإنسانية تفتتح 2512 بئر مياه في آسيا وأفريقيا
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بإفتتاح 2521 بئر مياه في 19 بلدا في القارتين آسيا وافريقيا
07.04.2015

في إطار مشروعها لحفر آبار المياه والذي إبتدأته عام 2002، قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بحفر وإفتتاح 2521 بئر مياه في 19 بلدا في القارتين آسيا وافريقيا هي كالتالي: 840 بئر في الصومال و772 في بنغلاديش و301 في تشاد و155 في الكاميرون و143 في كينيا و120 في إثيوبيا و49 في السودان و40 في كشمير و22 في بوركينا فاسو و12 في النيجر و11 في جيبوتي و11 في غينيا و11 في الباكستان و10 في افغانستان و7 في سيراليون و4 في قرغيزستان و2 في إندونيسيا وبئر مياه واحد في كل من تنزانيا ومنغوليا

نتيجة للسياسات الزراعية التي إعتمدها الإستعمار الغربي في مختلف بلدان العالم، تعاني معظم الدول الافريقية من جفاف وتحصر وإنعدام إقتصادي وضعف كبير في إستخدامها لمواردها المائية. بالإضافة إلى مشكلة الجفاف المزمن التي تعاني منها شعوب المنطقة، يلقي الآلاف حتفهم نتيجة للجفاف والمجاعات التي تهدد المنطقة كل عام بينما تموت مئات الآلاف من الحيوانات. ونتيجة لقلة موارد المياه هناك، تخضع تلك المناطق لحروب قبائلية وامراض ناجمة عن صعوبة الحصول على مياه صالحة للشرب والإستخدام وخاصة الدوسنتاريا او الزحار الاميبي الذي يتسبب بوفاة عشرات الالاف من الافريقيين سنويا معظمهم من الاطفال

ومن خلال مشروعها الذي تواصل تنفيذه منذ عشر سنوات، تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بحفر وإفتتاح آبار مياه في المناطق الريفية في افريقيا وفي البلدان والمناطق الآسيوية التي تعاني من نقص شديد في موارد المياه النظيفة. وبعد حفر البئر، تقوم الهيئة بفحوصات وتحاليل خاصة للتأكد من صلاحية المياه للشرب او الإستخدام. في الشهور الثلاثة الاخيرة، قامت فرق الهيئة بإفتتاح 221 بئر مياه جدد 170 منها في الصومال و27 في الكاميرون و24 في كينيا و5 في كل من السودان وإثيوبيا في الوقت الذي يتم الإستعداد على قدم وساق لحفر 475 بئر مياه آخرين

وفقا للإحصائيات، هناك اكثر من مليار شخص في العالم محرومون من الحصول على مياه نظيفة يفقد كل عام حوالي 3.5 مليون شخص حياتهم بسبب الامراض الناتجة عن تلوث المياه ومواردها 98 في المائة منهم في البلدان النامية.

يلقى كل يوم حوالي 4900 طفل مما يعني 1.8 مليون طفل سنويا حتفهم بسبب امراض ناتجة معيشتهم تحت ظروف غير صحية بعيدين عن موارد المياه النظيفة الصالحة للشرب. من المتوقع ان يبلغ عدد الذين ينقصهم موارد مياه كافية عام 2035 حوالي 3 مليارات نسمة. وتهدف هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمشروعها هذا إلى الحد من الامراض القاتلة والمشاكل الاجتماعية الناتجة عن الجفاف ونقص موارد المياه الصحية في مختلف البلدان والمناطق في كل انحاء العالم

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.