إيصال الدفعة الثانية من المساعدات إلى غزة من قبل الـ IHH
كانت هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية أول مؤسسة تدخل إلى قطاع غزة، وقد تمكنت من إيصال الدفعة الثانية من المساعدات إلى المنطقة، فقد قامت فرقنا الطبية بتسليم 5 أطنان من المساعدات الطبية إلى المستفيات ف
فلسطين, الشرق الأوسط, تركيا 31.12.2008

تمكنت هيأتنا، وهي المؤسسة الإغاثية الأولى التي تدخل إلى غزة، من إيصال الدفعة الثانية من المساعدات إلى المنطقة. فقد قامت فرقنا الطبية بتسليم 5 أطنان من المساعدات الطبية إلى المستشفيات في غزة؛ وهي عبارة عن أدوية ومستلزمات لعمليات جراحية ومسكنات للآلام وضمائد وإبر غير ذلك... وتقوم الآن هيئتنا بالإعداد لإرسال طائرة شحن إلى مصر محملة بالأدوية ومصبرات الأسماك والسكر وحفاظات الأطفال ومسحوق الحليب وغير ذلك...

إن ما يمكن القيام به في مستشفيات غزة هو فقط الإسعافات الأولية، وبسبب فقدان الوقود والكهرباء والأدوية والمستلزمات الضرورية يتعذر إجراء عمليات جراحية. فبعد القيام بالإسعافات الأولية لما يحدث من جروح يتم نقل الجرحى إلى القاهرة عندما تسمح الحكومة المصرية بفتح المعبر. وقد استشهد عدد من الجرحى بسبب فقدان الأدوية والأجهزة الطبية الضّرورية. ونأمل أن تساهم المساعدات التي أرسلت من قبل هيئتنا وسلمت إلى وزارة الصحة في غزة في سد النقص الحاصل بالمستشفيات ولو بصورة محدودة.

وقد توجهت وزارة الصّحة التي استلمت هذه المستلزمات الطبية بالشكر الجزيل إلى أهل الخير من الشعب التركي وإلى فرقنا الطبية. ويرأس فريقنا الطبي في غزة الدكتور شعبان جوشكون، وهو يقوم بمعالجة الجرحى الذين يصابون جراء القصف الإسرائيلي على غزة.

وشرح عضو الهيئة الإدارية في هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية السيد عثمان أتلاي المشهد في المنطقة بالقول: \" لقد تم تفتيشنا مرات عديدة قبل الوصول من مصر إلى حدود قطاع غزة. كان الوضع متوترا للغاية، وأكبر مشكلة هي إغلاق معبر رفح الحدودي. وهناك مئات من الجرحى ينتظرون العلاج في غزة، ومصر لا تسمح بفتح معبر رفح سوى مرة واحدة في اليوم، وهي لا تفتحه إلا في حالة الجروح الخطرة أو للسماح بعبور بعض الشاحنات القليلة. وهناك 200 ممن جراحهم خطرة ينتظرون العلاج. وعدد من ينقلون من غزة إلى مصر للعلاج قليل جدا. أما الحكومة المصرية فلم تعلن عن أي رقم محدد ورسمي في هذا الخصوص. وحسب ما وصلنا من معلومات فإن هناك 60 جريحا يتلقون العلاج في مصر.

أما نائب رئيس الهيئة السيد أحمد صاري كورت فقد صرح بالقول: \" لقد قمت بزيارة مستشفى العريش الذي يبعد مسافة ساعة عن غزة، وقد فقد أحد الجرحى حياته أثناء وجودنا في المستشفى. وبسبب انعدام الكهرباء في غزة فإن المولدات لا تشتغل، ولا يتوفر الكهرباء سوى ساعة واحدة يوميا. ولو أن مصر تفتح جميع المعابر فإن جميع حاجيات غزة تتم تلبيتها. وبالرغم من جميع أشكال التنديد فإن إسرائيل تواصل اعتداءاتها على غزة. وقد شاهدنا بأم أعيننا اعتداءات بـ3 صواريخ روكيت بينما كنا موجودين هنا\".

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.