ستة آلاف من مرضى الساد سيتمكنون من الرؤية من جديد
في إطار حملة هيئة الإغاثة الانسانية وحقوق الانسان والحريات لـ'' مشروع 100 ألف عملية جراحية في قارة أفريقيا ''، ستقوم الهيئة خلال شهري مارس وأبريل بتنفيذ ستة آلاف عملية جراحية لمرضى الساد '' الكاتاراكت '' في تسع دول أفريقية
أفريقيا, تشاد, أثيوبيا, جمهورية جنوب أفريقيا, الصومال, السودان 06.03.2014

وتواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في هذا العام 2014 إجراء عملياتها الجراحية لمرضى الساد في القارة الأفريقية. وبلغ عدد العملات الجراحية التي تم إجرائها حتى الآن 76045 عملية جراحية والتي كانت تحت شعار '' إذا كنتم تبصرون فليبصروا هم أيضا '' في إطار حملة الهيئة لمكافحة مرض الساد في أفريقيا وفي الوقت الذي تستعد فيه فرق الهيئة الطبية في شهر مارس الحالي للبدء من جديد لمواصلة إجراء هذه العمليات

وفي إطار العمليات الجراحية التي يتم إجراءها من خلال حملة الهيئة '' مشروع 100 ألف عملية جراحية في أفريقيا '' بدعم من أهل الخير والإحسان في تركيا ومختلف أنحاء العالم حيث سيتم إجراء 1500 عملية في إثيوبيا بالتعاون مع جمعية الخير والتنمية ومستشفى فيتسوم بيرهان و1000 عملية في الصومال بالتعاون مع مؤسسة زمزم و1000 عملية في تنزانيا وأوغندا بالتعاون مع هيئة سايت سافر و500 عملية في مالي وموزامبيق بالإضافة إلى 500 عملية في السودان بالتعاون مع منظمة النهر الخيرية

مرض الساد ذات إنتشار واسع في أفريقيا

يعتبر التقدمُ في العمر أكثر الأسباب شيوعا لتكون مرض الساد، إلا ان الوضع في أفريقيا خطير جدا وخاصة مع وجود حالات متقدمة إلى حد ما بين الشباب أو صغار السن. كما وهناك العديد من حالات فقد البصر نتيجة لمرض الساد '' الكاتاراكت أو الماء الأبيض '' وهي ناجمة عن أشعة الشمس الشديدة وسو ء التغذية وتعتبر الصومال هي المركز من حيث إجراء مثل هذه العمليات كما هو المعروف إلا أن عدد الأطباء المتخصصين للعيون القادرين على إجراء مثل هذه العمليات فيها لا يتجاوزون العشرين طبيبا . والتي يبلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة ، وهي الدولة التي تعاني من الحروب الأهلية والمجاعات وانعدام الإستقرار السياسي

عشرة ملايين أفريقي يعانون من مشاكل في البصر

وحسب الإحصائيات هناك حوالي 10 ملايين في جميع أنحاء أفريقيا يعانون من مشاكل في البصر و 5 ملايين منهم يعانون من إنعدام شفافية عدسة العين أي الكاتاراكت أو الساد
و نتيجة لسوء التغذية ونقص الفيتامينات وحيث أن أشعة الشمس تكون عموديا على العين في القارة الأفريقية , و بالإضافة إلى الجفاف والجوع الذي يسود في القارة السوداء، ولذلك يزداد عدد المصابين بهذا المرض بشكل سريع وملحوظ والذي لا يمكن لمعظمهم الحصول على العلاج اللازم لقلة إمكانياتهم المادية والإمكانيات الطبية بالإضافة إلى الأوضاع السيئة للغاية التي تسود في البلاد. حيث يصاب حوالي 600 ألف حالة جديدة في كل عام

كما يوجد في إثيوبيا حوالي 500 ألف من مرضى الكاتاراكت ويزداد هذا العدد 50 ألف حالة كل عام. ويبلغ عدد أخصائي العيون حوالي 200 طبيب في جميع أنحاء إثيوبيا التي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 83 مليون نسمة مما يصعب من وصول مرضى الساد في المناطق الريفية والصحراوية إلى أطباء العيون أوالحصول على العلاج اللازم . ويمثل مرض الكاتاراكت نصف حالات العمى في إثيوبيا

لذلك تساهم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في حملتها هذه ليس فقط من خلال توفير الدعم المالي بل توفر المعدات الطبية والأطباء المتطوعين لذلك .

تكلفة جراحة الساد

تختلف جراحة الكاتاراكت أو الساد من بلد إلى آخر، إلا أن المعدل الوسطي لإجراء العملية الجراحية الواحدة 100 دولار . وبإمكان الراغبين في دعم الحملة التبرع ب100 دولار أمريكي للعين الواحدة أو تقديم الدعم بأي مقدار أو أي شكل من المعونات التي ستجمع لإجراء ما يمكن إجراءه من عمليات جراحية

للمشاركة في الحملة

ا. بإمكانكم التقدم بتبرعاتكم النقدية بشكل مباشر في مقر هيئة الإغاثة الإنسانية بإسطنبول
ب. بإمكانكم التبرع من خلال نظام التبرع عبر الإنترنت على العنوان التالي
https://online.ihh.org.tr/katarakt

ج. بإمكانكم إرسال حوالة مصرفية إلى أرقام حساباتنا المصرفية
http://www.ihh.org.tr/ar/main/pages/hesap-numaralari/234


د. بإمكانكم القيام بإرسال تبرعاتكم من خلال حساباتنا البريدية
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
525 ألف شخص يحصلون على مياه نظيفة بدعم تركيا
حفرت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH ألفاً و311 بئراً في 22 دولة حول العالم خلال العام 2020. ساهمت هذه الآباء في إيصال المياه النظيفة لأكثر من 525 ألف شخص.
14 ألف بيت من الطوب في سنة واحدة
أتمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH العام الماضي إنشاء 14 ألف منزل من أجل السوريين الذين تركتهم الحرب يصارعون مصيرهم من أجل البقاء. بينما يستمر بناء 6 آلاف منزل آخر من الطوب (البلوك) والإسمنت.
جراحة الساد لـ 14 ألف مريض
أجرت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) العام الماضي عملية الساد الجراحية (المياه البيضاء في العين) لـ 14 ألف و55 شخصاً في عدة دول مختلفة حول العالم. وذلك كجزء من "مشروع جراحة الساد" والذي تم تنفيذه تحت شعار "عين واحدة ترى العالم".