هيئة الإغاثة الإنسانية تواصل مساعداتها لمدينة حلب المعرضة لقصف مكثف
في الوقت الذي تواصل فيه هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات تقديم مساعداتها للشعب السوري في العديد من المدن والقرى، تمكنت فرق الهيئة من دخول منطقة حلب التي تتعرض لقصف مكثف وتوزيع حزم مساعدات
سوريا 04.09.2012

في إطار أعمالها لمساعدة اهل سوريا الشقيق في معاناته، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بدخول مدينة حلب المتعرضة لقصف كثيف من قبل قوات نظام الاسد وتقديم مساعدات ومعونات إنسانية لاهلها وعلى رأسهم عائلات الشهداء الذين فقدوا أقاربهم في الحرب


حيث قامت فرق الهيئة المتواجدة في المنطقة الحدودية لمدة 3 ايام يوم الاحد الماضي بمخاطرة كبيرة بدخولها المناطق المتعرضة للقصف في سبيل الوصول إلى المحتاجين هناك ومد يد المساعدة لهم

وفي الوقت الذي كانت فرق الهيئة تواصل جهودها في مدينة الباب بمنطقة حلب بعد ظهر يوم الاحد الماضي، سقطت قنابل متعددة القتها 3 طائرات مقاتلة فوق منازل على بعد كيلومترا واحدا فقط من مكان تواجد فرق المساعدة. وبعد حلول الظلام، قامت الطائرات المقاتلة من جديد بإمطار المنطقة بقنابلها القاتلة

وعلى الرغم من زيادة خطورة الموقف والظلام الذي سيطر على المنطقة، واصلت فرق الهيئة تسيم ما لديها من مساعدات لاسر الشهداء وغيرهم من المحتاجين من اهل المنطقة

وشهدت فرقنا هناك الهجمات الشرسة التي تقوم بها طائرات حربية ومروحيات ومدفعيات ضد منطقة حلب وما حولها ليقوموا بعدها بدراسات وإستكشافات للمواقع التي تعرضت للقصف لتقييم الوضع هناك

من ناحية أخرى، قام فريق بقيادة السيد محمد يورغانجي اوغلو مسؤول مكتب هيئة الإغاثة الإنسانية للازمات في مدينة هاتاي بتقديم المساعدات في مجالات عدة في المناطق المحيطة بمدينة حلب

وشملت المساعدات التي قدمتها فرق الهيئة للمحتاجين واسر الشهداء في سوريا حزم معونات غذائية تحتوي على الدقيق والشاي والسكر ومعلبات متنوعة بالإضافة إلى حقائب للإسعافات الاولية. كما وقامت الفرق بتوصيل مساعدات للمدارس والمراكز التعليمية والتدريبية في المنطقة

 

واكدت فرق الهيئة التي قامت بتفقد الوضع في المنطقة ان الطائرات الحربية تمطر المنطقة بالقنابل بطريقة عشوائية وان عدد كبير من المدنيين الابرياء قد لقوا حتفهم نتيجة لهذه الهجمات

وبمساعدات كبيرة من اهل المنطقة وقادة الرأي والمجتمع المحلي في المدينة، تمكنت فرقنا من العودة بسلام وأمان إلى تركيا بعد ان إنتهوا من تقديم المساعدات التي تبرع بها اهل الخير والإحسان في تركيا من اجل الشعب السوري الشقيق

وتواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات أعمالها  من المساعدات الإنسانية ودون توقف بعد أعمال العنف في سوريا نتيجة للإنتفاضة الشعبية التي بدأت في مارس اذار من العام الماضي للشعب السوري الشقيق سواء داخل سوريا او الذين اجبر منهم على مغادرة منازلهم والاقامة في مخيمات للاجئين في البلدان المجاورة وعلى رأسها الأردن ولبنان وتركيا. في هذا السياق، قامت الهيئة بتشكيل مركزا للازمات في مدينة هاتاي وإعداد مطبخا متنقلا وشاحنة طبية مجهزة تجهيزا كاملا لمساعدة اللاجئين في مخيمات اللاجئين في تركيا او في المنطقة الحدودية بين البلدين

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت
اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.