لحظات عاطفية في ليلة التضامن مع الأيتام في إنغول
لحظات عاطفية في ليلة التضامن مع الأيتام في إنغول
تركيا 07.04.2015

في إطار مسابقة '' الرسائل '' التي قامت جمعية الإغاثة الإنسانية بمدينة انغول بتنظيمها من ضمن انشطة '' ايام التضامن مع الايتام ''، قام الطالب الذي فاز بالجائزة الأولى في المسابقة بالتبرع بجائزته لصالح الايتام

شارك في الليلة الت نظمت في الصالة الرياضية المغلقة التابعة للبلدية كل من السيد نائب رئيس البلدية وممثلي حزب العدالة والتنمية وحزب السعادة ومدير التربية والتعليم ومفتي مدينة إنغول بالإضافة إلى عدد كبير من الضيوف


بدأت الليلة تلاوة من القرآن الكريم تبعتها كلمة اللقاء الإفتتاحية للسيد فكرت بايرام رئيس جمعية الإغاثة الإنسانية في مدينة إنغول اكد فيها على قيام الجمعية برعاية 500 يتيم في المدينة مضيفا: '' ولكن هذا الرقم ليس بالكافي والمشجع. تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بكفالة على 62 الف يتيمة ويتيم في حين تشير تقارير اليونيسيف إلى وجود اكثر من 200 مليون يتيم في كافة بقاع الارض. زيادة عدد الايتام الحاظين على الرعاية والدعم يمكن زيادته بفضلكم


في أعقاب ذلك، القى الامين من بنغلاديش كلمة اكد فيها على حاجة بلده إلى المزيد من ملاجئ الايتام مضيفا: '' أنا من بنغلاديش. أشعر أنني بحالة جيدة جدا لأنني هنا معكم. بنغلاديش في الواقع بلد صغيرة ولكن عدد سكانها اكثر من سكان تركيا. عدد سكان بنغلاديش 175 مليون نسمة اي اكثر من تركيا بمئة مليون. 165 مليون من سكان بنغلاديش من المسلمين. لكن بنغلاديش ليست دولة غنية مثل تركيا. هناك الكثير من الفقراء واليتامى. كما تعلمون قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بمدينة بورصة بإفتتاح دار للأيتام في بنغلاديش. ولكن دار واحدة للايتام ليست بالكافية فعدد الفقراء واليتامى كبير جدا في بنغلاديش بما شاء الله فيكم انتم اغنياء. الفقراء والايتام في بنغلاديش في إنتظار مساعداتكم وارجوا من الله ان يساعدكم لكي تقوموا بتقديم اكثر واكثر من المساعدات. شكرا جدا لإستماعكم لي.

لم يتمكن الحاضرون من التحكم في دموعهم من خلال العروض المقدمة في الليلة التي مرت في اجواء عاطفية قاموا بعدها بتقديم ما يمكنهم من مساعدات مادية من خلال إرسال رسالات قصيرة من هواتفهم المحمولة

تبرعت بجائزتها لصالح الأيتام

في اعقاب البرنامج تم تقديم الجوائز والهدايا التي حاز عليها 12 من الطلاب من خلال مسابقات الشعر والمقالات والرسم. وقد حازت الطفلة ديلارا ارسلان على تقدير الجميع بتبرعها بالقطعة الذهبية التي نالتها من مسابقة الرسائل التي حصلت فيها على المرتبة الاولى وقدمتها لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات ليتم إستخدامها لصالح الايتام
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
تدور الدواسات لأجل الأيتام
تدور الدواسات لأجل الأيتام
ينطلق إحسان كيليش؛ أحد متطوعي فرع ملاطيا في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH من محافظة ملاطيا محاولاً لفتاً الأنظار وتوجيهها نحو قضايا الأيتام. سيجوب كيليش 13 محافظة تركية قاطعاً مسافة 1500 كم على الدراجة الهوائية.
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
قام فريق المتطوعين الشباب في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH، فرع كوتاهيا، بدعم من أهل الخير بترميم منزل أحد المواطنين المحتاجين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي برز من العروسين كوتشر و آي دمير، اللذين تزوجا في مدينة قرامان التركية. حيث تبرعا بوجبات زفافهما لدار للأيتام التابعة لهيئة للإغاثة الإنسانية IHH في مدينة فاطاني بتايلاند.