الانتفاضة : ثورة أطفال فلسطين
في 8 ديسمبر 1987 , انطلقت أول حركة إحتجاج جماهيري ضد الاحتلال الاسرائيلي '' الإنتفاضة '' في قطاع غزة . و كان من الاسباب الرئيسية التي فجرت هذه الانتفاضة , تطور محادثات السلام بشكل بدأ يأخذ مسار ضد الف
فلسطين, فلسطين غزة 08.12.2014

الحادث الذي اشعل فتيل الانتفاضة

أسفر حادث صدم يهودي في غزة بحافلته لسيارة تقل عمالا فلسطينيين عن استشهاد 4 فلسطينيين و إصابة 9 غيرهم مما اغضب الفلسطينيين و كانت تلك الحادث بمثابة اشعال لفتيل الثورة الفلسطينية التي اطلق عليها اسم الانتفاضة .

اللقاء الاول

و كان المجلس الطلابي في الجامعة الاسلامية في غزة من نظم اول لقاء بعد الحادث حيث اجتمع الشباب الفلسطينيون حول مستشفى الشفاء في غزة و التي تم نقل الشهداء و المصابين إليها . و بقيادة حركة المقاومة الاسلامية \'\'حماس\'\' تم نقل الانتفاضة إلى الضفة الغربية بالإضرابات العامة و كتابات الحائط و المتاريس و العصيان و المقاومة المدنية في كل مكان و شارع .

الحجارة ضد الدبابات

و رد الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين بأسلحته الثقيلة والدبابات التي واجهها الشعب الفلسطيني بالحجارة والعصي. و بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا خلال هذه الانتفاضة اكثر من 1300 شهيد , بالإضافة إلى عشرات الآلاف من المعوقين الذي قامت قوات الكيان الصهيوني بكسر ذراعهم او ساقهم بحجة انهم كانوا يرمونهم بالحجارة . و لكن و على الرغم من كل المجازر و التعذيب و القتل , استمر الشعب الفلسطيني بكل فئاته رجل و إمرأة , طفل كان او مسن في مقاومته دون انقطاع .

ثورة انتهت بالإتفاقيات

و نتيجة لما سببته المقاومة من أضرار مادية ومعنوية لإسرائيل , بدأ من جديد في مدريد عام 1991 مباحثات السلام التي كانت قد توقفت بسبب الانتفاضة و التي انتهت بإتفاقية اوسلو التي تم توقيعها عام 1993 بين الطرفين

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.