يعيشون كلاجئين في بلادهم
يكافح السوريون الفارون من الحرب الاهلية في سوريا من اجل البقاء على قيد الحياة كلاجئين داخل بلادهم وفي البلدان المجاورة في مخيمات تحت ظروف صعبة للغاية
سوريا, تركيا 20.06.2014


يشتاق السوريون الذين غادروا أماكن إقامتهم خوفا على ارواحهم إلى وطنهم الذي يشهد حربا اهلية تزداد فيه احداث العنف شدة يوما بيوم. وقد لجأ أغلبية السوريين، الذين فروا من بلادهم، إلى البلدان المجاورة حاملين معهم ما إستطاعوا حمله من متاع ويقيمون في هذه البلدان سواء في مخيمات أقيمت من اجلهم او في منازل قاموا بتأجيرها بإمكانياتهم الذاتية او في خيام بدائية قاموا بإعدادها بانفسهم يواجهون فيها الجوع والعطش والبرد والامراض في إنتظار اليوم الذي يمكنهم فيه العودة إلى بلادهم

يدخل السوريون الفارون من الصراعات والإشتباكات في بلادهم إلى تركيا بجوازات سفرهم من خلال معبر جلفة غوزو الحدودي. بلغ عدد المواطنين السوريين الذين دخلوا إلى تركيا عبر هذا المدخل في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام حوالي 130 الف لاجئ

افاد السيد براق كاراجا اوغلو المستشار الإعلامي في مكتب تنسيق اعمال سوريا التابع لهيئة الإغاثة الإنسانية بمدينة هطاي ان 20 يونيو اليوم العالمي للاجئين هو يوم هام جدا بالنسبة للاجئين السوريين في الوقت الذي تستمر فيه الحرب الاهلية هناك دون توقف منذ اكثر من 4 سنوات

كما واشار السيد كاراجا اوغلو إلى وجود عدد كبير من السوريين اللاجئين لجأوا إلى تركيا فرارا من خطر الموت هناك دون ان يحملوا معهم اي شئ او اشياء قليلة لا تكفيهم باي شكل من الاشكال بينما يقيم بعضهم في مخيمات بعيدة عن الاشتباكات ينتظرون بفارغ الصبر إنتهاء الحرب والعودة إلى أوطانهم

اطفال لاجئين الحرب

كما واكد السيد كاراجا اوغلو على وجود ما يقرب من مليون ونصف طفل اضطروا للهجرة مع عائلاتهم بسبب العنف المتزايد في سوريا مضيفا: '' يقيم اكثر من 200 الف سوري في 50 مخيم للاجئين تأسست في مناطق قريبة من الحدود مع تركيا 80 الف منهم من الاطفال وهو عدد كبير لعدم إمكانيتهم من مغادرة البلاد. عدد الايتام الذين يقيمون في المخيمات المقامة على خط الصفر بجانب الحدود مع تركيا يتجاوز الثمانين الف طفل بما ف ذلك مخيم اطمة للاجئين السوريين

كما واشار السيد كاراجا اغلو إلى انهم في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات يواصلون مساعداتهم لكافة المحتاجين من ابناء الشعب السوري سواء كانوا في تركيا او في سوريا والذين تشكل اغلبيتهم النساء والاطفال

واكد السيد كاراجا اوغلو إلى انهم يقومون ومن خلال فترات معينة بتلبية العديد من الإمدادات الاساسية من الخبز والغذاء والدواء للاجئين المقيمين في سوريا في مخيمات بالقرب من الحدود مع تركيا آخذين في الإعتبار التزايد المستمر في عدد اللاجئين هناك يوما بيوم

  

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.