السبت 22 مايو
لا أنسى أبدا تلك الخالة التي بدأت تدعو لي دعوات خالصة قبل أن أركب السفينة، كانت عيونها تدمع و هي تودعني بعبارات الدعاء بالنجاح و السداد.
22.05.2010

باشرت الأعمال التحضيرية التي دامت شهورا على الإنتهاء، و نجحنا مع الآلاف من متطوعي هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية في تدشين الطريق إلى فلسطين. و أقول قاربت على النهاية لأن المهم هو القدرة أخيرا على الإنطلاق في طريقنا و قد نجحنا في وضع الأساسيات المهمة، و بإذن الله ستكون غزة موقفنا النهائي. 

تحولت منطقة سراي بورنو إلى مكان تاريخي اليوم، حيث ودع أصحاب الضمير و الشرف و الكبرياء بالدموع، الفرح و الحب و الأدعية سفينة مرمرة الزرقاء.

و عندما كان الشيخ رائد صلاح يتحدث كانت الأعين تدمع لأنه يمثل القدس الحبيبة، عندما تحدث رئيس هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية كانت الجموع تبكي متأثرة، حتى أن هذه الدموع تكاد تصبح بحرا يوصل إلى غزة.

بعد الخروج من الميناء كان علينا التزود بالوقود لمتابعة مسيرنا، حيث سنتزود بسعة 150 و يمكننا متابعة رحلتنا بعد ذلك.


أخبار مشابهة
شاهد الجميع
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 65 ألف محتاج في السودان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
خصصت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) 5 آلاف و130 حصة أضحية لأهلنا في سوريا في إطار حملة الأضحية لعام 2021. حيث استفادمن لحوم الأضاحي 180 ألف مضطهد ومظلوم يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.