العطش معضلة جديدة تضاف إلى مأساة السوريين
المياه الصالحة للاستخدام البشري، باتت قليلة جدا في سوريا، وأن الحصول على مياه نظيفة أصبح شبه مستحيل، الأمر الذي يشكل معضلة تضاف إلى مأساة السوريين.
سوريا 06.06.2014

أن المياه الصالحة للاستخدام البشري، باتت قليلة جدا في سوريا، وأن الحصول على مياه نظيفة أصبح شبه مستحيل، الأمر الذي يشكل معضلة تضاف إلى مأساة السوريين.

وتزايد الوفيات بسبب الجوع والعطش، في الآونة الأخيرة بسوريا التي "دخلت فيها الحرب عامها الرابع، وأودت بحياة 170 ألف شخص، حسب أرقام رسمية"، مشيرا إلى أن مشكلة المياه تحولت إلى أزمة خطيرة مع حلول الصيف.

والأمراض المعدية، بدأت تنتشر في سوريا بسبب صعوبة الحصول على مياه نظيفة، في ظل "قيام النظام بقطع المياه عن المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة"، مبينا أن مخيم أطمة الذي يعيش فيه نحو 30 ألف نازح بريف إدلب، زادت فيه الأمراض السارية، بسبب نقص المياه.

وهيئة الإغاثة الإنسانية تعمل لمواجهة خطر الأمراض السارية في سوريا، وأنها تواصل تقديم خدمات طبية للسوريين عبر إجراء فحوصات لهم، لمكافحة تلك الأمراض، فضلا عن اعتزامها إطلاق حملات تلقيح عدة، محذرا من احتمال انتقال الأمراض المعدية إلى تركيا. 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.