باكستان الآن و ماذا تحتاج
اسفرت الأمطار الموسمية في منتصف شهر تموز عن تراجدية إنسانية، جراء الفيضانات التي أغرقت البلاد
باكستان 24.08.2010

تضرر أكثر من 30 مليون شخص من جراء الفيضانات الكارثية التي أغرقت قسما كبيرا من باكستان. و حسب الإحصاءات الرسمية فقد 1539 مصرعهم و جرح 2055.

و قد أغرقت العديد من الأراضي الزراعية تحت المياه، في أكبر فيضانات تعرفها البلاد، و أتلف 300.000 رأس من المواشي، مما سيجعل وضع البلاد صعبا في المواسم المقبلة.

أكثر المناطق المتضررة هي بيلوجستان، البنجاب، كبيرباكهثون و مناطق السند. و قال المتحدثون باسم المناطق المنكوبة أن الطرق السيارة و السكك الحديدية أغرقت تحت المياه، لهذا تنقل المساعدات لهذه المناطق عبر المروحيات و الطائرات.

شردت الفيضانات حوالي 30 مليون شخص، و مع بدأ انحسار المياه رويدا رويدا من بعض المناطق بدأ خطر مرض الكوليرا يهدد السكان.

و يواجه المنقذون و القائمون على عمليات الإغاثة مواقف صعبة، خاصة مع الإزدحام الكبير الذي يواجهونه أمام المنكوبين الذين يتجمعون لنيل قسطهم من المؤونات الغذائية.

و قد أرسلت المساعدات من تركيا، السعودية، إيران، الولايات المتحدة الأمريكية، الأمم المتحدة، و تشمل الغذاء و المعدات الطبية، مساعدات مادية.

و أكثر المتضررين من فيضانات باكستان هم الأطفال، الذين يواجهون خطر الموت من نقص الغذاء و الرعاية الصحية. و لاستيعاب الفيضانات الكارثية التي أصابت باكستان، يجب أن ننظر إلى الأزمة من مختلف الأبعاد.

الفلاحة :

أغرق على الأقل 3.2 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية، لهذا أتلفت العديد من محاصيل القمح، الأرز و الشعير. و سيعاني الموسم الزراعي للسنة القادمة أزمة حقيقية مع تلف آلاف الأطنان من البذور.

و حسب الإحصائيات فقد أتلف 600.000 من البذور بسبب الفيضانات. كما تضررت الأراضي الفلاحية التي تقدر بملايين الدولارات في 5 آلاف قرية.

التعليم :

دمرت كليا أو جزئيا بسبب الفيضانات حوالي 7820 مدرسة، و تستعمل فقط 4935 مدرسة لأعمال الإغاثة، و إيواء النازحين و المتشردين الذين دمرت بيوتهم. و قال متحدث في قطاع التعليم أن تدمر المدارس سيجعل هذا القطاع يعاني من مشاكل صعبة.

الصحة :

تزايد خطر الأوبئة و الأمراض المعدية مما يجعل خطر الموت يحيق بالعديد من المتشردين. و حسب الأرقام الرسمية، فعدد 1.5 مليون فقط من أصل 20 مليون يحصلون على الرعاية الطبية. و حسب هذه الفحوصات الطبية، يوجد 200.000 شخص مصاب بالإسهال، 263.000 مصاب بالأمراض الجلدية، 204.000 مصابون باضطرابات مختلفة.

كما تواجه 960.000 إمرأه حامل و مرضعة خطر فقدان مواليدهم و حياتهم، كما يواجه أكثر من مليون طفل تحت سن الثالثة خطرا حقيقيا مع نقص التغذية.

المأوى و الطرقات :

دمر 1.226.000 منزلا بسبب الفيضانات، و يحاول المتشردون إيجاد أماكن تأويهم، و رغم استعمال المدارس لكن حصل 37% فقط من المتشردين على مأوى. و بسسب تدمير حزء كبير من الطرقات و السكك الحديديه يواجه المنكوبون مشاكل في الوصول إلى مناطق آمنة.

الإحتياجات :

يحتاج المنكوبون في باكستان مساعدات غذائية عاجلة، لأن عدد المنكوبين يفوق 20 محتاج، كما أن الأغذية المتوفرة في المخازن بدأت تقل.

يحتاج الأطفال و الرضع للمساعدات الغذائية العاجلة، لأنهم الشريحة العظمى المتضررة من الفيضانات.

توفير المياه النظيفة الصالحة للشرب يعتبر ضروريا و مهما جدا، حيث أن الأوبئة الناتجة عن المياه الملوثة بدأت في الإنتشار و تهدد حياة الملايين من المتشردين من المنكوبين.

تحتاج باكستان لوازم البناء لإعادة بناء المنازل و البيوت المدمرة، حيث فقد الملايين بيوتهم من جراء الفيضانات و يواجهون الحياة في العراء.

يحتاج العديد من اللذين تضررت أراضيهم الزراعية إلى الجرارات، البذور و العدات التي تساهم في إصلاح أراضيهم.

إلى جانب العديد من المساعدات الأخرى منها :

 

البقوليات و الأطعمة التي لا تتلف بسهولة.

الأغذية المعلبة من لحوم و سمك.

أطعمة الأطفال.

ثياب.

خيم.

أدوية.

مولدات.

آلات لتوفير مياه الشرب.

مضخات المياه.

معدات طبية.

لوازم و مواد التنظيف.

لوازم المطبخ.

حفاضات للأطفال.

فوط صحية للنساء.

 

بالإضافة إلى الأدوية لمواجهة أمراض الكوليرا، الإسهال، الأمراض الجلدية

أدوية.

أمصال

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.