مؤتمر صحفي في هيئة الإغاثة الإنسانية بشأن الصحفيين الأسرى في سوريا
لا تزال جهود الدبلوماسية الإنسانية مستمرة بشكل مكثف من اجل إخلاء سبيل الصحفيين المحتجزين في سوريا منذ 53 يوما
سوريا, تركيا 11.10.2012

تم في المقر الرئيسي لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بإسطنبول عقد مؤتمر صحفي بشأن الصحفيين بشار فهمي القدومي وجونيت اونال المحتجزين لدى قوات الاسد منذ 53 يوما.

شارك في المؤتمر الصحفي السيدة ارزو القدومي زوجة الصحفي بشار القدومي واطفاله والمصور حميد جوشكون الذي كان قد أسرت من قبل لدى قوات الامن السورية الموالية للنظام بالإضافة إلى السيد المحامي بولنت يلدرم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات الذي تقدم بمعلومات مفصلة عن الجهود المتواصلة التي تبذلها الهيئة من اجل الإفراج عن الصحفيين وإخلاء سبيلهم وعودتهم إلى تركيا

واشار السيد يلدرم في كلمته إلى ما بذلته هيئة الإغاثة الإنسانية من جهود من اجل الإفراج عن الصحفيين آدم اوزكوسة وحميد جوشكن وإحضارهم إلى تركيا سالمين آمنين مفيدا انهم يقومون بنفس الجهود واكثر سعيا من اجل إطلاق سراح الصحفيين القدومي واونال

رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية يلدرم : المباحثات لا تزال جارية في دمشق

وفي بداية كلمته توجه السيد بولنت يلدرم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية بالشكر الجزيل لوسائل الإعلام لإهتمامها بالموضوع وحساسيتها تجاهه مضيفا : \'\' نشكركم جزيلا لما اظهرتم من إهتمام وحساسية في مسألة آدم وحميد. لقد إكتسبنا خبرة كبيرة في تلك الفترة. بعد ذلك تم إعتقال أخوينا بشار وجونيت. لقد إتبعنا في هذه المسألة نفس الطريق الذي سلكناه في موضوع آدم وحميد و وصلنا إلى نقطة محددة. لماذا لم نقم حتى الآن بتصريحات حول هذا الموضوع؟ لان المواضيع من مثل هذا القبيل حساسة للغاية وهناك اطراف متعددة تتدخل بها.

واشار السيد يلدرم إلى إستمرار الجهود من اجل الصحفيين بشار فهمي القدومي وجونيت اونال قائلا : \'\' لا تزال المباحثات جارية في دمشق من اجل أخوينا الصحفيين وسيقوم وفد جديد هذا المساء بالسفر إلى هناك. في إطار الدبلوماسية الإنسانية، نود أن نعلن ان وبغض النظر عن أي من الأطراف في سوريا كان سواء من موالين النظام او المعارضة، تسعى هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بجهودها الدبلوماسية الإنسانية إلى ان تكون وسيطة في كل ما تقدم لها من طلبات للمساهمة في إطلاق سراح مخطوفين سواء كانوا صحفيين او غيرهم من تركيا او من اي دولة في كل انحاء العالم فلدينا خبرة كبيرة وثقة من كلا الأطراف. ونعتبر اخونا الصحفي الفلسطيني القدومي مواطنا تركيا مثله مثل الصحفيين الاتراك المتواجدين في سوريا. هناك الكثير محتجزون لدى كلا الطرفين من المعارضين ومن الموالين للنظام الحاكم وكذلك مواطنين إيرانيين. خلال هذه المقابلات، لدينا طلبات قدمت من جميع الأطراف سيتم تقييمها جميعا خلال هذه المقابلات والمباحثات وبشكل دقيق. سنبذل قصارى جهودنا في إطار دبلوماسي محدد. نرغب ان نخبر العالم باسره بما يمكننا القيام به. لقد قمنا بفتح مكتب للدبلوماسية الإنسانية ونرحب بكل من يرغب بالتعاون معنا في هذا الإطار بالغض عن جنسيته

الصحفيون يقومون هناك بواجبهم. في الواقع، لقد رأينا العديد من المعارك والحروب ولكنها اول مرة نشهد فيها مثل هذه الإعتداءات على الصحفيين وإنتهاك حدود الصحافة الحرة. لم نشهد ذلك حتى في البوسنة والهرسك والشيشان وغيرها من المناطق. 53 يوم فترة زمنية طويلة. في مسألة آدم وحامد إستقبلنا المسؤولون السوريون بحسن نية وساعدونا بقدر المستطاع ونؤمن بانهم سيقومون بمد يد العون من جديد في هذا الموضوع والذي سيكون بمثابة عمل لانقاذ العديد من الاشخاص بشكل متبادل. نبذل جهدنا حاليا من اجل عودة إخواننا إلى بيوتهم سالمين آمنين وسنعمل معا في هذا المضمار. هذا فكرنا الدنيوي فمهما كانت طريقنا المعيشية يجب علينا التعاون في سبيل تنفيذ اهدافنا المشتركة

ارزو القدومي : نحن في إنتظار اخبار خير

كما وناشدت السيدة ارزو القدومي زوجة الصحفي بشار فهمي القدومي الجميع بالإهتمام بهذه المسألة معبرة عن ما تعانيه من آلام منذ 53 يوما لتضيف قائلة :

لا تستطيع الكلمات ان تعبر عما أعيشه منذ 53 يوما فأطفالي في إنتظار والدهم ويداي ترتعش عند رنين كل هاتف والحمل الذي على أكتافي يزداد ثقلا يوما بيوم. اناشد جميع الاطراف المعنية من اصحاب النفوذ والسلطة والمنظمات الدولية وجمعيات ومؤسسات الصحفيين في العالم باسره. فهم ليسوا إلا مجرد عمال مهنتهم الصحافة غايتهم الاولى هي لقمة العيش لاطفالهم. كما وارجوا من كل من يتابعنا او يسمعنا او يقرأ عنا ان لا يبخل بالدعاء لنا فنحن بحاجة ماسة إلى دعاء الجميع. زوجي يقيم في تركيا منذ 20 عاما ويحمل جواز سفر اردني. اتقدم بالشكر الجزيل لكل من وقف بجانبنا ولم يقصر معنا بالدعم من زملائه الصحفيين والمنظمات المهنية المختلفة. نحن بحاجة ماسة للدعاء حتى نتمكن من بذل أقصى جهودنا ونتمكن من إعادة جونيت وبشار سالمين بإذنه تعالى. نحن في حاجة لمساعدات من المنظمات الدولية وخاصة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات.

لقد ثقل الحمل على أكتافي وخاصة كلما رأيت ما ترسمه إبنتي وما يكتبه إبني ولكنني اجاهد حتى لا اعكس ما اشعر به إليهم. اطفال جونيت ايضا في إنتظاره لديه طفله لم تبلغ السنة والنصف بعد، لذا فالوضع مأساوي بما فيه الكفاية وحكاية مرة بكل تفاصيلها.

نرجوا من الله عز وجل ان ينتهي إنتظارنا بنهاية سعيدة وان تتحول دموعنا هذه إلى دموع الفرح بإذن الله. اتحدث يوميا بالهاتف مع عائلة بشار التي تنتظر اخباره في القدس، ولو حتى خبر خير واحد ولكننا لم ولن نفقد الامل وبدعائكم الخالص بإذنه تعالى سنحصل على أخبار سعيدة . نحن في إنتظار دعاء كل من يشاهدنا في التلفاز او يسمعنا ومن كل افراد الشعب التركي الكريم

حميد جوشكون : يجب ان تبقى المسألة حية في الفيسبوك وتويتر

وفي كلمة القاها السيد الصحفي حميد جوشكون الذي كان قد إعتقل قبل بضعة شهور هو والصحفي آدم اوزكوسة من قبل قوات النظام السوري والذي اطلق سراحه بعد ما يقرب من 60 يوما من الحجز قال فيها : \'\' اسر إخواننا حزينة للغاية وكل دقيقة يقضيها بشار وجونيت هناك يشعرون ولو انها شهر او سنة. يجب علينا ان نحفظ هذه المسألة حية في جميع وسائل الاعلام الاجتماعية كالفيسبوك والتويتر

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
بلاغ عام
بلاغ عام
يجري من وقت لآخر، إطلاق تصريحات في وسائل الإعلام المرئي والمكتوب ووسائل التواصل الاجتماعي، تتضمن مزاعم وافتراءات لا أساس لها ضد هيئتنا. ونحن بدورنا هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH نبين للرأي العام في هذا السياق ما يلي:
بولنت يلدرم يزور لبنان
بولنت يلدرم يزور لبنان
قام يلدرم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH والوفد المرافق له بزيارة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتفقد المشاريع المنفذة ضمن نطاق "حملة التنمية والتحسين" التي تم إطلاقها في الأشهر الماضية.
وفد ليبي يزور تركيا
وفد ليبي يزور تركيا
لبت شخصيات فاعلة من سياسيين واجتماعيين بارزين في ليبيا من بينها رؤساء قبائل التبو والتوارق والأمازيغ دعوة هيئة الإغاثة الإنسانية IHH وقامت بزيارة رسمية إلى تركيا