بيان صحفي من محامين مافي مرمرة
نواصل كمحامي ركاب أسطول الحرية من خلال مكتبنا القانوني متابعة الإجراأت القانونية المستمرة بعد الهجوم الذي نفذته القوات الاسرائيلية في 31 مايو 2010 ضد سفينة مافي مرمرة و غيرها من سفن اسطول الحرية لغزة
فلسطين 03.09.2011

كما هو المعروف للجميع فإن تقرير لجنة بالمر الذي تقوم الأمانة العامة للأمم المتحدة بإعداده هو سياسي بحت و يهدف فقط إلى تحسين العلاقات بين تركيا وإسرائيل و من ثم التأثير الإيجابي على الوضع في الشرق الاوسط و يختلف تماما عن تقرير مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن مافي مرمرة . هدف التقرير الوحيد هو إيجاد حلا وسطا بين البلدين.

وتتألف اللجنة التي يرأسها رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جيفري بالمر من الرئيس الكولومبي السابق الفارو اوريبي كمنصب نائب له , و السفير السابق اوزديم سانبرك بالنيابة عن الطرف التركي و جوزيف جيتشانوف بالنيابة عن الطرف الإسرائيلي. و للإنتهاء من تحضير التقرير و القيام بإعلانه يجب التصويت بالإجماع من متخصصين اللجنة الاربعة . و بدون هذا الإجماع يكون التقرير باطل و غير رسمي . و يعني هذا ; حتى و لو كان التقرير قد أعد من طرف لجنة بالمر , فإن اي تقرير لم تقبله تركيا ليس له شرعية قانونية و يعني \'\' لا شئ \'\' بالنسبة لتركيا. و بالإضافة إلى ذلك نود أن نذكر الرأي العام مرة أخرى باننا كمحامين الضحايا ابلغنا كتابيا للرأي العام و للامين العام للامم المتحدة بان كي مون مخاوفنا من عضوية ألفارو أوريبي للجنة بالمر . لانه من المعلوم للجميع و للرأي العام العالمي بشكل واضح بان اوريبي هو من اكبر اصدقاء إسرائيل . مما يعني انه عضويته مثيرة للجدل و بعيدة عن مفهوم الحياد تماما.

كما هو من المعروف انه قد قدم له في 4 مايو 2007 جائزة ضؤ الأمم من قبل المجتمع اليهودي الأميركي واحدة من أقوى منظمات اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة الامريكية . و قدمه رئيس المنظمة المذكورة اثناء تسليمه للجائزة بانه من اهم اصدقاء إسرائيل والمجتمع اليهودي . بالإضافة إلى ذلك فانه يوجد هناك تحقيق مفتوح و جاريا حتى هذا اليوم من قبل محكمة لاهاي الجنائية الدولية بسبب ما إرتكبه من جرائم واسعة النطاق اثناء تواجده كرئيس لكولومبيا.

و على الرغم من انعدام الشرعية القانونية لهذا التقرير و على الرغم من بعض أعضاء اللجنة المشكوك في نزاهتهم فقد إعترف التقرير بالقوة المفرطة و مسؤولية القوات الإسرائيلية عن هذا الهجوم في 31 مايو من العام السابق.

نداء للرأي العام ;

لدينا الان الاسماء و المعلومات الشخصية لبعض الجنود الإسرائيليين الذين شاركوا في العدوان على اسطول الحرية يوم 31 مايو 2010 . و سنواصل بإسم الضحايا متابعة الملاحقة القانونية والجنائية محليا و دوليا في كل المحاكم و على رأسها محكمة لاهاي الجنائية الدولية . و لن نتوقف حتى يلقى كل المسؤولون جزاءهم . بالإضافة إلى ذلك , نود ان نذكر الرأي العام اننا قد قمنا بالفعل بالتقدم في أكتوبر 2010 برفع دعوى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي و بالنيابة عن موكلينا ضد الجنود الإسرائيليين الذين قاموا بارتكاب جرائم ضد الانسانية و جرائم حرب . و أخيرا , قابلنا بحزن عميق كإنسان و كمحامين للضحايا تسرب هذا القرار يوم 1 سبتمبر , يوم السلام العالمي.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 65 ألف محتاج في السودان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
خصصت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) 5 آلاف و130 حصة أضحية لأهلنا في سوريا في إطار حملة الأضحية لعام 2021. حيث استفادمن لحوم الأضاحي 180 ألف مضطهد ومظلوم يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.