الرجاء الانتظار
< كل الأخبار

مطالبة بإطلاق سراح المعتقلات السوريات

نظمت حركة الضمير مؤتمراً صحفياً نشرت فيه بيانها الحركي الذي يطالب بإطلاق سراح فوري للمعتقلات والأطفال المعتقلين في سجون سوريا، وشارك في المؤتمر المقام في مدينة اسطنبول نشطاء وسياسيون وأكاديميون من 45 دولة مختلفة.

وتحت شعار "لأنني إنسان" أطلقت الحركة حملتها الهادفة إلى تسليط الضوء على قضية النساء المعتقلات والأطفال المعتقلين في السجون السورية، وإلى دفع المجتمعات والأطراف الدولية للسعي من أجل إطلاق سراحهم. 

 gulden-sonmez.jpg

وتُلي البيان باللغات التركية والعربية والإنجليزية، حيث تلته باللغة التركية الحقوقية والناشطة الإنسانية غولدان سنماز، وباللغة العربية الحقوقية والناشطة الإنسانية عائشة القصار، فيما تلاه بالإنجليزية الصحفي البلجيكي كولن ستيفنس. 

suriyeli-kadinlari-serbest-birakin1.jpg

وعقب قراءة البيان قام المشاركون بإلقاء كلمات تحث كل أصحاب الضمير حول العالم للتحرك الفاعل والقيام بما يجب في القيام به لتحرير المعتقلات والأطفال المعتقلين في سوريا. 

وفي كلمته قال "آيال شكن" رئيس نقابة "مأمور سن" التركية، إن "جميع القادة يجتمعون والأمم المتحدة والمنظمات تقوم بنفس الأمر، لكن الحروب مستمرة. علينا رفع أصواتنا من أجل إيقاظ ضمير الإنسانية من جديد".

وأشار في كلمته بالمناسبة نفسها، إلى أن "السوريين يعانون بشكل كبير جداً، وما وراء الحدود نيران ترمى فوق رؤوسهم، فالحرب ليست حلاً للمشاكل، ولا تؤدي إلى حلول، ولذلك، ينبغي أن ننهيها ونتحاور من أجل السلام".

ali-yalcin.jpg

وفي كلمته بالمؤتمر، قال مانديلا مانديلا، من "حركة الضمير الدولية": "نرفع أصواتنا من أجل إنهاء هذا الظلم في سوريا".

ودعا مانديلا إلى "وقف الانتهاكات المرتكبة ضد البشرية في سوريا (..) وعدم إغماض الأعين عن استغلال النساء والأطفال في تلك الحرب".

 516557260307.jpg

بدورها أعربت "أولغا مالووف"، البرلمانية والناشطة الحقوقية الأوكرانية عن تضامنها مع المعتقلات السوريات في سجون نظام بشار الأسد، قائلة "هؤلاء الجناة الذين يرتكبون العنف ضد السيدات، إنما يغتصبون البشرية".

 olga-bogomolets.jpg

بدورها قالت "فوزية رؤوف"، عضوة البرلمان الأفغاني، إن "ما يجبر كسر قلوبنا هو وجود أناس أمثالكم يرفعون صوتهم لرد الظلم عن الأبرياء".

وشجبت رؤوف "الانتهاكات التي تمارس ضد الأطفال والنساء بسوريا"، مؤكدة استمرار "حركة الضمير بالعمل حتى تحرير آخر امرأة من هذا الظلم".

suriyeli-kadinlari-serbest-birakin6.jpg

ويشارك في حركة الضمير نحو 2000 منظمة إنسانية من 110 دولة حول العالم، وستستمر فعاليات الحركة حتى الثامن من الشهر المقبل الموافق لليوم العالمي للمرأة. 

ويتزامن مع المؤتمر تظاهرات مرتقبة في العديد من دول العالم لتفعيل قضية المعتقلات من النساء والمعتقلين من الأطفال.

أخر الأخبار المتعلقة بـحقوق الإنسان

مطالبة بإطلاق سراح المعتقلات السوريات
نظمت حركة الضمير مؤتمراً صحفياً نشرت فيه بيانها الحركي الذي يطالب بإطلاق سراح فوري للمعتقلات والأطفال المعتقلين في سجون سوريا، وشارك في المؤتمر المقام في مدينة اسطنبول نشطاء وسياسيون وأكاديميون من 45 دولة مختلفة.
20.02.2019
قرار بإعادة النظر في قضية اسطول الحرية
قضت دائرة ما قبل المحاكمة الأولى في المحكمة الجنائية الدولية باعتبار قرار مكتب الادعاء العام بعدم فتح تحقيق رسمي في قضية الاعتداء على أسطول الحرية قرار خاطئ.
19.11.2018
مكافحة المخدرات في البوسنة
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية حملة لمكافحة المخدرات في البوسنة والهرسك وذلك بالتعاون مع عدد من المنظمات المدنية.
15.09.2018

أحدث الأخبار

  • كان لكم سهم في الخير
    13.08.2019
    بتجربتها التي تزيد على 27 عاماً، أتمت هيئة الإغاثة الإنسانية آي اتش اتش حملة عيد الأضحى التي نظمتها في 93 بلد وإقليم حول العالم حيث قامت في إطارها بتقديم 51 ألف و447 سهم أضحية لمستحقيها من المعسرين.
  • 11 مركز صحي في اليمن
    08.08.2019
    بدعم أهل الخير وعطاءات المحسنين، افتتحت آي اتش اتش IHH في اليمن 11 مركز صحياً، بهدف التخفيف من معاناة الأزمة الإنسانية التي يعيشها اليمنيون جراء الصراع الدائر في بلادهم.
  • الفيضانات تجتاح دول آسيوية
    27.07.2019
    اجتاحت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الموسمية مناطق عدة في كل من الهند ونيبال وبنغلاديش وباكستان وأودت بحياة 600 شخص.
  • IHH تستعد لحملة عيد الأضحى
    02.07.2019
    تستعد هيئة الإغاثة الإنسانية IHH لإطلاق حملة عيد الأضحى السنوية والتي تقوم بتنظيمها منذ 27 عاماً، وستحمل حملة هذه العام شعار "احجز سهمك في الخير"، كما أنها ستجري في 90 منطقة ودولة حول العالم.
  • حملة رمضان في 120 دولة وإقليم
    17.04.2019
    تحت شعار "رمضان بجمعتنا أحلى" أطلقت IHH حملتها الرمضانية لعام 2019، وستقام فعاليتها في 120 دولة وإقليم من أجل تقديم المساعدات لنحو 3 ملايين شخص حول العالم.