لا للتراجع تردّ قافلة أسطول الحريّة على التّهديدات الإسرائيلية
ردّت الهيئة لأسطول الحريّة المتّجهة إلى غزّة بعقد مؤتمر صحفي فى غمرة التصريحات المهددة الواردة على لسان المسؤلين الإسرائيليّين بالعتراض السّفن المحمّلة بمساعدات الإنسانيّة. لا للتراجع وستنطلق هذه السّ
فلسطين, الشرق الأوسط, تركيا 26.05.2010


 وكان من بين المشاركين للمؤتمر الّذي عقد فى الملعب المغطّى فى منطقة كيبز عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي حنين الزعبي ، ومطران الكاثوليكى الفلسطينيّ الأصل كابوتشى، ومن حركة غزة الحرّة من بريطانيا لوبنا ماساؤوا، و من حركة السّفينة إلى غزّة اليونانيّة ديميترس ، ومن حركة السّفينة إلي غزّة السّويديّة ماتيياس، ورئيس جمعيّة مظلوم در التّركيّة أحمد فاروق أونسال مع عدد كبير من الصّحفيّين والإعلاميّين من شتّى العالم، وشارك جماهير الموجودة من ركّاب سفينة مرمارة الزرقاء أيضا فى المؤتمر لإيصال بيان عزمهم فى هذه الرّحلة،
أفاد ناطق بالسم الهيئة الاسطول الحرّيّة بلنت يلدرم رئيس منظّمة الإغاثة الإنسانيّة آي أتش أتش \"كنّا قد أعلنّا هذه الحملة قبل شهرين، ونحن الآن بعون الله تعالى على الطّريق وبقي لدينا وقتا قليلا لكي نصل إلى الهدف، وإنّ كثير من النّاس من أرجاء العالم يساندون هذا الاسطول لأنّ هذه السّفن سوف توصّل مساعدات المشتركة لكلّ من يتعاطف معها إلى غزّة\" لا شكّ أنّ هذه القافلة هي قافلة الإغاثة الإنسانية المحضة ولا يوجد لدينا هدف آخر. لكنّ إسرائيل تقول بأنّها ستقوم بعمليّة عسكريّة، فإنّها مضحكة، بوارج الحربيّة الإسرائيليّة سوف تطوّق هذه السّفن التّسعة المحمّلة بالأطفال والنّسناء وكبار السّنّ. لا شكّ أنّه سيكون خطئا كبيرا ونعتقد بأنّ الإسرائيليّين العاقلين سيلاحظون هذا الخطأ،
افاد يلدرم فى المؤتمر الصّحفي معربا عن مشاركة 35 نواب برلمانية بأنّ \" هؤلاء النّواب قادمون من أوروبّا والشرق الأوسط. وتزعم إسرائيل بأنّ هذه السّفن قد أرسلت من الحكومة التّركيّة، كلّا، فإنّ هذه حركة للمنظّمات غير حكوميّة، فإنّ كلّ منظّمات المنسّقة لهذه الحركة مستقلّة تماما. تعلن الإسرائيل الآن حرب نفسيّة وتشكّل مراكز المعتقلات الخاصّة، لكنّنا لا نخاف وسنستمرّ رحلتنا\"
إسرائيل ليست مصمّمة
وصرّح يلدرم بأنّ إسرائيل ليست مصمّمة فى عرضها لإيصال المساعدات بنفسها معربا بأنّهم قد جرّبوا هذا سابقا. وقال للصّحفيّين مشيرا إلى الخطابات المكتوبة إلى إسرائيل \"وقد سبق أن أعلن إسرائيل بالسّماح لكلّ من يريد إرسال المساعدات ونحن قدّمنا إلى الوزارة الخارجيّة الإسرائيليّة للتّلبية بذلك بمئة شاحنة وسفينة المحمّلة بسبعمئة طنّا، لكنّ إسرائيل لم تردّ على هذا الطّلب وههنا الأوراق \"
الفلسطينيّون كالطّير فى القفص
أفاد يلدرم بأنّ يوجد لديهم الطّير فى القفص قائلا: إنّ هذا الطّير يعيش فى القفص فإنّ إسرائيل تحتجز شعب فلسطين كهذا الطّير فى القفص، ونحن سنطلق سراح هذا الطّير فى الغزّة،
تصريحات صارمة من عضو الكنيست الإسرائيلى
ناشدت عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي حنين الزعبي زعماء العالم بالدّعم لهذه الأسطول الحرّيّة بعد أن شاركت فيها مساندة للغزّة، وصرّحت حنين فى كلمتها قائلة: إنّ غزّة فى حاجة كبيرة لهذه المساعدات، ونحن نتحدّث عن منطقة دمّرت بنية تحتيّة فيها 75 فى المئة من إسرائيل، ونحن اليوم نتحدّث عن مليون ونصف مليون الغزّويّين لا يملكون الكهرباء، فإنّ إسرائيل بالصّراحة تتحدّى للعالم بالوقوف ضدّ هذه الحملة، وقد سبق أن أعلن تقرير غلدستون عن غزّة ، فإنّ غلدستون لم يكن فلسطينيّا ولا عربا بل إنّه كان يهوديا، فإنّه بيّن بالصّراحة إنتهاكات لحقوق الإنسان فى غزّة، وينغى لإسرائيل أن تسمح لهذه السّفن، أمّا الرّدود الإسرائيليّة فليست المعقولة ولا منطقيّة، فإنّها ترغب بالستمرار الحصار على غزّة صامتا،  لكنّ هذا الأسطول يحاول أن يفكّ هذا الصّمت. فإنّ هذه القوافل أثارت نقاشات بين المجتمعات الإسرائيليّة، ولا شكّ بأنّ شعب الإسرائيلى بدأ أن يرفع صوته تجاه هذا الحصار.
ونحن نستمرّ بمعارضتنا فى البرلمان لكنّ إسرائيل لا تسكت بل تتّهمنا بالخونة وتفتح القاضايا ضدّنا، أؤكّد مرة أخرى بأنّ هذا الأسطول بغاية الإنسانيّة المحضة،
مطران الكنيسة الروميّة الكاثوليكيّة، أنا مشتاق لبلادى منذ 32 عاما
وفى نفس المؤتمر أفاد مطران الكاثوليكى الفلسطينيّ الأصل كابوتشى قائلا ب: أنا محروم من العيش فى بلادى منذ 32 عاما. وأخيرا سأكحل عيني برؤية فلسطين واحتضان كل أبنائي هناك، ونحن سنناضل لأجل وطننا والوصول إليها رغم أنّها قاسية ومدمّرة جدّا،

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.