"كي لا تجف الإنسانية" تقرير IHH حول أزمة الصومال
أعدت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تقريراً مفصلاً حول أزمة الجفاف التي تشهدها الصومال تصف فيه أبعاد الأزمة وسبل الخروج منها، وجاء التقرير بعد زيارة ميدانية قامت بها الهيئة لمناطق عديدة في الصومال.
أفريقيا, الصومال 24.03.2017

ست سنوات مضت على أزمة الجفاف الشديدة في الصومال والتي حصدت أرواح الآلاف من البشر، ولم تلبث البلاد أن أخرجت من آثار تلك الأزمة حتى طلت عليها أزمة جفاف شديدة ربما تكون أشد من سابقتها تهدد حياة 6 ملايين شخص وهو ما يعادل نصف سكان البلاد.

هيئة الإغاثة الإنسانية IHH قامت بزيارة ميدانية واسعة إلى الصومال لمباشرة أعمال الإغاثة من جهة وتحديد أبعاد الأزمة من جهة أخرى. فقامت في نهاية الزيارة بإعداد تقرير حول الأزمة في البلاد.

أكد التقرير على حاجة مناطق شرق أفريقيا للمساعدات الإنسانية العاجلة حيث فقد الآلاف من البشر حياتهم نتيجة الجوع والعطش والمرض.

basin---aciklamasi-1.jpg

 

وفي مؤتمر صحفي عقدته الهيئة لنشر التقرير تحدث نائب رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية IHH ياوز دادا موضحاً أن موجة الجفاف التي تشهدها الصومال في الآونة الأخيرة أشد بكثير من الموجة التي شهدتها في عام 2011 قائلا "يضطر الناس إلى النزوح نتيجة موجة الجفاف، كما يواجه 100 ألف طفل خطر الموت نتيجة هذه الموجة"

كما ذكر دادا أن المنطقة تواجه أزمة صحية حقيقة مضيفاً "قريباً جداً سوف نرسل فريقنا الصحي إلى المنطقة، بالإضافة إلى أننا مستعدون لاصطحاب المتطوعين من الكوادر الطبية الراغبين في الانضمام إلى فريقنا"

 

basin---aciklamasi-5.jpg

كما تحدث حسن أينجي نائب نائب مسؤول العلاقات الخارجية في IHH عن المأساة التي كان شاهداً عليها خلال زيارته لمناطق عديدة في الصومال وقال "لاحظت خلال زيارتي إلى المستشفى انخفاض أوزان الأطفال حتى وزن 3.5 كلغ كما التقينا مع امرأة عجوز اضطرت إلى السير مسافة 70 كم سيراً على الأقدام، أمضت 14 ساعة في هذه الرحلة للوصول إلى المستشفى رغم مرضها. والتقينا مع المسؤولين في بَيْدبا فذكروا لنا احتمال الهطول بعد أربعين يوماً، فإن لم يهطل المطر حينها فسوف يواجه الناس كارثة من الجفاف أشد مما حدث في 2011"

basin---aciklamasi-4.jpg

أما حسين أروروج عضو مجلس إدارة في الهيئة فذكر في كلمته أثناء المؤتمر الصحفي أن الهيئة أعدت الكثير من التقارير خلال أزمة الصومال عام 2011 وكان لتلك التقارير أثراً كبيراً في لفت الرأي العام للأزمة هناك  وأضاف أن الشعب الصومالي اليوم يعقد الأمل على تركيا وأصحاب الضمير في العالم كما حدث منذ سنوات.

somali---fotograflari-6.jpg

 

وبإمكانك أنت أيضاً المساهمة في التخفيف عن معاناة إخوتك في الصومال بالتبرع عبر العنوان التالي:
تبرع الآن للصومال

somali---fotograflari-2.jpg

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.