خروج شاحنات المساعدة من قونية بإسم شهداء مافي مرمرة
قامت جمعية ايدار التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية في مدينة قونية بإرسال 15 شاحنة ممتلئة بالمساعدات الإنسانية في نطاق حملة '' انا بحاجة إليك ''. وقد اطلق على هذه الشاحنات اسماء شهداء مافي مرمرة رحمهم الله تعالى
سوريا 07.02.2014

 في حفل أقيم أمام مركز مولانا الثقافي بمدينة قونية، أعرب السيد بولنت يلدرم الرئيس العام لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات عن مشاعره بسبب إعطاء أسماء إخواننا الذين استشهدوا في مافي مرمرة لهذه الشاحنات

واكد السيد يلدرم على ان حادثة مافي مرمرة هي نقطة تحول في العالم الإسلامي مضيفا : '' لقد تغيرت بعض الاشياء في العالم وستتغير ايضا. لقد شهدنا هذا التغيير ونحن نعيش وسنشهد غيرها. نحن نؤمن بان مسيرة مافي مرمرة في البحر تستمر الان على الارض وستدمر بإذن الله تعالى الكثير من الانظمة الظالمة. لقد مرت 4 سنوات منذ وقوع الحادث ولكنها لا تزال على جدول اعمال العالم لماذا؟ لانها كانت بجانب المظلومين في كل مكان

الفان ومئة شاحنة مساعدات إلى سوريا

وافاد السيد يلدرم إن الهيئة لا تقف صامتة وغير مبالية بما يحدث في سوريا وانهم يطلقون منذ الايام الأولى للحرب الاهلية هناك حملات متعددة لمساعدة الشعب السوري الشقيق مضيفا: '' اتوجه بالشكر لكل الاخوة والاخوات الذين يقفون بجانب المظلومين ويملؤون هذه الشاحنات. لقد قمتم بتجهيز 15 شاحنة واطلقتم على تسعة منها اسماء شهداء مافي مرمرة الابرار. لقد تجاوز عدد شاحنات المساعدة التي قامت هيئة الإغاثة الإنسانية بإرسالها حتى الان إلى سوريا 2,100 شاحنة ونأمل ان يبلغ هذا العدد بإذن الله تعالى 3,000 شاحنة. وللاسف لا يوجد في الطرف الاخر للحدود من يعمل بشكل فعال مثلنا. يواصل النظام السوري قصفه لمدينة حلب من جانب ومنظمة الدولة الإسلامية في العراق والشام من الجانب الاخر. لقد فر من هناك ما يقرب من 4 ملايين إنسان في حالة مزرية. إلى اين يمكنهم الذهاب؟ لقد لجأوا إلى الحدود. لقد ارهقنا جدا محاولة تلبية إحتياجاتهم ولكننا لا نكفي ونناشد كافة المنظمات الخيرية أين أنتم؟

وبعد ذلك، خرجت الشاحنات في طريقها إلى سوريا مع الدعاء بوصولها إلى المحتاجين في اسرع وقت ممكن

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.
مساعدات تركية للروهينغا
مساعدات تركية للروهينغا
سلمت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH طرود غذائية ومساعدات شتوية لحوالي 45 ألف لاجئ من أراكان في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش.