أوضاع مأساوية يعيشها اللاجئون السوريون في لبنان
يزداد وضع اللاجئين السوريين الفارين من المذابح في سوريا إلى لبنان تدهورا في ظل الظروف الإقليمية وقلة المساعدات المقدمة من اجلهم
لبنان, الشرق الأوسط, سوريا 21.12.2012

 

بمرور الاسابيع، تجاوز عدد اللاجئين السوريين الفارين من المذابح في سوريا إلى لبنان 160 الف لاجئ وخاصة بعد الغارات الجوية التي تقوم بها قوات الاسد على مخيم اليرموك

حيث يضطر الآلاف من اللاجئين ومعظمهم من الأطفال والنساء للكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة في ظروف سيئة للغاية في عدة مناطق في لبنان واهمها طرابلس و وادي خالد في الشمال وارصال و سهل البقاع في الشرق وفي مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في بيروت
 
وفي زيارة له للمنطقة، قدم لنا السيد رجب غوزال منسق المساعدات الطارئة في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات حول التطورات الأخيرة المتعلقة بوضع اللاجئين السوريين في لبنان

و وفقا لما اورده السيد غوزال من معلومات، يواجه اللاجئون السوريون وخاصة الموجودون منهم في سهل البقاع من ظروف شتوية وجوية قاسية في حين لا تكفي المساعدات التي يتقدم بها اهل المنطقة للاجئين هناك وفي المناطق الاخرى مثل طرابلس و وادي خالد وارصال حتى انه يمكن الحديث عن عدم وجود اي مساعدات باي شكل تقدم للاجئين السوريين في سهل البقاع
 
وتزداد كل يوم الإحتياجات الاساسية للاجئين السوريين في مختلف مناطق لبنان من مأوى وغذاء ورعاية صحية وغيرها. في حالة عدم توفير المساعدات اللازمة للاجئين السوريين هناك، وبالإنخفاض المستمر في درجة الحرارة في الايام المقبلة، يخشى من زيادة إنتشار الامراض القاتلة والمعدية وخاصة بين الاطفال

واضاف السيد رجب غوزال المتواجد في لبنان من اجل تنسيق المساعدات المقدمة للاجئين السوريين هناك انه يجب القيام بتنفيذ مشاريع أكثر شمولا لتلبية احتياجات اللاجئين بشكل كاف وفعال

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية
أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.