دورة تعليمية من هيئة الإغاثة الإنسانية لمسؤولي دور الأيتام
في إطار أيام التضامن مع الأيتام التي تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية بتنظيم رابعها بداية من 12 شباط، خبراء يقدمون دورة تعليمية لمسؤولين وإداريين لـ 16 دار للأيتام من 9 دول مختلفة في مختلف انحاء العالم
تركيا 19.02.2014

تساهم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بأعمالها الجارية منذ عام 1992 في تلبية كافة الاحتياجات الرئيسية في مجالات المأوى والتعليم والغذاء والصحة وغيرها لمئات الآلآف من الأطفال الأيتام في خمس قارات في العالم . وفي إطار أيام التضامن مع الأيتام التي يتم تنظيم رابعها في شهور فبراير ومارس و إبريل 2014، تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بتنفيذ 350 مشروع تصل من خلالها لأكثر من 65 ألف يتيم في 41 دولة ومنطقة في مختلف أنحاء العالم

وبالإضافة إلى ما تقدمه الهيئة من مساعدات منتظمة لحوالي 40 ألف يتيم ومعونات دورية لأكثر من مائة ألف يتيم في مختلف أنحاء العالم تقوم هيئة الإغاثة بتنظيم '' أيام التضامن مع الايتام '' والذي خططت للقيام به في شهر مارس من كل عام ( بدأت عام 2011 ). وتقوم فرق الهيئة بزيارات للأيتام في المناطق التي تمارس الهيئة فيها نشاطاتها لصالح الأيتام لتفقد أوضاعهم هناك وتنفيذ بعض الفعاليات والمشاريع الجديدة من أجلهم وذلك في كافة المجالات كالتعليم إلى الصحة ومن المعونات الطارئة إلى المساعدات الاجتماعية. في إطار أيام التضامن مع الأيتام العام الماضي، تم تنفيذ مئات المشاريع استفاد منه عشرات الآلآف من الأيتام

أما ما تخططه هيئة الإغاثة في هذه السنة فهي في المجمل 350 مشروعا يخطط لتنفيذها في إطار '' أيام التضامن مع الأيتام '' لهذا العام، وسيتم تنفيذ 149 مشروعا منه في تركيا في المحافظات التركية وهي أضنة وأنقرة وأنطاليا وباتمان وبتليس وبورصة وديار بكر وإيلازيغ وأرزينجان واسكندرون واسطنبول وإزمير وكهرمان مرعش وكاستامونو وقيصري وكوجالي وقونية وماردين ومرسين وصقاريا وسيفاس وشانلي أورافا وطرابزون وأوشاك وفان ويالوفا وزونغولداك

وكما سيتم تنفيذ 201 مشروع في العديد من البلدان والمناطق وهي أفغانستان وأراكان وألبانيا وبنغلاديش والبوسنة والهرسك وبوركينا فاسو وجيبوتي وتشاد والشيشان وإندونيسيا وأثيوبيا والفلبين وفلسطين وغانا وجورجيا وهايتي والعراق وكازاخستان وكشمير وقيرغيزستان وكوسوفو ولبنان ومقدونيا ومصر وموريتانيا ونيبال وباكستان وبريشوف ورواندا والسنجق وسيراليون والصومال وسريلانكا والسودان وسوريا وطاجيكستان وتنزانيا وتايلاند واليمن والإكوادور.

ومن بين هذه المشاريع التي سيتم تنفيذها وفقا لإحتياجات أيتام المناطق التي يتم زيارتها كإنشاء دور للأيتام ومدارس وبناء وإصلاح منازل للأيتام وتوزيع المعونات من مواد غذائية وملابس متنوعة ومستلزمات القرطاسية وبطانيات وفرش وأسرة وفحوصات طبية ودعم الأيتام المقبلين على الزواج وتلبية احتياجات دور الأيتام ومختلف مشاريع التنمية من أجل أسر الأيتام مثل فتح محلات بقالة ومخابز ومحلات بيع الفواكه والخضروات والأسماك والمطاعم وورش الخياطة وومحل بيع القرطاسية ومطاحن السمسم ومزارع تربية الحيوانات والدواجن والأرانب والسمان تعود إيراداتها لصالح أسر الأيتام والعديد من مشاريع التنمية. كل هذا سيعزز رباط المحبة والمودة بين أطفالنا الأيتام المشاركين في هذه الأنشطة والمشاريع



وتعتبر أيام التضامن مع الأيتام التي نلتقى فيها بعشرات الآلآف من أيتامنا في مختلف أنحاء العالم وفرصة للقاء الأيتام بالمتبرعين والمتطوعين كما تحمل أهمية كبيرة في لفت انتباه العالم باسرة لوضع الأيتام وما يواجهونه من صعوبات ومعاناة. ومن أهم أهداف أيام التضامن مع الأيتام تقديم رسالة '' نحن معكم '' للأيتام ومعها سلام من الشعب التركي وتحياتهم الحارة والمخلصة ودعائهم لإخوتهم الأيتام في جميع بقاع الأرض

وتهدف هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات من خلال '' مشاريع أيام التضامن مع الأيتام لعام 2014 '' إلى الوصول إلى قدر أكبر من الأيتام والذي يبلغ عددهم 44274 يتيم أو يتيمة في مختلف أنحاء العالم منهم 20769 يتيم أو يتيمة في تركيا

في هذه الأيام التي بدأنا فيها '' أيام التضامن مع الأيتام ''، تستضيف هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في مقرها الرئيسي بمنطقة الفاتح بإسطنبول مسؤولي وإداري دور الأيتام التي قامت الهيئة بإنشائها في 9 دول ومناطق في مختلف أنحاء العالم. وتقوم الهيئة من خلال هذه الزيارة إلى تقديم دورات تعليمية وتدريبة في مجالات علم النفس وتربية الأطفال والصعوبات التي يمكن مواجهتها أثناء إدارة دور الأيتام . وقد شارك في اللقاء الذي عقد في صالة القدس بمبنى الهيئة تحت اسم '' الاجتماع التشاوري لإداري دور الأيتام ''، شارك فيه 16 من مسؤولي دار الأيتام وصلوا إلى تركيا قادمين من إندونيسيا والصومال وأراكان وبنغلاديش وباكستان والفلبين وأفغانستان ونيبال وفطاني

وفي كلمة ألقاها في الإجتماع، أفاد السيد مرقد يلماظ عضو مجلس الإدارة و رئيس قسم الأيتام في هيئة الإغاثة الإنسانية أنهم يواصلون بذل ما بوسعهم من أجل الأيتام وخاصة في مناطق الحروب والكوارث الطبيعية والفقر والمجاعات تقوم الهيئة بدعم ورعاية حوالي 40 ألف منهم في 46 دولة ومنطقة بشكل منتظم وحوالي 200 الف يتيم في مختلف انحاء العالم بشكل دوري وقال: '' نحن نواصل أنشطتنا من أجل الأيتام ولها في نفوسنا مكانة خاصة. وهي من بين أنشطتنا حيث نقوم منذ 4 أعوام بتنظيم أيام التضامن مع الأيتام بشكل سنوي والتي سنقوم هذا العام بتنفيذ 350 مشروع في 41 دولة مختلفة في العالم سيستفيد منها ما يقرب من 65 ألف يتيم ويتيمة. وقد قمنا بجمع هذه المشاريع تحت أربعة عناوين هي التعليم والصحة والدعم الاجتماعي والأنشطة الثقافية

وأدلى السيد يلماظ بمعلومات للحاضرين حول الدورات التعليمية التي ستستغرق مدة 4 أيام والتي سيقدم فيها خبراء دروسا تتعلق بالأيتام وسبل العناية بهم مضيفا: '' للايتام المكانة الاولى في انشطتنا وأعمالنا. وهدف هيئة الإغاثة الإنسانية هو للوصول إلى الأيتام في جميع أنحاء العالم. ونهدف في العامين المقبلين تقديم الدعم المنتظم لأكثر من مائة ألف يتيم. وتقوم الهيئة بإنجاز العديد من الأنشطة والمشاريع من أجل لفت إنتباه العالم للأيتام وحثهم على العناية بهم. وفي الاجتماع الأخير الذي عقد في غينيا مؤخرا طلبنا لدى منظمة التعاون الإسلامي بتحديد يوم عالمي للأيتام والتي حددت الخامس عشر من شهر رمضان المبارك والذي يعتبر تطورا هاما في العالم الإسلامي التي يبلغ عدده ملياري مسلم.

وأضاف : لقد قمنا بتقديم نفس الدراسة والطلب للأمم المتحدة. ونعتقد أنها خطوة مهمة جدا من أجل إبداء اهتمام خاص بأيتام العالم ولو ليوم واحد وتطوير السياسات الاجتماعية لهم. كما آمل أن يكون هذا الاجتماع وسيلة لإنقاذ الأطفال المشردين والمحرومين والأيتام من أيادي عصابات الجرائم والدعارة والمنظمات التبشيرية

وفي كلمة له في الإجتماع، شدد السيد ياشار كوتلاي الأمين العام لهيئة الإغاثة الإنسانية على اهمية العمل من اجل الايتام قائلا: '' لدينا حاليا 16 دار للايتام وسنقوم بإفتتاح 13 أخرى خلال عام 2014. وأنشطة الأيتام هي الأبواب التي ستقودنا إلى الجنة. والجدير بالإشارة إلى أنها من الممكن أن تقودنا إلى جهنم إذا لم نفعلها بالشكل الصحيح

وذكر السيد كوتلاي أن الهيئة قد بدأت أنشطتها أثناء حرب البوسنة والهرسك مضيفا: '' لقد شهدنا الاطفال الذين قتلت أبائهم وأمهاتهم وهم يخطفون وينقلون إلى الغرب. هناك في العديد من دول الغرب لأطفال وشبان لا يعرفون أنهم من اصل بوسني. نحن نعرف أن الوضع ليس بمختلف في العالم أيضا . لقد شهدنا منذ 3 أو 5 سنوات الأطفال الذين خطفوا من افريقيا ونقلوا إلى فرنسا. الأطفال الأيتام هم الأكثر عرضة للانتهاكات. هناك العديد من المؤسسات التبشيرية على علاقة بحوالي مليوني طفل في أفريقيا وغيرها من البلاد المستعمرة. و 85 % من هؤلاء الأيتام من الأطفال المسلمين . لذا قررنا أن سنمد يد المساعدة لكافة الأطفال اليتامى في كوسوفو، وها هو جزء منهم يدرس في الجامعات وبعضهم بدأ بالفعل في خدمة بلادهم
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
الأضاحي تصل إلى 65 ألف سوداني
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 65 ألف محتاج في السودان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
180 ألف سوري يستفيد من حملة الأضحية
خصصت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) 5 آلاف و130 حصة أضحية لأهلنا في سوريا في إطار حملة الأضحية لعام 2021. حيث استفادمن لحوم الأضاحي 180 ألف مضطهد ومظلوم يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.