إستئناف محاكمة إسرائيل في 6 نوفمبر
تبدأ في السادس من شهر نوفمبر القادم في دار جاغلايان للقضاء بإسطنبول الجلسة الاولى في قضية مافي مرمرة
أفريقيا, أوروبا, البلقان, فلسطين, أمريكا الجنوبية, جنوب آسيا, القوقاز, أسيا الوسطى, الشرق الأوسط, تركيا 01.11.2012

ستبدأ في السادس من شهر نوفمبر القادم في دار جاغلايان للقضاء بإسطنبول الجلسة الاولى لمحاكمة 4 من القادة الإسرائيليين المسئولين عن الإعتداء الإسرائيلي على اسطول الحرية لغزة وسفينة مرمرة والذي أسفر عن إستشهاد 9 مواطنين اتراك. وتواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التي اشرفت على تنظيم الاسطول وسفينة مافي مرمرة بذل جهودها المكثفة من اجل هذه القضية في الوقت الذي تقدم فيه المئات من المحامين بطلبات للمشاركة في القضية

ويشارك في القضية كمشتكي أو متضرر 490 من بينهم اهالي الشهداء ركاب السفينة من 37 دولة. ويقدم للمحاكمة والذين إعتبرتهم المحكمة متهمين فارين كل من جابي اشكينازي الرئيس السابق لهيئة الاركان الاسرائيلية وثلاثة آخرين من كبار القادة العسكريين الاسرائيليين المتقاعدين هم قائد البحرية ألفريد المارون اليعازر وليفي أفيشاي مسؤول المخابرات في القوات الجوية وعاموس يادلين رئيس دائرة المخابرات الإسرائيلية

[video-263] 

وستبدأ الجلسة الاولى لقضية مافي مرمرة الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الثلاثاء السادس من نوفمبر القادم في دار جاغلايان للقضاء بإسطنبول وسوف تستمر 3 أيام بشكل متقطع. وسيحضر الجلسة ركاب اسطول الحرية من جميع أنحاء العالم وأسر الشهداء واقاربهم ومحاميهم. كما وسيتابع المحاكمة العديد من مراقبي حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين وممثلي المنظمات من تركيا ومن مختلف انحاء العالم

ويجري محامو هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات رائدة هذه العملية والجهة المنظمة لاسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى غزة وغيرها من المنظمات من جميع أنحاء العالم بدراسات شاملة للقضية بكل ابعادها وذلك بمشاركة من محامين من كل العالم من اجل مساندة قضية مافي مرمرة المشروعة

[video-265] 

قضية الإنسانية المشتركة: مافي مرمرة

وتصف هيئة الإغاثة الإنسانية القضية بانها قضية إنسانية بحتة تشمل كافة البشرية بكل الوانها وهوياتها وأعراقها وثقافتها تماما مثلها مثل من إلتقوا في سفينة مافي مرمرة من اجل هدف إنساني بحت. كما وتبذل الهيئة جهودها من اجل قبول مشاركة مئات المحامين في هذه القضية

وفي نداء وجهته هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات قالت فيه : \'\' لم ترتكب هذه الجريمة ضد ركاب السفينة فحسب، ولكنها كانت بمثابة جريمة ارتكبتها إسرائيل ضد الضمير العالمي المشترك وكل اصحاب الضمير الحي والشعوب في كل انحاء العالم. لقد إنتهك المسؤولون الإسرائيليون القوانين الدولية والإنسانية. و وفقا للعدالة وقوانينها، يجب ان يتم محاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة بمحاكمة عادلة أمام الرأي العام العالمي ومعاقبة من إرتكبها. لذلك فإننا نهتم كامل الإهتمام بمتابعة شاملة من وسائل الإعلام لتعريف الرأي العام في تركيا والعالم بأسره بتطورات قضية مافي مرمرة التي هي بمثابة قضية إنسانية مشتركة. وبهذه المناسبة نطلب من الرأي العام في تركيا الوقوف بجانب ركاب السفينة القادمين من 37 دولة وذلك من اجل شهدائنا التسعة وأخينا اوغور سليمان سويلمز الذي يعيش في غيبوبة منذ ما يقرب من سنتين ونصف

الهجوم على مافي مرمرة ومتابعاته القانونية

قامت القوات العسكرية الإسرائيلية في 31 مايو 2010 بتنفيذ هجوم عدواني ضد سفينة مافي مرمرة وغيرها من السفن المشاركة في اسطول الحرية في المياه الدولية والتي كانت تحمل مساعدات إنسانية لاهل قطاع غزة الخاضع تحت حصار إسرائيلي منذ سنوات. واسفر هذا العدوان عن إستشهاد 9 من متطوعين الإنسانية هم الصحفي جودت كيليجلار وفرقان دوغان وإبراهيم بلغن ونجدت يلدرم وفخري يالدز وعلي حيدر بنغي وجنكيز اكيوز وتشيتين توبجو اوغلو وجنكيز سونغور رحمهم الله تعالى واسكنهم فسيح جناته. كما واصيب اكثر من 50 شخص وإعتقل كل ركاب السفينة من قبل إسرائيل بصورة غير قانونية

واكدت تقارير مجلس حقوق الإنسان في الامم المتحدة على انه ما حدث اثناء الهجوم ما هو إلا جرائم إنسانية وبعده متهما إسرائيل بانتهاكها لحقوق الإنسان والقانون الدولي القتل المتعمد ومحاولة القتل المتعمدة والإصابة مع سبق الإصرار والترصد والتحريض على القتل والمعاملة الغير إنسانية وإتلاف الممتلكات الخاصة ونهبها والإختطاف والإحتجاز الإجباري وسلب الحرية والتعذيب. وبناء على هذه التقارير تم القيام بدراسات وخطوات هامة على أسس قانونية محليا (تركيا والولايات المتحدة واسبانيا وبلجيكا وإيطاليا وغيرها) ودوليا في المحكمة الجنائية الدولية، ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

وفي تركيا، وعلى إثر التحقيقات التي قاب بها المدعي العام بإسطنبول بشأن الهجوم العدواني ضد مافي مرمرة واسطول الحرية، تم رفع دعوى قضائية يوم 28 مايو 2012 برقم 2012/264 في المحكمة الجنائية السابعة بإسطنبول. ويشارك في القضية كمشتكي أو متضرر 490 من بينهم اهالي الشهداء ركاب السفينة من 37 دولة. ويقدم للمحاكمة والذين إعتبرتهم المحكمة متهمين فارين كل من جابي اشكينازي الرئيس السابق لهيئة الاركان الاسرائيلية وثلاثة آخرين من كبار القادة العسكريين الاسرائيليين المتقاعدين هم قائد البحرية ألفريد المارون اليعازر وليفي أفيشاي مسؤول المخابرات في القوات الجوية وعاموس يادلين رئيس دائرة المخابرات الإسرائيلية. وإقتصر المدعي العام عدد المتهمين بتنفيذ هذا العدوان باشكنازي والموظفين في العملية العسكرية الإسرائيلية والمخططين لها وهم إشكانزي الرئيس السابق لهيئة الاركان الاسرائيلية واليعازر ألفريد مارون قائد سلاح البحرية وأفيشاي ليفي رئيس الاستخبارات في سلاح الجو وأموس يادلين مدير المخابرات الإسرائيلية. وسيتم تقديم كل من له ضلع في هذه الجريمة من جنود او مدنيين للعدالة وفقا لاكتمال المعلومات الأخرى. وسيتم محاكمة المتهمين بتهم متعددة هي القتل المتعمد ومحاولة القتل المتعمدة والإصابة مع سبق الإصرار والترصد والتحريض على القتل وإتلاف الممتلكات الخاصة ونهبها والإختطاف والإحتجاز الإجباري وسلب الحرية والتعذيب

اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.