تقرير توركل و دفاع إسرائيل
إضطرت إسرائيل لفتح تحقيق عن الجريمة التي ارتكبتها بنفسها بعد إعتداءها على سفينة مافي مرمرة و قامت بتعيين لجنة توركل للتحقيق في الهجوم. و كان التقرير الذي أعدته اللجنة مليئ بالتناقضات دون اي أساس لأدل
فلسطين 04.06.2011

قامت اللجنة الدولية لاستعراض تقرير الحالات التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بتاريخ 27 سبتمبر 2010 بتقديم تقرير بشأن العدوان الإسرائيلي ضد اسطول المساعدات الإنسانية في 31 مايو 2010 مؤكدا على إنعدام قانونية و شرعية الإعتداء. و اعلنت بانها ستقدم القرار النهائي لمافي مرمرة في تموز / يوليو. و كان تقرير توركل الذي اعدته إسرائيل بعيدا جدا عن النتائج الذي ذكرته الامم المتحدة و تركيا في تقاريرها.

 
بعد ردود فعل حادة الذي واجهته إسرائيل من المجتمع الدولي إبان هجومها العسكري على أسطول المساعدات الإنسانية , إضطرت إسرائيل على تشكيل لجنة للتحقيق في الإعتداء و تشكيل وفدا برئاسة القاضي المتقاعد يعقوب توركيل الذي مهمته تجهيز تقريرا حول الهجوم على الأسطول  و الذي أعد لتقديمه إلى محكمة مراجعة القضية في لامم المتحدة. و لكن
أعدت إسرائيل هذا التقرير  من أجل التأكيد على  حججها الخاصة.
 
و قامت إسرائيل بالتعتيم على الادلة و بخاصة الفيديوهات والسجلات والصور التابعة لركاب مافي مرمرة من المتطوعين و التي صادرتها إسرائيل إبان الهجوم و لم تقدم اي من هذه الادلة إلى المحاكم و لجان التحقيق الدولية و إكتفت بشهادات الجنود الإسرائيليين و ما قالوه في اللجنة. لهذا السبب ، فإن التقرير بعيد تماما عن الموضوعية. و اكد التقرير على ان مقاومة الركاب للجنود الإسرائيليين و الذين بدأوا بإطلاق النار قبل نزولهم إلى السفينة في المياه الدولية هو عمل غير مشروع و غير قانوني و ان الإعتداء مشروع بالنسبة للقوانين الدولية. وتابع التقرير سفاهته إلى أبعد من ذلك مشيرا إلى أن الجنود الإسرائيليين قد قاموا بالدفاع عن نفسهم.
 
و بهذا التقرير الإسرائيلي , يوضح لنا بان أعضاء اللجنة  الذين قاموا بإعداد التقرير بصفة قضاة لا يملكون هذه الصفة المستقلة, و انهم قاموا بإعداده بصفة محامي دفاع. من وقت لآخر يتغير نمط الكتابة على غرار اتهامي و عدواني , و كانه ليس تقرير محايد بل هو لائحة دفاع.
 
و في هذا التقرير حاولت إسرائيل الدفاع عن نفسها و الرد على التقرير الذي قامت الامم المتحدة و تركيا بتحضيره,و يكشف هذا التقرير إلى الجهود الرامية بحد كبير إلى تضليل الحدث  بدلا من التقييمات القانونية. ومع ذلك و ان كان بالنظر إلى المعايير الدولية غير كافي للغاية  فان قيام إسرائيل بتحضير تقرير يخصها يدل على بداية تغير العالم و لو ببطئ.
 
إضغط هنا لقراءة التناقضات في تقرير توركل و  تقييم وغيرها من التقارير
أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.