الرجاء الانتظار
< كل الأخبار

االأمم المتحدة تثني على IHH جهودها في حلب

بمناسبة وقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين من حلب قال جان أغَلاند مستشار دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا: "كان لمؤسسات المجتمع المدني في تركيا وعلى رأسها IHH دور هام جداً في عملية الإجلاء، لقد قامت IHH بعمل عظيم".

عقدت فرقة العمل المعنية بوصول المساعدات الإنسانية التابعة للمجموعة الدولية لدعم سورية اجتماعاً لها في مقاطعة جنيف في سويسرا.

عقب الإجتماع  عقد ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية مؤتمراً صحفياً في مكتب الأمم المتحدة في جنيف ذكر فيه أن الآلاف من المدنيين تم إخراجهم من شرقي حلب وانتقلوا إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وقال: "والكثير منهم انتقل إلى إدلب التي ستكون  من الناحية النظرية حلب القادمة".  

استخدم دي ميستورا عبارة "اليوم هو يوم مشهود في اخراج المدنيين". وأكد أن مؤسسات المجتمع المدني في تركيا كان لها  دور فعّال في إجلاء المدنيين من حلب الشرقية وأنها قامت بعمل عظيم.

كما ذكر دي ميستورا أن روسيا وتركيا أجريتا لقاءات طويلة في موضوع حلب، وعبر عن سروره بعملية الإجلاء التي تمت بمساعدة البلدين.

وأشار دي ميستورا أن تركيا هي أكثر البلدان التي تأثرت من الحرب في سوريا.

"هذه الفتاة هي رمز الإنسانية"

و تعليقاً على جملة "بانا مسرورة لأنها خرجت، إلا أنها تريد العودة إلى حلب، فهل يتحقق ذلك؟" المنسوبة إلى بانا العبد البالغة من العمر 7 سنوات والتي نقلت مع أمها صورة المجازر التي ترتكب في حلب عبر وسائل التواصل الإجتماعي قال دي مستورا:

"أستطيع أن أجيب على سؤالها بنعم. إن هذه الفتاة الصغيرة هي رمز الصمود والجرأة ورمز الإنسانية عن الجميع. إننا نتحمل جميعاً مسؤولية عودتها إلى حلب في أقرب زمن ممكن وليس بعد أن تكبر"  

 "IHH قامت بأعمال عظيمة"

في حين أن جان أغَلاند  مستشار دي ميستورا الخاص أشار إلى أنه من المحتمل أن عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من حلب الشرقية حتى هذا الصباح وصل إلى 35 ألف مدني وأن هذا العدد قد يصل إلى 40 ألف شخص.

وذكر أغَلاند أن 32 منظمة أهلية تقوم بتوفير المساعدات الإنسانية للمدنيين بالتعاون مع الأمم المتحدة ، وقال: "كان لمؤسسات المجتمع المدني في تركيا وعلى رأسها IHH دور هام جداً في عملية الإجلاء، لقد قامت IHH بعمل عظيم".

كما أوضح أغَلاند أن مساعدات الأمم المتحدة الإنسانية وصلت إلى بعض المناطق في حلب الشرقية، لكن تلك المساعدات لم تصل بعد إلى المدنيين العالقين في إحدى المناطق.

وأضاف جان أغَلاند قائلاً: أعتقد أن حياة الكثيرين تم إنقاذها من خلال هذا الإجلاء، لكن توجد 15 منطقة تحت الحصار خارج حلب لم تتحسن شروط الحصار فيها لأن العيون كلها منصبة إلى حلب. إننا مستعدون لتنفيذ مهامنا، لكن نريد الإذن بالوصول إلى تلك المناطق".

أخر الأخبار المتعلقة بـالدبلوماسية الإنسانية

لجنة مراقبة السلام في مورو تنشر تقريرها السنوي
نشرت اللجنة الدولية لمراقبة اتفاقية السلام، الموقعة عليها من لدن الحكومة الفليبينية والجبهة الإسلامية لتحرير مورو عام 2013، تقريرها السنوي الرابع.
31.07.2017
IHH تلقي محاضرة حول سوريا في اليابان
ألقى طلحة كسكين عضو وحدة الدبلوماسية في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH كلمة بعنوان "السنة السادسة للحرب السورية وإخلاء مدينة حلب" في جامعة (دوشيشا) في مدينة كيوتو اليابانية.
21.02.2017
وساطة IHH تفضي إلى الإفراج عن الأسرى الأوكرانيين
نجحت جهود الدبلوماسية الإنسانية لهيئة الإغاثة الإنسانية IHH في الإفراج عن المواطنين الأوكرانيين الأسيرين لدى المعارضة السورية.
25.01.2017

أحدث الأخبار

  • هل أنت مستعد لإبهاج الأيتام؟
    14.02.2018
    تستعد هيئة الإغاثة الإنسانية IHH لتنظيم فعاليات "أيام التضامن مع الأيتام" في دورتها السنوية الثامنة، والتي تنطلق في بداية شهر آذار المقبل. وتتضمن الفعاليات تنفيذ 537 مشروعاً في 37 دولة، كي يستفيد منها نحو 150 ألف يتيم حول العالم.
  • النظام السوري يقصف دار أيتام في الغوطة
    22.02.2018
    استهدف طائرات النظام السوري في غارتها المستمرة على الغوطة الشرقية، داراً لرعاية الأيتام تكفلها كل من IHH، وبيت الزكاة الكويتي. واستشهدت طفلة جراء القصف وأصيبت مشرفة بجروح، كما أدت الغارة إلى خروج الدار عن الخدمة تماماً.
  • افتتاح جامعين جديدين في قيرغيزستان
    20.02.2018
    افتتحت IHH جامعين جديدين للعبادة في قيرغيزستان، وذلك في إطار ما تنفّذه من مشاريع تنمويّة لتلبية احتياجات المسلمين في مختلف مناطق العالم.
  • 30 طن من الوقود إلى غزة
    16.02.2018
    نجحت IHH في إيصال 30 طناً من الوقود إلى قطاع غزّة المحاصر، بهدف تزويد مولدات الكهرباء في المشافي والمراكز الصحية هناك.
  • المساعدات إلى أراكان متواصلة
    09.02.2018
    مئات الآلاف من الأراكانيين الناجيين من المجازر الجماعية التي تركبها العصابات البوذية بمساندة الجيش الميانماري بحقهم، يحاولون مواصلة حياتهم في مخيمات اللجوء في بنغلاديش. وتواصل IHH في تبرعات أهل الخير والإحسان إلى أولئك المضطرين دون توقف.