الامم المتحدة : اسرائيل قتلت ركاب مافي مرمرة بصورة تعسفية
وفقا لتقرير الأمم المتحدة, القوات الاسرائيلية قامت بإستخدام قوة قاتلة و بطريقة تعسفية في الإعتداء على مافي مرمرة و تسببت في مقتل و جرح الكثير بجروح خطيرة دون ادنى سبب.
فلسطين 04.06.2011

قامت اللجنة الدولية لاستعراض تقرير الحالات التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بتاريخ 27 سبتمبر 2010 بتقديم تقرير بشأن العدوان الإسرائيلي ضد اسطول المساعدات الإنسانية في 31 مايو 2010 مؤكدا على إنعدام قانونية و شرعية الإعتداء. وتؤخذ التقارير المكتوبة من قبل المؤسسة المختصة في حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بكل الإعتبار في كل المجتمع الدولي . لذلك ليس من الممكن تجاهل هذا في أعقاب العمليات و في سياق  حادث مافي مرمرة .  وأشار التقرير بأن الشهود الذين أخذت شهادتهم من ركاب السفن و من اعضاء الوفد هم من اصحاب روح إنسانية و يحملون المودة العميقة والحقيقية للشعب في قطاع غزة. و يتحدث التقرير عن الوضع الإنساني في قطاع غزة , و يكشف عن حقائق الهجمات على  سفن أسطول المساعدات الإنسانية و ما حدث اثناءها و في أعقابها, و يقوم بتقييمها من حيث القانون الدولي وقانون حقوق الإنسان. و يرى الوفد بان الهدف من خروج الاسطول في طريقه إلى غزة هو مشروع من جهة القوانين الدولية.
وفي هذا الإطار , و مع العلم بان السفن و ركابها كلهم قد خرجوا بعد المرور بفحوصات أمنية مشددة و ان التدخل في الاسطول في المياه الدولية يتعارض مع القوانين تماما. و يتناول التقرير كل التفاصيل عن الهجوم على الاسطول و الفترة التي مرت بعد ذلك حتى عودة المشاركين إلى بلادهم, و بان الجنود من المروحيات و ممن انزلوا إلى سطح السفينة قد قاموا على الفور باطلاق النار مستخدمين الرصاص الحقيقي و المطاطي و الملون. و افادت الهيئة بان القوات الاسرائيلية قامت بإستخدام قوة قاتلة و بطريقة تعسفية في الإعتداء على مافي مرمرة و تسببت في مقتل و جرح الكثير بجروح خطيرة دون ادنى سبب. مشيرا إلى أنه لم يعثر على أي دليل هناك يثبت وجود اي من الأسلحة النارية على متن السفينة او على إستخدام الأسلحة النارية من قبل المركاب الذين تحركوا في إطار الدفاع عن النفس و المقاومة المدنية . كما اكدت الهيئة في تقريرها بان اي من الركاب الذين قتلوا في الهجوم لم يشكل اي تهديد  ضد القوات الإسرائيلية موصفة الإحداث بانها مجزرة ضد مدنيين عزل. و يلفت التقرير الإنتباه إلى الإجراأت غير الإنسانية التي قام بها الجنود الإسرائيليين ضد الجرحى بضربهم على رؤوسهم و ظهورهم و ضد غير الجرحى من تحرشات.و تأكد الهيئة على التعامل العدواني الذي وصل إلى حد التعذيب من بداية الحجز و إحضار الفن إلى ميناء اسدود و نقل الركاب من السفن و شروط السجن و ما تبعه من إجراأت الترحيل . و بالإضافة إلى العنف الذي إستخدم في سفينة مافي مرمرة ,فإن العنف المفرط والترحيل الجائر الذي مارسه الجنود الإسرائيليين في مطار بن غوريون الدولي لا يقل عنفا . في ختام التقرير , هناك ادلة واضحة للقيام بالتحقيق في التهم هذه :
 أ) القتل المتعمد 
ب) التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية 
ج)  التعذيب عمدا والضرر البالغ على صحة الإنسان و سلامته البدنية و يشير التقرير الى ان إسرائيل قد قامت بانتهاكات لحق الحياة   بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان ، و إنتهاك لحظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية واللاإنسانية أو المهينة ,و الحق في الحرية والأمان الشخصي ,  وحظر الاعتقالات التعسفية والاحتجازات ,و حق المعاملة الانسانية للمعتقلين والحق الفطري إلى احترام كرامة الإنسان وحرية التعبير .و من الانتهاكات التي وردت ايضا في التقرير مصادرة اسرائيل للممتلكات الشخصية و ما سببته ايضا من تدمير لسفينة مافي مرمرة. 
تقرير اللجنة الدولية لاستعراض الحالات التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة (باللغة التركية) إضغط هنا
 تقرير اللجنة الدولية لاستعراض الحالات التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة  (باللغة الإنجليزية)  إضغط هناالفيديوهات

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.