مسيرة من اجل القدس والمسجد الاقصى
في الذكرى الرابعة لحادثة العدوان على سفينة مافي مرمرة، تقوم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بتنظيم '' مسيرة من اجل القدس والمسجد الاقصى '' من ميدان السلطان احمد إلى ميناء سراي بورنو بإسطنبول
فلسطين, تركيا 14.05.2014

[videoGaleri-451]

لأراضي الفلسطينية تخضع تحت الاحتلال. قطاع غزة تحت الحصار. يواجه الآلاف من الفلسطينيين من بينهم اطفال ونساء كافة وسائل التعذيب البشعة في الزنازين الإسرائيلية. ترتكب إسرائيل العديد من الجرائم ضد الفلسطينيين كل يوم

ولخداع العالم، تقوم إسرائيل من وقت لآخر بالسماح بالدخول إلى قطاع غزة والخروج منه وفقا للفترة والمقدار التي تحددها بنفسها وإلهاء من يسعدهم مثل هذه النماذج الفارغة لعدالة مزيفة ينتظرونها

خرج أسطول الحرية لغزة في طريقه لانه يؤمن بان بقاء شخص واحد فقط في هذه الدنيا في حاجة للمساعدة يتعارض مع كرامة الإنسان والإنسانية. وللشعب الفلسطيني مثله مثل كافة شعوب العالم الحق في العيش حياة حرة وكريمة دون الحاجة إلى الانتظار للحصول على اي مساعدة خارجية. والضامن الوحيد لمثل هذه الحقوق والحريات ليست الدول او الآليات الدولية بل الضمير الإنساني نفسه. ستظل مهمة سفينة مافي مرمرة وعمال الإغاثة الإنسانية الذين إستشهدوا نتيجة للعدوان الإسرائيلي على اسطول الحرية لغزة يوم 31 مايو 2010 رمزا للعدالة والسلام والحرية يتجول في جميع أنحاء العالم على الرغم من الجهود التي تبذلها إسرائيل والرامية لتنسية هذه القضية. لقد اصبحت مسيرة مافي مرمرة شعلة تضئ الطريق لمسيرة ضخمة من اجل تحرير القدس وحرية كافة الشعوب المضطهدة

في الوقت ذاته، تزيد إسرائيل من عزلتها بإرتكابها جرائم جديدة تزداد تكاليفها يوما بيوم. ومع ذلك، تساهم كل جريمة ترتكبها إسرائيل ضد الإنسانية في إقترابها المحتم من النهاية

[videoGaleri-452]

ستساهم الدعاوى القضائية المستمرة في تركيا وبلدان اخرى بشأن قضية مافي مرمرة في معاقبة إسرائيل لما إرتكبته حتى اليوم من جرائم ضد الإنسانية كما وستشكل سابقا ونموذجا للقضية الفلسطينية ومسألة المسجد الاقصى سيكون بمثابة خطوة هامة من اجل خرق درع الحصانة القانونية الذي تحظى به إسرائيل وكسر الإحتلال الإسرائيلي للقدس الشريف على المدى المتوسط والبعيد. يواصل الضمير الإنساني المشترك نضاله المشرف في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل تفادي خسائرها

وبهذه المناسبة نقوم في الذكرى الرابعة لأسطول الحرية لغزة بتنظيم مسيرة ضخمة يشارك فيها كل احباب فلسطين من هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات ومنظمي الاسطول الاخرين وأسر الشهداء وكل من ساهم في المساعدات الانسانية التي حملها الاسطول وجميع الركاب الذين كانوا جزء ا لا يتجزأ من هذه المهمة المباركة

نسير لان؛


مافي مرمرة جزء من قضية القدس والكفاح الفلسطيني وغرضها هو كسر الحصار. لا تزال مسؤوليتنا مستمرة تجاه هذه القضية إلى ان يزول الحصار تماما
كافة الشعوب الراغبة في السلام هي دوما بمواجهة إسرائيل. نود ان نؤكد من جديد ان الشعب التركي يقف باكمله بجانب مافي مرمرة بمواجهة إسرائيل
الحل الوحيد الذي تريده إسرائيل وفقا لاغراضها الصهيونية هو محو مافي مرمرة من التاريخ وإخفائها ومسحها من الذاكرة تماما. لذلك لن نسمح بنسيانها ابدا
نحيي مرة أخرى نحن كافة منظمي اسطول الحرية لغزة وبإسم جميع القلوب الشجاعة والطيبة التي شاركت في مافي مرمرة شهدائنا التسعة وجريحنا اوغور سليمان سويلمز في العام الرابع لغيبوبته وجميع الشباب والأطفال الذين يقاومون الظلم في كافة بقاع الارض وكافة مناطق الأزمات في جميع أنحاء العالم وجميع متطوعي الإغاثة الإنسانية الذين يفدون بارواحهم وجهودهم من اجل المحتاجين
ستكون وحدتنا وإتحادنا بمثابة امل لجميع المظلومين والمحتاجين

ستنطلق مسيرتنا يوم 31 مايو 2014 الساعة الخامسة مساء (17:00) من ساحة السلطان أحمد حتى سراي بورنو الميناء الذي ارحلت منه سفينة مافي مرمرة

ندعوكم بهذه المناسبة مشاركتنا هذه المسيرة جنبا إلى جنب مع احباء فلسطين القادمين من فلسطين وكافة انحاء العالم وكل من ينبض قلبه بحب القدس والمسجد الاقصى


 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
تدور الدواسات لأجل الأيتام
تدور الدواسات لأجل الأيتام
ينطلق إحسان كيليش؛ أحد متطوعي فرع ملاطيا في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH من محافظة ملاطيا محاولاً لفتاً الأنظار وتوجيهها نحو قضايا الأيتام. سيجوب كيليش 13 محافظة تركية قاطعاً مسافة 1500 كم على الدراجة الهوائية.
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
قام فريق المتطوعين الشباب في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH، فرع كوتاهيا، بدعم من أهل الخير بترميم منزل أحد المواطنين المحتاجين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي برز من العروسين كوتشر و آي دمير، اللذين تزوجا في مدينة قرامان التركية. حيث تبرعا بوجبات زفافهما لدار للأيتام التابعة لهيئة للإغاثة الإنسانية IHH في مدينة فاطاني بتايلاند.