الرجاء الانتظار
< كل الأخبار

تحقيق الهدف: 100 ألف عملية ساد

حققت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH هدفها في إجراء 100 ألف عملية ساد في أفريقيا. وبهذه المناسية تنظم الهيئة عرضاً ترويجياً في 25 نوفمبر / تشرين الثاني في مدينة اسطنبول.

حققت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH هدفها في إجراء 100 ألف عملية لمرضى الساد في إفريقيا، وذلك في إطار حملتها التي أطلقتها عام 2007 بعنوان "إن أبصرتموهم فسيبصرون".

وقد شملت الحملة 14 دولة إفريقية هي: السودان وغانا وتوغو وبنين ونيجيريا ومالي وتشاد وأوغندا وتنزانيا وسيراليون والنيجر وإثيوبيا وموزمبيق والصومال. وإلى جانب إجراء العمليات للمرضى قامت الهيئة بتدريب الكوادر الطبية المحلية في تلك المناطق.

وبتكلفة 75 دولار للعملية الواحدة نجحت IHH في إعادة النور إلى عيني عشرات الآلاف من مرضى الساد الذين فقدوا أبصارهم نتيجة العجز المادي وضعف الإمكانات الصحية. 

وشارك في الحملة كل من المؤسسات المحلية والدولية كوزارة الصحة التركية ورئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (TIKA) ووزارة الصحة السودانية والنيجرية ومنظمة الصحة العالمية وبنك التنمية الإسلامي.

katarakt-ameliyatlari-7.jpg

وتقدم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية IHH بولنت يلديريم بالشكر لكل من ساهم في الحملة من متبرعين وعاملين قائلاً: "تغمرنا السعادة لما وصلنا إليه من نتيجة، وإنني باسم الطواقم العاملة أتقدم بالشكر الجزيل لكل من دعمنا في نجاح هذه الحملة."

تبرع الآن

katarakt-ameliyatlari-5.jpg

وأضاف يلدريم قائلاً "قمنا بإجراء العمليات الأولى في 2007 في كل من توغو وبنين والسودان. بدأت حملة مكافحة مرض الساد في الوحدة العينية التي أنشأنها في مشفى عبد الفاضل ألماس في الخرطوم وفقاً للاتفاق الموقع بين وزارة الصحة السودانية وتيكا. ثم قمنا بإنشاء 4 مراكز طبية في مختلف مناطق السودان إلى جانب العيادات المتنقلة فكنا وسيلة لإعادة النور إلى عيون الآلاف من مرضى الساد السودانيين. واستمر المشروع في السودان حتى عام 2012.

خلال السنوات الخمس تلك أشرف 65 طبيباً من أطبائنا المتطوعين على تدريب الأطباء السودانيين على إجراء عملية الساد باستعمال أحدث الأجهزة والوحدات الطبية التي سُلمت في النهاية إلى وزارة الصحة السودانية. ويستمر الأطباء السودانيون حالياً في إجراء العمليات في مختلف مشافي السودان.

nijer-goz-hastanesi-1.jpg

أما في 2014 تقدمنا في الحملة خطوة أخرى، إذ قمنا بإنشاء مشفى العيون في النيجر بالتعاون مع كل من وزارة الصحة التركية والنيجرية وتيكا وبنك التنمية الإسلامي. وقد افتتحنا هذا المشفى في العاصمة نيامي، وقام 20 طبيباً من أطبائنا المتطوعين بتدريب أربعة أطباء من النيجر"

وفي إطار هذه المناسبة تنظم الهيئة عرضاً ترويجياً لتطوير المشروع ونشره على نطاق أوسع خارج أفريقيا.

برنامج العرض الترويجي
التاريخ: 25 نوفمبر / تشرين الثاني 2017
الساعة: 10.00
العنوان: Double Tree By Hilton Otel / اسطنبول

 

أخر الأخبار المتعلقة بـالمساعدات الإنسانية

الطفل يزن في تركيا للعلاج
تكفلت IHH بعلاج الطفل السوري يزن المصاب بمرض الفقاع الشائع، إذ قامت الهيئة بإحضاره مع عائلته من مكان إقامته في مخيمات اللجوء شمال سوريا إلى تركيا لتبدأ مرحلة علاجه على الفور.
07.08.2018
IHH مستعدة لحملة عيد الأضحى
تحت شعار "ما تشاركه يبقى لك" ستنطلق IHH في حملة عيد الأضحى لهذا العام بهدف إيصال أضاحيكم إلى مستحقيها من المعسرين في 103 بلداً ومنطقة.
13.07.2018
كلية الزراعة تخرج الدفعة الأولى
آتت كلية الزراعة في الصومال ثمارها الأولى بتخريج 50 طالباً ممن أنهوا تعليمهم الجامعي فيها، وتعد هذه الدفعة الأولى من الطلاب الذين التحقوا بالجامعة عقب افتتاحها عام 2014.
12.07.2018

أحدث الأخبار

  • إصدار تطبيق IHH لأجهزة الموبايل
    25.01.2019
    أصبح بإمكانكم تحميل تطبيق التبرع "أسهل الطرق لفعل الخير" على أجهزة آبل وأندرويد.
  • أولى دفعات المساعدة للضحايا في إندونيسيا
    25.12.2018
    قامت فرق الإغاثة العاجلة بتقديم الدفعة الأولى من المساعدات الغذائية لضحايا أمواج المد العاتية في إندونيسيا والتي راح ضحيتها المئات.
  • مناشدة لتحرير المعتقلات السوريات
    10.12.2018
    أصدرت مجموعة من المنظات الحقوقية في تركيا بياناً سلطت فيه الضوء على قضية المعتقلات النساء والأطفال في سجون النظام السوري، ودعت المجتمع الدولي لممارسة الضغوط اللازمة لتحريرهم.
  • قرار بإعادة النظر في قضية اسطول الحرية
    19.11.2018
    قضت دائرة ما قبل المحاكمة الأولى في المحكمة الجنائية الدولية باعتبار قرار مكتب الادعاء العام بعدم فتح تحقيق رسمي في قضية الاعتداء على أسطول الحرية قرار خاطئ.
  • حملة إغاثة عاجلة إلى اليمن
    16.11.2018
    أطلقت İHH حملة إغاثة عاجلة إلى اليمن بهدف التخفيف من آثار المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني جراء الصراع الذي يعصف بالبلاد منذ سنوات، حيث تشير التقارير إلى انتشار الأوبئة والمجاعات نتيجة تفاقم أزمة الدواء والغذاء.