اهتمام و حضور كبير خلال الملتقى الدولي الرابع للأيتام
انتهت فعاليات برنامج الملتقى الدولي الرابع للأيتام الذي احتضنته مدينة إسطنبول في مركز الخليج للمؤتمرات، و حضي بمشاركة مكثفة بلغت 6 آلاف مشا
تركيا 18.10.2009

و خلال الفعاليات المتنوعة للملتقى، تسنى للأيتام نسيان معاناتهم نوعا ما، و التواصل مع باقي الأطفال و الحضور، مما أدخل السعادة و السرور إلى قلوبهم. و بعد اسطنبول سيتوجه الأيتام إلى كل من مدينة قيصري، كونيا و ديار بكر لتقديم المزيد من العروض.

و قد شارك في هذا الحدث، ممثلون عن بعض الأحزاب السياسية و المنظمات غير الحكومية و منظمات المجتمع المدني، و نظرا لعدم قدرة القاعة على احتواء الحشود التي حضرت، اضطر باقي الحضور متابعة الفعاليات عبر شاشات العرض الكبيرة التي تم وضعها في الخارج

افتتحت فعاليات الملتقى بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم بصوت يتيم إثيوني في العاشرة من عمره، تلاها عرض وثائقي مرئي عن الأنشطة المتنوعة التي تقوم بها هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية لدعم قضايا الأيتام.

بعد ذلك قدم رئيس الهيئة بولنت يلردم الكلمة الإفتتاحية التي استهلها بعبارة قالها أحد الأيتام خلال ملتقى الأيتام لعام 2007 ، '' أحس أن تركيا بمثابة أم لي '' و عليه، قال يلدرم أن تركيا و الشعب التركي سيقدمون دائما الدعم للأيتام، الذين يحملون على كواهلهم أحمالا ثقيلة مع صغر أعمارهم و بنيانهم، و هم أولى بالرحمة و الشفقة. و أوضح أن أجر كفالة ثلاثة أيتام يعادل مغفرة و محو ذنوب كثيرة

و أشار أن عدد الأيتام في العالم يعادل 143 مليون يتيم، 60 مليون يتيم منهم ينامون جائعين، فعلى المسرفين أن يفكروا مليا قبل رمي الطعام في النفايات، لأن هناك من هو بحاجة ماسة إليه. كما أشار إلى أن عدد الأطفال الذين يخطفون و يباعون سنويا في العالم يقدر ب 2.5 مليون طفل أغلبهم من الفتيات

و تساءل قائلا : '' كيف يفسر إذن اختفاء 100 ألف طفلة من شرق تركستان؟''. و شدد على أهمية اعتبار كل أيتام العالم مسؤوليتنا، و هذا هدف الملتقى، كما دعا كل منظمات المجتمع المدني إلى ضرورة تخصيص 20 % إلى 30% على الأقل من ميزانيتها لصالح الأيتام. و تحدث عن برنامج الأسر الكافلة لليتيم الذي يتيح لكل من يريد كفالة يتيم الفرصة، بدفع قسط شهري يقدر بسبعين ليرة تركية. و بفضل هذا البرنامج تم الحصول على 15 ألف أسرة كافلة لغاية الآن.

و ألقى أطفال من كرغستان بعد كلمة الإفتتاح أغنيتين بلغتهم الأم، و تحدث الأطفال الفلسطينيون اللاجئون في لبنان، عن المشاكل التي يعاني منها أشقاؤهم الفلسطينيون الذين لا يتمكنون من الذهاب إلى المدرسة.

أطفال فلسطين و كلمات مؤثرة : 

 تم ربط الإتصال المباشر خلال الملتقى مع ثمانية أطفال فلسطينيين من غزة لم يتمكنوا من القدوم. حيث ألقوا قصائد بثوا فيها حسرتهم و أملهم بتحرير فلسطين، كما أنشدوا أناشيد. أما الطفلة غالية هدى، فقد تحدثت عن العبارة الشهيرة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال منتدى دافوس

 '' دقيقة واحدة'' . و من المعروف أن هذه الطفلة قد فقدت كل أفراد عائلتها عندما قصفتهم المقاتلات الإسرائيلية على شاطئ البحر بينما كانوا في رحلة.

و قد انهمرت دموع الطفلة اللبنانية مايا ذات الثمان سنوات و كانت متواجدة في القاعة، و قالت معبرة عن حزنها لعدم تمكن أشقائها الأيتام الفلسطينيين في هذا الملتقى بسبب إغلاق معبر رفح : '' كنت أرغب كثيرا أن يكونوا متواجدين معنا هنا اليوم'' .

كما قام أطفال باكستان، الشيشان، مقدونيا، و منطقة دافور بتقديم عروضهم، بعد إنهاء الإتصال بغزة.

مجموعة الراب '' عمار 114'' التي قدمت من ألمانيا، حضيت بإعجاب الأطفال و الجمهور على السواء، كما أعجب الجمهور بأغاني كل من الفنانين تايسون أمير من أمريكا و عمر كارا أوغلو من تركيا، و قدم أطفال لبنان، العراق، إثيوبيا، السودان، الشيشان، باكستان و مقدونيا، أغاني بلغتهم الأم إضافة إلى بعض الأغاني التركية

الملتقى تم بثه مباشرة عبر شاشات 120 قناة تلفزيونية، و عبر أمواج 40 إذاعة، بثلاث لغات : العربية، التركية و الإنجليزية. و اختتمت فعالياته بمجموعة من الأدعية، و ساهم في تقريب مفهوم اليتم للحضور الكثيف الذي كان متواجدا.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
تدور الدواسات لأجل الأيتام
تدور الدواسات لأجل الأيتام
ينطلق إحسان كيليش؛ أحد متطوعي فرع ملاطيا في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH من محافظة ملاطيا محاولاً لفتاً الأنظار وتوجيهها نحو قضايا الأيتام. سيجوب كيليش 13 محافظة تركية قاطعاً مسافة 1500 كم على الدراجة الهوائية.
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
سلوك مثالي من شباب كوتاهيا
قام فريق المتطوعين الشباب في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH، فرع كوتاهيا، بدعم من أهل الخير بترميم منزل أحد المواطنين المحتاجين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي من عروسين
سلوك مثالي برز من العروسين كوتشر و آي دمير، اللذين تزوجا في مدينة قرامان التركية. حيث تبرعا بوجبات زفافهما لدار للأيتام التابعة لهيئة للإغاثة الإنسانية IHH في مدينة فاطاني بتايلاند.