الرجاء الانتظار

من نحن

منذ تأسيسها عام 1992 وحتى اليوم، تعمل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH، للوصول إلى مناطق الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية في شتى أنحاء العالم، لإغاثة الضحايا والمضطهدين، وتقديم المساعدات للمحتاجين والمشردين، وذلك دون أي تمييز بين دين أو عرق أو لغة أو قومية؛ انطلاقاً من مبدأ نشر وحماية حقوق الإنسان وحرياته. وقد بدأت الهيئة نشاطها على نحو  طوعيّ، واستمر الأمر كذلك إلى أن اكتسبت طابَعَها المؤسساتي عام 1995، فكانت على مَرِّ السنين جسراً إنسانياً، يتنطلق من تركيا ويصل إلى 135 بلداً في 5 قارات.

وتولي الهيئة في نشاطاتها الأولوية لكل من:

  • مناطق الحروب والمناطق التي لا تزال تحت تأثيرها
  • مناطق الكوارث الطبيعية
  • البلدان والمناطق التي تعاني الفقر

مهمتنا

  • تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين والمضطهدين، وتوفير الحياة الكريمة لهم أينما كانوا حول العالم، وذلك بدافع الأخوة، وسعياً إلى نشر العدالة والخير، ومحاربة الشر بكل أشكاله.
  • اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية حقوق الإنسان وحرياته، والتصدي لجميع السياسات والممارسات، التي تؤدي إلى اضطهاد البشر، وتجعلهم في حاجة للمساعدات الإنسانية.
  • العمل على زرع القيم الراسخة في عالم سريع التغير.
  • إحياء الخير في كل زمان، وفي كل مكان.

رؤيتنا

  • مساعدة الأفراد والمجتمعات في الاعتماد على أنفسهم، عبر إزالة أضرار الحروب والكوارث الطبيعية.
  • تكوين نموذج مثالي عالمي في مجال العمل الإنساني، وإنشاء جسور للتعاون بين الدول والمؤسسات، بهدف تعزيز الوعي المشترك في هذا المجال.

  • دعم الأفراد والمؤسسات في المجتمعات التي تعاني الأزمات.  

  • الوصول إلى مناطق الأزمات بأسرع ما يمكن، لإزالة الأضرار وتلافي الخسائر قدر المستطاع.

  • إيجاد الحلول، وبناء مشاريع التنمية المستدامة.

  • مكافحة الفقر، ونشر العدالة الاجتماعية.

مبادئنا في العمل

  • الريادة
  • إنشاء جسور التواصل بين المجتمعات
  • التحكيم العادل بين الأطراف
  • رفع صوت المظلومين ومن ليس لهم صوت
  • المساهمة في بناء عالم خالٍ من الاستغلال
  • حفظ الأمانة وتسليمها بأرقى الصور
  • الشفافية
  • التركيز على العمل بدلاً من المظاهر
  • تقديم المساعدات دون التمييز بين أي عِرق أو لغة أو دين أو طائفة

العضوية

  • عضو استشاري في المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة.

  • عضو استشاري في منظمة التعاون الإسلامي.

  • عضو في المنتدى الإنساني

  • عضو في مجلس المنظمات الدولية التي تقدم معونات للعراق.

  • عضو في إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي.

  • عضو في وقف المؤسسات التطوعية في تركيا. 

الجوائز

نالت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH خلال مسيرتها الطويلة، العديد من الجوائز تكريماً لها على أعمالها ونشاطاتها في مجال حقوق الإنسان.

ومن بين الجوائز التي حصلت عليها الهيئة خلال السنوات الأخيرة:

  • جائزة ''أفضل توظيف للموارد'' مقدمة من المديرية العامة للهيئات والأوقاف الخيرية 2005.
  • جائزة ''أفضل مشروع'' مقدمة من المديرية العامة للهيئات والأوقاف الخيرية عن مشروع دار "آشيان" لرعاية الأيتام في باكستان 2006.
  • جائزة ''أفضل مشروع'' مقدمة من المديرية العامة للهيئات والأوقاف الخيرية عن مشروع "معهد التعليم النسائي" في الصومال 2006.
  • جائزة ''أفضل مشروع'' مقدمة من المديرية العامة للهيئات والأوقاف الخيرية عن مشروع "المشفى المتنقل" في العراق 2006.
  • جائزة ''الخدمة المتميزة'' مقدمة من البرلمان التركي 2007.
  • جائزة "حقوق الإنسان" مقدمة من المجلس الدولي للشباب والثقافة 2010.
  • جائزة "المرتبة الأولى في مجال الإغاثة الإنسانية" نالتها الهيئة في حفل تقديم "جوائز التوعية الإجتماعية للمؤسسات المدنية" الذي يقيمه حزب العدالة والتنمية في كل عام.